د.عبد الله علي ابراهيم

جلست أمس إلى الوراق الأعظم (والأعظم من مصطلحات الماسونية) عبد الغفار عبد الرزاق المبارك نسترجع قوائم حكومتي ثورة أكتوبر الأولى التي حاربتها قوى الثورة المضادة (حزب الأمة، الوطني الاتحادي، الإخوان المسلمون ورجالات الإدارة الأهلية والدولة العميقة) والثانية التي 

في مثل هذا اليوم (18 فبراير) منذ ثلاثة وخمسين عاماً تقدم السيد سر الختم الخليفة، رئيس مجلس وزراء ثورة اكتوبر 1964، باستقالته لمجلس السيادة. وجاء فيها رضاؤه بما قامت به حكومته، ولم ينقض على قيامها ثلاثة أشهر ونصف، في تنفيذ برنامجها الانتقالي

أحزنتني جداً عبارة صلاح قوش بعد إطلاق سراحه في 2013 بعد اعتقاله بتهمة الاشتراك في انقلاب عسكري للعميد ود إبراهيم . فقد ظننت أنه، وقد ذاق بعض السم الذي طبخه في الإنقاذ، سيرعى الله والوطن في نطقه. ولكنه لم يجد سوى تجديد البيعة للنظام بلا شرط ولا قيد. قال

استاء الأستاذ هيثم الفضل من صحافتنا التي لم تنبس ببنت شفة صبيحة موكب معارض لحكومة الإنقاذ ذات أربعاء قريب. وقال: "كيف نبحث عن شمس التحرر والانعتاق . . . ونحن نسجن الناس جوراً وبهتاناً في اضابير الظلام".

شغل نبأ نية أوبرا ونفري (63)، البليونيرة الأمريكية السوداء ونجمة برنامجها التلفزيوني الأشهر، الترشح لرئاسة الجمهورية الأمريكية في 2020 الناس جراءها لأيام قبل أن يتبخر بعد إشارات قوية منها أنها ليست طامعة في تلك السدة. وتواترت الذائعة عن ونفري بعد خطبة لها 

السياسيون في الأحزاب هزموا التربويين وفي الحركات المسلحة القول لبيض الصفائح ... آخر الدواء لخبرتنا من دولة الانقاذ الدينية وماسبقها هو العلمانية

ترجمة في الإنجليزية أمس أغنية للشباب الشيوعي في الخمسينات لورقة عن الحزب الشيوعي السوداني كفصل في كتاب في ذكرى مرور قرن على قيام الثورة الاشتراكية في روسيا. وامتعتني الاغنية ورغبت في مشاركتكم بعض هذه التفريج عن الهم