كان بأس قوة الجبهة الوطنية، وقوامها الأنصار، شديداً على نظام مايو. فجرعته الهزائم. ومما يستغرب أن الرواية التي ذاعت عن المواجهة أن الأنصار كانوا "صابنها" في فهمنا للمصطلح الآن: وسلمية سلمية. وقلنا إن بأسهم كان شديداً فارتعدت له فرائص نظام نميري ونميري على رأسه. فتجده استنجد بمصر حتى كادت تبعث له سرب مقاتلاتها لضرب الجزيرة لولا لطف ربنا كما في رواية محمد حسنين هيكل الأخيرة. ولست معنياً هنا بصحة الراوية إلا من جهة اضطرار نميري في وجه مقاومة أبا ليستعين بجيش قوة أجنبية لإسعاف نظامه. 

لا أعتقد أن نميري كان متملكاً لأعصابه في صدامه مع مقاومة أبا. فكانت نفسه قد طارت شعاعاً. فهجمت على تركيبته القيادية الموصوفة بالجبن في قول منصور خالد استفزازت عظيمة مما لقيه من تظاهرات غزيرة مضادة له على طول النيل الأبيض، وإهانات تلقاها قادته بالتبكيت أو الهزيمة فانفكت جبارته. وخرج الصعلوك فيه الموشح بالجبن.
ووفر لنا مرتضى أحمد إبراهيم في كتابه "الوزير المتمرد" مشهداً مثالياً لاتحاد الجبن والصعلكة عند نميري. بل جاء بمنصور خالد نفسه شاهداً على توتر نميري في تلك الأيام العصيبة من غزو أبا. فقال مرتضي، وقد كان في صحبة نميري في رحلة النيل الأبيض، إن مجلس الانقلاب اتخذ قراراً بضرب الجزيرة أبا لم بشرك فيه مجلس الوزراء. وسير أبو القاسم محمد إبراهيم ليقود الحملة عليها. ووجد مرتضى نفسه مثل غيره من الوزراء المدنيين محاصراً بشائعات مما كان يجري في الجزيرة. وذكر من ذلك ما ذاع من أن الأنصار قد قضوا على القوة التي أرسلت لإخضاعهم، وأخرى عن قتل الإمام وهدم قصر، وثالثة عن هربه إلى مناطق نفوذه في شرق السودان، ورابعة عن مشاركة مصر في ضرب الجزيرة بالطائرات. ولما كانت اجتماعات مجلس الوزراء متوقفة لأنه لا صوت يعلو فوق صوت المعركة قرر مرتضى أن يلقى نميري شخصياً يسمع عنه ما يدور في أبأ. فمضى إلى القيادة العامة للقوات المسلحة التي كان يدير منها نميري الحرب على أبا. وصادف أن التقى في طريقه إلى نميري بمنصور خالد، وزير الشباب، فنصحه أن يرجع من دربه لأن الرئيس "مشغول بإدارة المعركة ومتوتر الأعصاب ولا يظنه يرغب في استقبال أحد". ولم يخف مرتضى أنه شديد الاحتقار لمنصور لتأليهه لنميري.
ودخل مرتضى على نميري ووجده كما قال منصور شديد التوتر. فما أن جلس إليه حتى لاحظ فوراً "أنه يعبث بتثقيب الجوخ الأخضر الذي على مكتبه بواسطة فتاحة الخطابات الحديدية بعصبية واضطراب". فسأل نميري:
-أئه يا ريس؟ الحرب دي طالت والناس بتسأل عن الحاصل إيه؟
ورد نميري غاضباً منفعلاً:
-انتو فاكرين الحكاية دي لعب. ديل ستين ألف مقاتل مسلح".
-ديل يطلعو مين؟
-الأنصار. إنتو فاكرنهم حاجه ساهله. ده جيش".
-جيش أيه وأنصار أيه. واللا انت عاوز تخوفني. دا كلام تقولو يا ريس. انت أحسن تقول الحقيقة للناس لأنو الشائعات ماليه البلد وضررها أكبر وأخطر من الستين ألف أنصاري.
فنظر نميري لمرتضى باستخفاف. وقال مرتضى هنا "بل أظنه لم يكن يسمع إلي". كان في منتهى توتره: "الهلع والخوف كانا يملآن قلبه وكل ما يحيط به". ولم يكن يود أن يواصل الحديث مع مرتضى. وشعر مرتضى بأن نميري يريد منه الانصراف. ففعل. وأضاف "والشك يملاني في قدرته وتماسك أعصابه، وحسن تقديره في وقت الشدائد حتى في مجال عسكريته".

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.