د.عبد الله علي ابراهيم

صار السيد الزبير أحمد الحسن، الأمين العام للحركة الإسلامية، في خشم الناس بكلمته عن فضل الإنقاذ على السودانيين الذين وجدتهم عائلين فأغنتهم. وجاء النبأ المتداول عنه على هذا النحو: 

متى ذكرنا انفصال الجنوب (وما انطوى عليه من تاريخ) غالباً ما رمزنا له من سيرة عِزابنا السياسيين . . . شرارنا. سنسترجع يوم ذبح الأستاذ الطيب مصطفى الثور الأسود في جمهرة من أنصاره كرامة وسلامة. واسترجع مثل الطيب كلمة حامضة للأستاذ باقان أموم عن "الغُسل"

لست أقطع ولكن في مثل يوم عيد الأضحى الذي مر علينا قبل 80 عاماً تكون مؤتمر الخريجين العام. وقلت بهذا لأن الخريجين درجوا على عقد مناسباتهم أيام هذا العيد لتجتمع أطرافهم في الأقاليم عند نادي الخريجين، شيخ الأندية، بأم درمان. ولم أقرأ مؤخراً "قصيدة" في النبل أكثر من

(نقل لي جنابو محمد أحمد محجوب (اللوير) نبأ انتقال خاله البروفسير أحمد خوجلي إلى رحاب ربه قبل أسابيع. وكان المرحوم أستاذاً لمادة الفيزياء بجامعة الخرطوم وشغل منصب نائب مدير الجامعة في آخر الستينات. وأصله من قرية أمبكول بالشمالية وترعرع في عطبرة برعاية 

قبيل عيدها الخمسين، الذي سيأتي في الشتاء القريب، أرخت رقصة العجكو (التي اشتهر بها مهرجان جمعية الثقافة الوطنية للجبهة الديمقراطية بجامعة الخرطوم في 1968) بإيقاعها على المسرح السياسي والثقافي. فقد كتب الأستاذ على عثمان المبارك (29 يوليو 2018) كلمة بعنوان

كانت الرواية الثالثة لعبد العظيم عن مذبحة بيت الضيافة في مقابلة مع الأستاذ عدلان أحمد عبد العزيز بتاريخ 2 سبتمبر 2017 بتورنتو كندا ومبثوثة على اليوتيوب. 

قلنا إن رواية الرائد معاش عبد العظيم عوض سرور لمذبحة بيت الضيافة وملابساتها جاءت في 3 مراحل: في مقال عام 2000، وفي كتاب صدر في 2015، وفي لقاء مبثوث على اليوتيوب في 2017. ورأينا في الحلقة الماضية من مقالنا هذا اضطراب راويته لدور الملازم أحمد