(شَرُفت بدعوة من الأستاذ كمال طيفور، صاحب وكالة البحر الأحمر للسفر والسياحة، بدعوة لحضور المهرجان الذي أعده بولاية فرجينيا الأمريكية لتكريم الموسيقار الأستاذ عبد الكريم الكابلي في 26 مارس المنصرم. وكانت مناسبة اجتمع فيها سودانيو الساحل الشرقي الأمريكي ضاقت بهم قاعة أكبر من قاعة الصداقة بما رحبت. وكتبت كلمة طويلة نوعاً ما للمناسبة علمت أنني لن أقول منها إلا النذر. ولكن طاوعت القلم ومحبة الكابلي فلم استبق شيئاً من معينهما بأمل نشرها في ما بعد. وها أنا ذا أفعل.

الكابلي الشاعر
لم أقرأ لمن كتب عن الكابلي الشاعر على أن الكتابة عن شاعريته أقل مؤونة من الكتابة عن غنائه وموسيقاه.
بدا لي أن الكابلي ممن يؤلف للحن أو من يقرن بينهما لا فكاك. فهو ليس كالشاعر فحسب يؤلف في هدأة ليكتسي شعره باللحن لاحقاً. واتحاد الشاعر والمغني هو الأصل في ما نسميه الآن بالغناء الفلكلوري. فأنت تسمع منهم "غني قال" بينما هو يلقي عليك نظماً ما. فهو لا يقول "أنشد قال". لأن الشاعر والمغني هما شخص واحد كما في كثير من غناء الكابلي.
ولذا لا تجد وحدة القصيدة المغناة لكابلي في التفعيلة أو الكوبليه. بل في النغم. فهو غير معني بتواتر التفعيلة وبحورها. ويستعيض عنها بوحدة النغم بالطرق التالية:
1-يملا فراغات التفاعيل العروضية ب"آه آه آه" وأمثالها:
إنت الوحيد العشتو
آه آه آه
عشتو آه آه آه
وفي قلبي استقرا
أو:
أنا في رجاك
هاك، هاك عمري
هاك هاك
من فيض حنانك بللو
2-وبتكرار مفردة موحية:
1. والدنيا تزهر شوق شوق
2. وين وين وين صدودك
3. وين وين رنين الضحكة والبسمة وعهودك

3-بدا لي أن بعض الكلمات تنزلق من اللحن بغير إرادة منها:

كان أصلي فاني

ذوبني تاني

4-تجد للشطرة الواحدة أكثر من نص من وضع نفس الشاعر-المغني بلا تصحيف أو خطأ. بمعنى أنه، في قول الشعر متحداً مع اللحن، قد يتلاعب بالبيت او الشطرة، أو حتى يخطئ النقل فيها. ولكن مروحة الكابلي قاصدة وبعض حيل تأليف الشعر على العود، أي متحداً مع النغم.

عارفك ساحر أزمان قبالي وتسحر أيام جايات وليالي

ثم يراوح بصورة أخرى لنفس الشطرة:

عارفك ساحر أزمان قبالي

وأزمان حتضوي كمان وليالي

افتتان الكابلي بالجمال ومعماره

الكابلي ما وصّاف في افتتانه بالجمال. لا ينتهي ولعه عند حدود التشبيه مثل "نهيداتها برتكان يافا" أو "الوجه كالقمر". فتجد الكابلي يتعاطى مع الجمال ك"جَبْرَة". "ما أحلى دلك وجبرتك"

فالجمال عند الكابلي تاريخي في أول الزمان:

عارفك ساحر أزمان قبالي

وقد خضع له الفنان "زي حالو" منذ الأزل:

وعزلت طبعك كان معاي مما وعيت بتخيلو

والجمال نرجسي أي مشدوهة نفسه بنفسه في مثل قولنا "عاشق معشوق" أو "باقي في رقبتو بس":

يا الحسن بيك فرحان متعالي

يا صاحب عظمة وسلطان ومعالي

يا صاحب جبرة وسلطان ومعالي

أو:

ما أحلى دلك وجبرتك

والجمال موهبة ساطعة وآية بينة:

في ضي مواهبو

والجبرة هي "الشوكة" التي لهذا الكائن الجميل علينا. هي POWER كانت في النشأة الأولى. منذ الأزل:

يا روح سر الألوان يا غالي

والكابلي خارج لتشريح هذه القوة ذات السلطان والحول. فلا تستوقفه مجرد التشبيهات يتربص بها كما يغني سائر الغاوين:

وبرضو تطلب مني في لحظة تواضع أغني ليك (يعني أشبه جمالك بكذا وكذا)

لا لا لا

يا جميل دا المستحيل

إنت الجمال الشفته آه آه

فالجمال مثل من خرج للتسوق من بدائع صنع الله:

جات الطيوب أعواد تميس من طيبها أهدت صندلو

واتجمعت كل الطبائع وقالو ليك طبعك براك هاك أعزلو

وعزلت طبعك كان معاي مما وعيت بتخيلو

أو:

لو قالو ليك أوصف جمالك

تفتكر تقدر تقول كل الحقيقة

في الحديقة

وختمت كلمتي أما الكابلي بالتفاتة إليه قائلاً:

احترت فيك يا كابلي واحتار معاي

كل البحسو وبعدلو

في حسنك الكل يوم جديد

وريني كيف بتشكلو

ما إنت إنت الجميل

ما إنت ما إنت الحلو

لكين بديع الكون إذا أهى مين البيسالو؟

عبد الكريم عبد العزير محمد عبد الكريم الكابلي:

الشيء دا بتشكلو كيف يا ود الكابلي؟

وشكراً لصهيلك الجليل الطويل للجمال والحق والوطن.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.