لم يكن بأس مقاومة الأنصار، جند الجبهة الوطنية المكونة من حزب الأمة والوطني الاتحادي (الهندي) والإخوان المسلمين، لنظام 25 مايو في مارس 1970، مما ركز في واعيتي على أني كنت قريباً من الحدث. وكان ما نبهني إلى شدة تلك المقاومة كتاب "شهادتي للتاريخ: أحداث الجزيرة أبا مارس 1970 وحركة 19 يوليو 1971" للرائد معاش عبد الله إبراهيم الصافي. وكان الصافي ملازماً مبتدئياً في القوة التي قاتلت عن النظام في أبا وأنهى اشتراكه في حركة 19 يوليو 1971 خدمته العسكرية. ووفر لي مشكوراً الأستاذ عدلان عبد العزيز الصفحات من الكتاب التي دونت مواجهة النظام والجبهة لوطنية في ذلك العام. وسترى في تلخيصي لما ورد فيها أن قوة الجبهة الوطنية كانت قوة كبدت الجيش الهزيمة أمامها مرتين لاستهانته بها. 

انتهت مواجهة الجاسر بين النظام والأنصار في يوم 26 مارس إلى هزيمة نكراء. وما خَلّص القوة التي حاصرها الأنصار في قنطرة الجاسر، التي تربط الشط الشرقي للنيل الأبيض بالجزيرة، إلا حيلة انطلت على الأنصار لعبها عليهم أبو الدهب، قائد تلك القوة، حين قال لهم إنه مجرد مبعوث من النظام للتفاوض مع الإمام الهادي حول ما يريده من النظام الجديد. وعادت القوة تجرجر أذيال الخيبة إلى معسكرها في ربك.
أعادت القوة تنظيم صفوفها صباح يوم 27 وتحركت صوب الجزيرة في الحادية عشرة صباحاً. وارتكبت نفس خطأ أمسها على الجاسر بعبوره غير متحسبة لردة فعل من الأنصار. فوقعت في كمين نصبوه لها وهم مختفين بين الأشجار الكثيفة كما فعل أجدادهم في مواجهة أبو السعود عام 1881 الذي أرسله الأتراك ليقبض على مدعي للمهدية بالجزيرة. وفشلت القوة في ترتيب صفوفها بعد هجمة الأنصار عليها. واضطر أفرادها للدفاع عن النفس بالاشتباك بالأيدي وأعقاب البنادق.
واشتغل ضباطها بخطة للانسحاب وتقليل الخسائر في الأرواح والمركبات. ولكنها فشلت حتى في ترتيب انسحاب تكتيكي منظم. وبدأ الجنود في الانسحاب من ميدان المعركة التي قال عنها الصافي إنها لم "تكن حقيقة معركة حربية وإنما شجار كبير الموت فيه أدنى شيء". وأصيب فيها صديق الصافي الملازم أبوبكر عبد الغفار في جبينه وجرى علاجه في مستشفى ربك. وفي اللحظة التي كانت الحاجة إلى القيادة ماسة للم شعث القوة انسحب قائد كتيبة المدرعات ونجا بجلده.
واشتكى الجند في اليوم التالي من الضابط الهارب. وحمل الصافي الشكوى إلى عبد العظيم محجوب قائد الاستخبارات بسلاح المدرعات. فانتحى عبد العظيم بالصافي والتمس منه ألا يمضي بالشكوى لأكثر من ذلك حتى لا تكون سبة على المدرعات. ولقي الصافي من ذلك الضابط عسفاً في مقبل الأيام يغطي به عجيزته.
عادت القوة المهزومة إلى ربك تجرجر أذيال الخيبة. فقدت أرواحاً وناقلات وأسلحة. وأكبر الخسائر كانت استيلاء الأنصار على مجموعة المورتر التي كان عليها الملازم محمد إبراهيم السنجك الذي ترقى من الصف لضابط لدوره في انقلاب 25 مايو. ولعب دوراً فظاً في
إعدامات ضباط انقلاب 19 يوليو 1971 بسلاح المدرعات بالشجرة لاحقاً. ورد الصافي الهزيمة الثانية عند كبري الجاسر قبل دخول الجزيرة إلى عدم "وجود خطة مدروسة وتقدير موفق للوضع والاحتمالات المتوقعة". فعولت القوة على الحماس لإنجاز مهمتها واستهانت بقوة الأنصار.
وسنرى قوة الجيش تعود في اليوم التالي إلى أبا بعد فترة اضطراب شملت قراراً بانسحابها من ربك إلى سنار من فرط بأس الأنصار.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.