د.عبد الله علي ابراهيم

أخشى أن تكون الحركة لإسلامية، كما مثلها الأستاذ حسين خوجلي في كلمة حظيت باستهجان واسع، تستنكف أن ترى صورتها في المرآة المعتمة للإنقاذ. فهي، في قول شكسبير في مسرحية الملك لير، لا تريد عينين لأنها تتعثر حين ترى.

لو كان حسين خوجلي في معدنه يومذاك لتورع دون وصف ثوار ديسمبر بالجرذان التي ستدخل جحورها متى خرج لها التيار الإسلامي العريض البالغ 89% من أهل السودان. ولربما واتاه، لو تآخى مع ما يزعم من حقيقة نفسه المثقفة، بيت التجاني يوسف بشير في ثورة الشعب

مرت بيوم الخامس من مارس الجاري الذكرى الثالثة لرحيل الدكتور حسن الترابي عن دنيانا. وتصادف أن سألني في هذه الأيام سائل عن فقه الحكم متى حلّت الإنقاذ عن سمائنا. وواضح أن وجهة الثورة هي استبدال الإنقاذ بدولة مدنية حتى لا نقول علمانية. وبدا لي أن السائل مشفق من

(قرأت كلمة للأستاذ شوقي بدري "الإنقاذ وما بعد الانحطاط" (11 مارس 2019) أطنب فيها تزكية لأمن الفريق إبراهيم عبود (1958-1964) في مقارنة له بنظام الإنقاذ. وكعادته استغفله منهجه الحكائي الذي يشرق ويغرب فيه مع مفردات متقطعة (مثلاً شيوعي مع رجل أمن)

(في تحية علماء الجينات في أمريكا وأوربا الذين أصدروا بياناً قبل أيام يطالبون بإطلاق سراح بروف منتصر الطيب حوار البروف أحمد محمد الحسن) لو كنت في اجتماع صالة التحرير بجريدة الحقيقة قبيل يوم 23 مايو (2014؟) لكان لي رأي آخر في الخبر القائد بالصفحة الأولى 

جاء في الصحف أن السيد عبد الرحمن الخضر التقى بالسيد أسعد الريح إبراهيم وزوجته لزورة وقحة لهما من شرطة النظام العام بقيادة ملازم في هزيع ليلة من سبتمبر 2012. وهي الزورة التي صارت على كل لسان. فقد كان أسعد حديث الزواج مع زوجته في بيت خلا إلا من سرير.

رأيت أمس الأستاذ جعفر خضر يُحمل على تاتشر للمرة ن في طريقه للمعتقل. وكان وسيماً أنيقاً على كرسيه المعروف. وقلت له عبر المكان: "سامحنا يا أستاذ". وذكرت له أنه عرض على في نحو 2010 بحثاً عن فلسفة التعليم في الإنقاذ ومراميها بعنوان "التعليم السوداني: لا وحدة