خلوت إلى نفسي أريد أن احتفل بصورة خاصة باستقلال الوطن. وكان خياري بلا تردد أن استمع بخشوع إلى ما خطه الشريف زين العابدين الهندي في تحية حقيبة الفن في أوبريت "عزة السودان". فكان استوقفني هذا المقطع من الأوبريت كلما شنف أذني به الموسيقار الكابلي بصوته الفصيح النادر. وكنت كثيراً ما اقفز إليه قفزاً من فوق المقاطع الكثيرة الأخرى لأخلو به بمزاج معتدل. وشغلني سؤال لمَ اختار الشريف الحقيبة دون غيرها رمزاً لأم درمان "مبروكة الاله والدين". والإجابة السهلة أنه شاعر ولا محيص للشاعر من ولاء ل"أجدادي شعراء الشعب" كما قال ود المكي. ولكن بدا لي الأمر أعقد من ذلك.
انعقد ما بيني وبين الحقيبة والاستقلال بعد إشرافي على بحث دكتوراه للدكتورة عفاف عبد الحفيظ من جامعة الخرطوم. وهو بحث فتح لي بعض مغاليق شغفنا الاستثنائي بالحقيبة. ووجدته بفضل طالبتي عفاف في أن الحقيبة هي التي من وراء تخيل الوطن الذي سيستقل بمصطلح عربي إسلامي غاية في الصفاء والبلاغة والإنسانية وكتبت عن هذا التجربة المعرفية عن الحقيبة والوطن ما يلي:
ليس من جاري العادة أن يزكي أستاذ جامعي طالباً أشرف على رسالته الجامعية لغير هيئة الجامعة ذات الاختصاص. ولكني أكتب هنا لأزكي لكم بحث طالبتي الدكتورة عفاف عبد الحفيظ محمد رحمة، من معهد الدراسات الأفريقية بجامعة الخرطوم، التي فرغت من قريب من الدفاع عن رسالتها للدكتوراه وعنوانها "حقيبة الفن والحركة الوطنية". ودار بحثها حول كيف تخيلت صفوة الحقيبة من شعراء وغاوين ومغنيين الوطن المأمول بعد جلاء الاستعمار في مصطلح عربي إسلامي خالص. ووقع هذا التخييل في سياق حركة وطنية في مركز دائرة السياسة اقتصرت على القومية الشمالية في غيبة من شركاء الوطن الآخرين.
مكمن قوة بحث عفاف في أنه عقد في حلال البحث مسألتين بصورة غير مسبوقة. والمسألتان هما الحركة الوطنية وتراث حقيبة الفن. فمباحث الحركة الوطنية معروفة: أما ركزت على السردية السياسة (محمد عمر، مدثر عبد الرحيم، فدوى عبد الرحمن، حسن أحمد إبراهيم مثلاً) أو نظرت في مؤثرات لها على الشعر السوداني (أو العكس) أو الصحافة (محمد محمد علي، محجوب عبد المالك). أما الحقيبة من الجهة الأخرى فقد اقتصرت دراستها على كتب عشوائية عن مناسباتها، أصولها، بلاغتها، تصويرها لمجتمعها وهلمجرا. ومتى قاربت الحقيبة الحركة الوطنية كانت عن المعاني العامة والعناوين والشجن الوطني.
ما فعلته الطالبة خلافاً لما تقدمها من بحث أنها دخلت على الحركة الوطنية من زاوية تخيلها للأمة على بينة من نظرية الأكاديمي بنيدكت أندرسون المعروفة ب"الأمم المتخيلة" والتي لم يسبق لبحثنا في الحركة الوطنية توظيفها إلا في ما كتبت الأمريكية هزر شاركي ربما. ومتى وجدت الطالبة هذا المدخل المبتكر استصحبت الحقيبة كأخطر وعاء حامل لذلك الخيال. إن هذا يجعل بحثها الأول من نوعه بتجديدها عروق الفكر في دراسة الحقيبة ودراسة الحركة الوطنية معاً.
فصل الرسالة الثالث فهو متعة فكرية خالصة. درست فيه نشأة الحقيبة من شتات أدبها المتدول المكتوب منه والشفوي فأعطته عظم ظهر أكاديمي سيبني عليه من يجيء بعدها لتصير دراسة هذا الفن العريق ذلولاً للناظرين بعد السامعين. وأميز ما جاءت به في دراسة الحقيبة هو إعادة تعريفنا بأم درمان كحاضنة حضرية تغلغلت المهدية، التي سيعاد إنتاجها في أغنية الحقيبة، في مسامها. كما أزهرت فيها بواكير الحركة الوطنية. فردت الطالبة الحقيبة إلى تقاليد الدوبيت ونماته، والمديح وآلاته، والسيرة والدلوكة. ثم كمشت زاوية النظر لتحلل لنا "بيت اللعب" الذي هو النبع الدقيق لأغنية الحقيبة. ونظرت في الهوية العربية الإسلامية التي ستسفر عنها أغنية الحقيبة صوراً ولغة وبلاغة وردتها إلى تعليم "مجتمع الحقيبة" من مغنيين وشعراء وغاوين في الخلوة وحلقات العلم لنقف على قوة عارضتهم الإبداعية. وقدمت ود الفكي، مخترع أغنية الحقيبة، بصورة سيحتل بها مقاماً عليا في سير السودانيين المحسنين.
