لربما جاء كلامي للجبهة الثورية (والكتلة التاريخية المكونة من الحركة الشعبية الحلو وآخرين) في أعقاب مقتلة بورتسودان في الأحد الماضي عن فساد فكرة أن تكون الفصائل غير المسلحة أو المحاربة للدولة في وسطها وعلى طاولة المفاوضات مع الحكومة خاصة. فقد سارعت الجبهة لتتبرأ من تضريج المدينة بالدم إثر زيارة الأمين داؤود، رئيس الجبهة الشعبية المتحدة ونائب رئيس الجبهة الثورية. ورغبتُ لو أن الجبهة كانت أكثر حملاً للمسؤولية عما حدث في بورتسودان من هذا التنصل الأخرق.

يؤسفني القول إن الجبهة طرف أصيل في الأزمة. فلم تهيء لداؤود موضعاً في عضويتها فحسب بل حل أهلاً في وفدها المفاوض مع الحكومة عن شعب البجا وشرق السودان. وتمثيله للشرق هذا زعم منه ما كان يجب أن ينطلي على الجبهة الثورية. فهي تعلم علم اليقين إن صفة التفاوض عن البجا متنازع عليها بين فرق من مؤتمر البجا وغير مؤتمر البجا. بل ينتمي قسم من هذا المؤتمر إلى منافستها الكتلة التاريخية. وهكذا سمحت الثورية لشريحة من أهل الشرق (ربما لم تكن الأغزر) التحدث مباشرة إلى الحكومة عن الشرق في غيبة الآخرين عنه لمجرد خلطته في جبهة سياسية اجتمعت حول حركة مسلحة ملحاحة. فلو صدق بيان الثورية من أنها "تقف مع كافة المكونات الاجتماعية لشرق السودان والسودان عموماً، وتدافع عن قضايا أهل الشرق في المساواة والعدالة ورفع الضيم التاريخي عنهم" لما مكنت لفصيل داؤد هذا التمكين حتى عاد عودة الظافر المختلف عليها وذرفت بورتسودان الدم مرة أخرى.

لم يشقق بيان القلد (الصلح) بين البني عامر والبجا القول حول أهلية داؤود لتمثيل الشرق. فجاء في بنده الثاني، بعد طلب القبض عليه ولجنته في المدينة، طلب صريح بأن يجري الإعلان بأنه لا يمثل الشرق. وهو مطلب جاء زعيمان من الشرق بحيثياته مساء الثلاثاء في برنامج الأستاذ راشد نبأ شيخ الدين الحاذق على س 24. وكانت مسألة التمثيل الأعوج لجماعات سودانية غير مسلحة في كل من الكتلة التاريخية والجبهة الثورية موضوع احتجاج صريح من جماعات نوبية شمالية مثل متضرري السدود. فقد استنكرت وجود كيانين لكوش النوبة في كليهما بغير تفويض. وجاؤوا بالحق من أن مشكلة شعب النوبة مما يمكن التفاوض حولها مع الحكومة في الوقت المناسب بلا حاجة لجرها إلى مفاوضات حرب وسلم.

لربما كان للقوى الإقليمية والعالمية دورها في مقتلة بورتسودان. ولربما كان لعناصر الثورة العميقة دورها في مقتلة بورتسودان. ولكن علينا تشخيصها في سياقها الأهلي في الشرق قبل أن نمدد رجلينا للسياق العالمي والوطني العام. فبيان القلد أيضاً لم يشقق الحديث حول الجذر في المسألة حيث قال إن على الحكومة أن تبحث عن دار لبني عامر، لو وجدت، فتتعرف عليها. وهذا ما "غِبا" على الجبهة الثورية وهي تأوي الجبهة الشعبية المتحدة لداؤود بقضيته الوجودية للبني عامر المهاجرة من سياقها المحلي إلى السياق الوطني، وفي حوار مباشر مع الحكومة في غياب جمهرة كبيرة في الشرق لها رأي غير رأي داؤود.

وأسفت أن تطلب الجبهة الثورية من شعب البجا "الهدوء والكف عن التقاتل القبلي العبثي فيما بينهم، وتفويت الفرصة على فلول النظام السابق، الذين يريدون الصيد في الماء العكر لأجل إثارة الفتن القبلية، ليس في شرق السودان وإنما في كل أرجاء البلاد". كلام ساكت دا. فالصراع ليس عبثياً إلا إذا كان نزاع الحواكير في دارفور عبثياً. ونُصح الجبهة لشعب الشرق أن يفوت على الثورة المضادة الصيد لعكر هي أولى به. وذلك بتسريح كل غير حامل سلاح من صفوفها ونصحه، طالما لم يكن محارباً، أن يعرض مسألته في سياقها المحلي، ويحشد لها الإجماع بالموعظة الحسنة. فقضية مثله تنتمي للديمقراطية لا للسلم حسب تقسيم المسلحين للأمر.

وأول السبل لتُحْسن الجبهة الثورية لنفسها وللوطن أن تنزل من حصان براءتها العالي من المقتلة وأن تعتذر لشعب الشرق الذي اضطرته إلى هذا الموت المجاني لأنها ميزت منهم من لم يستحق، وبوأته المقام لرفيع، وقوته فأفترى وأفسد.


عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.