د.عبد الله علي ابراهيم

(في بداية العام الماضي سافر وفد من خريجي مدرسة عطبرة الثانوية من الخرطوم لعطبرة لمتابعة مشروعهم لإعادة تأهيل المدرسة بمشاركة سلطات الولاية. وقد برني الأستاذ كمال حامد بدعوة الانضمام للوفد كواحد من قدامى الخريجين. وكانت مناسبة للتعرف على الأستاذ شوقي عبد

يصادف يوم غد 29 أكتوبر 2017 الذكرى الثالثة والخمسين لواقعة مركزية في أيام ثورة أكتوبر التي هزت عالمنا السوداني وما تزال. والواقعة قليلة الذكر. وهي تحرك قاطرة كسلا والشرق إلى الخرطوم لدعم الثورة. وقد جاءت فكرة تسيير القاطرة بعد سماع المدينة بمذبحة بيت

فاز في نهايات سبتمبر المنصرم القاضي روي مور (1947- ) على لوثر سترينج في المنافسة بينهما للترشح عن الحزب الجمهوري لمقعد بمجلس الشيوخ بولاية ألباما. وكان فوزه لافتاً لأنه تغلب على خصم أنفق عشرة مليون دولار من مال وفرته قيادة الجمهوريين، وآزره الرئيس

نشرت هاتين الكلمتين عن محنة للصحفي المميز عثمان ميرغني عام 2000 و2001. ثم مرة أخرى في نحو 2008. وهما صالحتان الآن كما كانتا قبل نحو 10 سنوات. ما عذبتنا يا عثمان! هذا العذاب الذي يفتح صفحة غراء لمطلب حرية التعبير. العذاب الجميل. وذكرني دخول عثمان

نشرت هاتين الكلمتين عن محنة للصحفي المميز عثمان ميرغني عام 2000 و2001. ثم مرة أخرى في نحو 2008. وهما صالحتان الآن كما كانتا قبل نحو 10 سنوات. ما عذبتنا يا عثمان! هذا العذاب الذي يفتح صفحة غراء لمطلب حرية التعبير. العذاب الجميل. وذكرني دخول عثمان

مرة أخرى نرى من مجمع الفقه الإسلامي ما حذر منه الدكتور الترابي وهو الانفراد بالفتيا في شأن هو فيه طرف لا سلطان. فجاء في الأخبار أن المجلس القومي للمناهج استعجل مجمع الفقه الإسلامي بتسليم تقرير عن صحة سحب دروس مقررة في المنهاج المدرسي حتى لا يفوت فوات

كنت من شهود الظهيرة ندية العيون" التي صورها علي عبد القيوم بعبارات استثنائية في قصيدته "جرداق للمطر". بل كنت في المجلس الذي ربما علم علي أول ما علم ب"جرداق" التي جعلها عنواناً للقصيدة.