ونجح الفصل الرابع في ما اتفق له نجاحاً مشرفاً. فقد اتجه لبيان كيف كانت الحقيبة مسرحاً تجلت من فوقه أمة السودانيين المستقبلية. فكشف كيف أخذت الحقيبة السودانيين (أو من بلغتهم منا) بالخيال هرولة لتلك الأمة. فبدأ الفصل من تعليم مجتمعها من الشعراء والمغنيين في الخلاوي وحلقات درس العلماء ليرينا كيف استثمروا مفردات تعليمهم العربي الإسلامي استثماراً طروباً كوحدات لبناء الوطن القادم. ونهلوا من أفانين صناعة الشعر العربي كلها نحو تلك الغاية. فطوعوا في إبداعهم عروض الخليل وفنون البلاغة العربية من جناس وطباق ومجاز وتشبيه ولزوم ما لا يلزم وبلغوا بها ذري في المتعة الروحية. وعاجوا على قصص العرب مثل قيس وليلي و"قصر الرشيد الشائد" و"بدائع طرفة ومغاني زهير". كما استحضر أولئك الشعراء بلاغة القرآن بمهارة لاستنفار نازعات الروح والفؤاد. فضمنوا شعرهم آياته الكريمة، ومصطلحه، وعقائده مثل الإيمان بالقدر خيره وشره، وتعاليمه الاجتماعية مثل فضل السلام وحسن الجيرة. كما استعانوا بقصص القرآن.
فتشت الباحثة هذا الجنس الغنائي الشعري ووجدته صناعة عربية إسلامية كبيرة. وربما أجاب هذا الفصل، متى بدأ منه باحث آخر، على سر تعلقنا بالحقيبة هذا العلوق حتى كادت تجب ما بعدها من غناء. فطرب جماعة منا بها طرب بأنفسهم فوق منصة التأسيس.
وأظهرت الطالبة في فصلها الخامس حرفية بحثية في الحفر في إجراءات الحقيبة الإبداعية لتخيل الوطن. فوجدتها أعطتنا على بينة الإبداع والغناء الجميل سبباً قوياً لحب الوطن كما يقول الباحثون في الخيال والسياسة.
الحبو علاني وسماهو ظلاني
الطلو بلاني والاسمو سلاني
الذكرو في لساني والحبو في دمي بريدو
فوجدنا الحقيبة عرّفت "السوداني" بمصطلح قومي جديد، وطبعت في الفؤاد منا سوح الوطن وأفناءه حتى صار شوفنا ل"الشدر الكبار . . طشاش". ووثقت دراما العواصم، أم درمان والخرطوم، واستردت أم درمان عاصمة لوطن متخيل نلوذ به مثل الرحم حتى يوم قريب:
حيث سابق
كنا فوق أعراف السوابق
الضريح الفاح طيبو عابق
السلام يا المهدي الإمام
ووتوسعت الحقيبة كجنس غنائي غزلي في عوالم شقائق الرحمن، المرأة. فبوبت معايير جمالها شغفاً بها على المثالات العربية. فراوحت بين حشمتها كذخيرة وطنية وبين طلاقتها لتلحق بعصرها. ثم ألحت الحقيبة على العلاقة على مصر ورابط النيل بقرينة أن الحركة الوطنية في شقها المثابر كانت مصرية الهوى نعت حتى "الطير الرحل" وهو الجيش المصري المحتل في 1924. ولم تطرب الحقيبة للوطن خيالاً بل كانت في معمعة ميلاده في ثورة 1924 وفي خضم المشروعات الأهلية للوطنيين.
قلّ أن دُرست الحركة الوطنية في أحسن الكتابات بهذا النفاذ إلى وجدان مدينة، وإبداع، ووطن. وتمكنت الطالبة من هذا التاريخ المختلف لخلفيتها في علمه وتدريبها فيه. ووجدتها تستدرك كل نقص في معارفها بالمثابرة على تعويضه. وأعجبني منها صبر على وكد الدرس فلا تململ. تحسن الإصغاء إلى النقد وتحسن الاستجابة له بإشراق. وأرى فيها عن كثب مولد أكاديمي سوداني على موعد مع الإحسان.
سيغير بحث الطالبة غير المسبوق قواعد مناقشة الهوية للسودانيين التي طالت وأسقمت. فقد صار فينا تبخيس عروبة من قال بعروبته منا ونسبناه إلى الانتحال، أو الاستهبال. والسبب في ذلك أن كثيراً منا نظروا إلى هيئة هؤلاء الزاعمين العروبة نظراً خلا من اعتبار الثقافة، مؤيل الهوية، كما فعلت الطالبة. وبدل لي من بحثها أن وزر هذه القومية الشمالية (وهي قوميات كثيرة غلبت فيه نسخة الخريجين) ربما لم يكن في جوهر خيالها الباكر الذي لم تملك له دفعا بل في تغاضيها اللاحق عن أصوات قوميات أخرى سودانية توافدت للساحة السياسة كل في توقيتها الخاص. فجريرة هذه القومية أنها استمرأت خيالها بأن السودان "أمة أصلها في العرب" وصار ذلك عندها عقيدة مكلفة. فقد تخيلت الوطن عربياً محضاً ومسلماً لا غير وغيرها في غفلة. وهذا نقص في الفراسة. أما بؤس الكياسة والسياسة فهو في تغافلها عن أصوات الجماعات القومية غير العربية أو غير الإسلامية التي توافدت إلى الساحة السياسية في ما بعد بإرث مختلف وخيال آخر.
إنني لآمل أن تسارع الدكتورة عفاف بتوفير هذا البحث المبتكر بين يدي الجمهرة القارئة بتعريبه. فالمسائل التي أثارها والمناهج التي نهجها ستتنزل برداً وسلاماً على خطاب الهوية بالغ التسيس عندنا لا يلطف من شعوائه نظر علمي محيط يحتكم إليه أهل النظر والجدل.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.