(أعيد خلال الأيام القادمة نشر مقالات قديمة حاولت فيها أن يرتب اليسار منهجاً أقوم في وجه من يرمونه برقة الدين أو الردة. وقصدت بها أن نخرج من حالة ردة الفعل التي غلبت على احتجاجه على مكفريه، مما هو شغل الناشط السياسي المتظاهر، إلى حالة القبض على زمام المبادرة لخلق ثقافة تؤمن وجدان الشعب من الهرج بالدين. وهي نقلة سميتها مرة التحول عن المقاومة كمحلك سرك إلى النهضة التي هي مقاومة البعث نؤسس به لمشروعية جديدة للتقدم مخدومة بحساسية للحق والجمال والإنسانية تزري بقاطعي طريق التقدم من أي نحلة وملة. 

وسأعلق في طور آخر على بعض من عقبوا على مقالاتي بإحسان وبغيره).

فإلى المقال القديم:         

حكي المرحوم مدثر البوشي عن الملابسات التي سبقت القاءه قصيدته "نأت بك عن ذات الحجاب الرواسم" بمولد النبي عليه افضل الصلاة والسلام عام1923. وقد كره الانجليز منه ذلك لتجربة لهم معه في العام الذي سبق. وحرضوا المشائخ لإثنايه عن ذلك. وتحمس الجيل الوطني لسماع القصيدة. وبلغ الأمر مسامع والد البوشي فلقاه. وقال له فتش نفسك جيداً. فإذا كان القاؤك القصيدة عملاً لله والرسول فافعل وإن كان من عرض الدنيا فلا تفعل. وتوكل البوشي والقي القصيدة لما صح عنده مقصدها.

خطرت لي كلمة البوشي وأنا اقرا بياناً منسوباُ للدكتور الحبر نورالدائم وآخرين يجددون فيه تكفيرهم لجماعة الطلاب في الجبهة الديمقراطية. ووجدت فيه عبارات مثل "عفيط الضأن" و"عفطة عنز" و "عميل تالف أشبه به من الغراب بالغراب" في وصف رجال ما متهمين برقة الدين أو الردة عنه. وتسآلت أهذا من قول "اهل العلم الموثوقين" (وهو ظن اهل الوثيقة بأنفسهم) من عملهم لله ورسوله ام أنه من زهو الدنيا قصد به العلماء ان يفثأوا غيظهم لما نالهم من أذي فكري بعد بيان التكفير الأول.

إنني مشفق علي الدكتور الحبر،استاذي وزميلي، من منزلق عفطات العنز والضأن والغراب. ومع زعم الحبر أنه من علماء الدين المأذون لهم بالتكفير متي استبدت الردة بأحدهم الإ أنه عندي معلم لغة عربية. فهو علي حسن إسلامه ونسبته الي الدوحة السمانية، وتعلقه بعلوم الدين، لم يدرس الفقه علي شيخ  أجازه ونظمه في سلسلته وأذن له بالفتيا. وهذا نقص كبير في السند والثقة. و الفقه، في قول سفيان الثوري، هو الرخصة عن ثقة واما التشدد فيحسنه كل احد.

الدكتور الحبر غردوني، لا معهدي، مثل حالاتنا مسه ما مس الغردونيين من غربية مستفحلة ومشي في مناكب الغردونية وأكل من بعثاتها اللندنية ورزقها الشهي. لم يستدم بجراية المعهديين أو تشرد مثلهم في بيوت محسني امدرمان أو رواقات الأزهر الرطبة. وهي مما طبع دين اكثر المعهديين بالتواضع والتقدمية. بينما أراد بعض الغردونيين من الدين التكفير عن جرم "التلوث" بالغرب فأشتطوا اشتطاطهم المعروف الذي لم يجف حبر اعتذار الترابي عنه بعد. ولم يشفع للترابي طول خدمته للاسلام فقد كفره التنظيم الدولي للأخوان المسلمين، والحبر من منتسبيه، برسالة الشيخ صقر المشهورة الي المرحوم بن باز.  

لقد بكي الحبر واستبكي الناس علي استاذه عبدالله الطيب. وددت لو كفكف الدمع واعتبر بشيخه. فعلي سعة معرفة عبدالله بالدين فهو لم يطلب أن يكون من العلماء اهل الفتيا. فما لمثل هذا الشغل كان تدريبه في مدرسة اللغات الشرقية بانجلترا. وقد روي عنه علي سبيل التظرف أنه حين ترك مدارة جامعة الخرطوم بعد تجربة شقية الي ادارة الجامعة الاسلامية انه قال: "تركنا كيد الأفندية الي كيد المشائخ". وقد عجبت للحبر في بيان العلماء يعود الي حادثة تكفير محمود محمد طه كعمل مأثور للعلماء ولم يذكر لإستاذه رثاءه المعروف للرجل. وكأن الحبر ممن يقتدي ببعض الرجل ويهمل البعض بغير تدبر وتأمل. وددت للحبر أن يكف عن التشبه بالمعهديين ويلزم غردونيته لكي لا يجتمع عنده الكيدان فتغلظ نفسه. ف"الغردمعهدية" هي من نوع عنت الطيران والجري. 

التشدد سهل. وقد احسنه عثمان جانو الشاب القوي في قيادة الجهاد المهدوي. فقد حمل البقارة حملاً للهجرة الي امدرمان. فهربوا منه الي "زميو" احد سلاطين الجنوب، وغنوا:

تركنا جانو بجنانو

ودرنا زميو بنيرانو   

ولو اتسع الباب لرويت حكاية "التمباك في دنقلا" وهي عن تشدد المهدية أيضاً. تلك قصة أخري.


عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
///////////