د.عبد الله علي ابراهيم

تجد أدناه مختارات من مقابلة للضابط محمد مصطفى عثمان الشهير بالجوكر، الذي شارك في انقلاب 19 يوليو، أجراها معه الأستاذان ضياء الدين البلال والبراق الوراق ونشرها منبر "سودانيات" في 23 مارس 2010. وكان عنوانها في الصحيفة "نجوت من الذئاب الجائعة" وأراد 

قصيدة سيد احمد الحاردلو التي استبدت بي هي نثر خالص. وتلك كلمته التي كتبها عن ذكرياته عن الأيام الثلاثة من يوليو 1971 في سفارتنا بلندن التي كان فيها سكرتيراً ثالثاً. وهي قصيدة أو معلقة عن شجاعة سفيرنا عابدين إسماعيل المحامي ونقيب المحامين لدورات كثيرة. وصف 

هذه مقاطع هامسة من قول أسامة الخواض ومحجوب عباس استوقفتني بحسها الإثنوغرافي في وصف الثقافة التي أطلق سراحها أستاذنا الوسيم عبد الخالق محجوب. فليس هناك ما صار هو نفسه بعد أن مسه بخياله الآخر. فقد كان قلقاً على مستقبل العشب. وكان يراعاً يخفي الجمال الذي

(هذه كلمة أردت بها تجديد نظرنا لانفصال الجنوب بعد تمتعه بحق تقرير المصير وفق اتفاقي مشاكوس (2002) ونيفاشا (2005). فقد كثر البكاء على "الفقد العظيم" للجنوب والتباكي بوصفه خطيئة تاريخية تبارت الأطراف في تعيين مرتكبها. وصار مبدأ تقرير المصير، الذي هو

كتب الدكتور سلمان محمد سلمان مقالات خمس في نقض أقوال للسفير خالد موسى دفع الله عن إعلان فرانكفورت (1992) الذي وقعته الإنقاذ مع جناح الدكاترة ريك مشار ولام أكول الذي انشق على الحركة الشعبية بقيادة العقيد جون قرنق في 1991. وهو الإعلان المعروف أنه من

صدر في الخرطوم عن دار المصورات كتابي ". . . ومنصور خالد". وحوى 56 فصلاً ومقدمة وذيلاً طويلاً رددت فيه على من شغب على حرفتي الأكاديمية من شيعة منصور خالد في دراسة سيرة الرجل. وكان ذلك خلال نشري لفصول الكتاب على مجلة "الخرطوم الجديدة" التي

سعدت بالمناقشة التي جرت على صفحتي بالفيسبوك حول الإدارة الأهلية بين اعتقادي فيها وبين نفر كريم لم يقبل به. وكنت قلت إن الإدارة أهلية، كيان من صنع الإنجليز للحكم غير المباشر الأقل تكلفة استثمر فيه بالطبع خامة "حوكمية" سودانية فصّلها لمقاسه ولقضاء حاجته في إدارة