بعد حقبة من وفاته..

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


تأبينه في جبال النُّوبة، بريطانيا وهولندا

لم يقتصر الحداد على يوسف كوَّة في جبال النُّوبة فحسب، ولكن في الولايات المتحدة ومصر ودول الخليج العربي والمملكة العربيَّة السعوديَّة واليمن وكينيا ويوغندا؛ أو باختصار شديد أينما وُجِد تجمع سوداني بصفة عامة، وحشد نوبوي بصفة خاصة.
فقد جاء تأبين يوسف كوَّة في جبال النُّوبة بعد وصول الجثمان إليها، وقد أشرف على مراسم الدفن القائد الرفيق عبد العزيز آدم الحلو، الذي خلفه في قيادة الحركة الشعبيَّة والجيش الشعبي لتحرير السُّودان في إقليم جنوب كردفان.  وقد تلازم الاثنان ردحاً من الزَّمان:  في نفس الكليَّة بجامعة الخرطوم أولاً، والعمل السياسي السري في السُّودان ثانياً، وبالطبع، في النِّضال المسلح في الحركة الشعبيَّة ثالثاً.  لذلك جاء خطاب القائد الحلو لامساً مشوار الراحل النضالي البطولي (ملحق رقم (1)).  ولإسهاماته البارزة في التكتل السياسي السُّوداني الذي جمع أهل الشمال والجنوب معاً، نعاه التجمع الوطني الديمقراطي (ملحق رقم (2))، والحزب الشيوعي السُّوداني (ملحق رقم (3))، ورثاه أفراد من الجالية السُّودانيَّة في بريطانيا (ملحق رقم (4))، ورئيس مؤسسة المجتمع المدني بكمبردج (ملحق رقم (5)).
ثمَّ كان تأبين الفقيد يوسف كوَّة في مدينة لندن في يوم السبت 12 أيار (مايو) 2001م، وقد قام بالإعداد لهذا التأبين التجمع الوطني الديمقراطي، والحزب الاتحادي الديمقراطي، والحركة الشعبيَّة والجيش الشعبي لتحرير السُّودان، وتضامن أبناء جبال النُّوبة بالخارج، وأسرة وأصدقاء الفقيد يوسف كوَّة مكي.  ففي الكلمة التي ألقاها شقيق الفقيد - كامل كوَّة مكِّي – قال: "أصالة عن نفسي ونيابة عن أسرة المناضل والشهيد والرفيق يوسف كوَّة مكِّي، أود أولاً أن أخص بالشكر الأخوة ببريطانيا لموقفهم النبيل في ملازمة الفقيد طوال مشواره مع المرض.  لقد كنتم بالقرب منه أثناء وجوده هنا في بريطانيا، وأثناء مرضه، وحين وفاته.  ونسأل الله أن يجزيكم خيراً في دنياكم وآخرتكم (...) كما انتهز هذه السانحة وأخص بالشكر كل من ساهم في إقامة هذه الذكرى الطيبة لروح الفقيد.  وأتقدَّم بجزيل الشكر والعرفان للحضور لما أظهرتموه من تكريم وإجلال وتقدير لروح الفقيد، مما زاد من اعتزازنا وفخرنا بالفقيد.  إنَّ الفقد كبير، والمصاب جلل، ولكن حضوركم لهذا التأبين قد خفَّف عنا الكثير.  لقد سعدنا بحضور الجميع؛ وسعدنا بحضور الشمال والجنوب؛ سعدنا بحضور الشرق والغرب؛ سعدنا بسوداننا الجديد الذي ظلَّ الفقيد يناضل من أجل تحقيقه، ونتمنَّى أن يجمعنا سودان واحد، سودان تسوده روح العدالة والحريَّة والمساواة.  فأنا متأكِّد من أنَّ روح الفقيد سعيدة بهذا الجمع.
وبمناسبة هذه الذكرى سأقرأ لكم قصيدة من قصائد المرحوم وكان قد كتبها العام 1987م:
معذرة وألف معذرة يا إخوتي
لصراحتي.. لجرأتي
رغم ديني، رغم ثقافتي
أنا نوبي، أنا زنجي
رغم ماضي بني جلدتي
أنا إفريقي وتلك أصالتي
إفريقيَّتي منقوشة في قرقردي
منحوتة على شفتي
تنطق بها بشرتي
إفريقيَّتي في وقع خطواتي
في حرارة كلماتي
في عمق ضحكاتي
معذرة وألف معذرة يا إخوتي
لصراحتي.. لجرأتي
فأنا رغم ذل جدَّتي
رغم بيع جدِّي
رغم تخلُّفي
رغم سذاجتي
فغداً سيأتي
سأكلِّل بالعلم هامتي
وسأشعل شمعتي
وعلى ضوئها سأبني حضارتي
وعندها سأمد راحتي
وسأغفر لمن تعمَّد طمس هُويَّتي
لأنَّ المحبة والسَّلام هي غايتي
لقد كان الفقيد معلِّماً وقائداً ورفيقاً، وعلَّمنا أن نحمل شعلة التحرير، والتي سوف لن تنطفئ أبداً، بل سيزداد بريقها لمعاناً بجبال النُّوبة والجنوب وفي الأنقسنا لتعم كل سوداننا الحبيب.  ولقد سُئِل يوسف ذات مرة ماذا كسب النُّوبة من النِّضال؟  وماذا خسروا؟  أعذروني لاستخدام نفس عباراته بالإنكليزيَّة للرَّد على هذا السؤال، وترجمته: "إن لجوء النُّوبة للنضال المسلح أكسبهم وضعاً وحالاً لم يكونا متوفِّرين لديهم من قبل.  فلقد كسبوا احتراماً أكثر من ذي قبل حتى إنَّ كل حكومة لتحاول أن يكون من ضمن وزرائها نوبويَّاً.  بدأ شعب النُّوبة يشعر بالثقة في النَّفس، ولم يعودوا يخشون الاعتراف بنوبويَّتهم أو الانتماء إلى النُّوبة، وهذا مكسبٌ كبيرٌ جداً.  وبالطبع، فإن الخسائر في هذه الحرب لشتى: فلقد فقد النُّوبة أرواحاً كثيرة، ودماراً شاملاً في كل مناحي الحياة، ولكن هذا هو ثمن الحريَّة."(15)  فنحن بالجبال يجب أن نسير في خطاه إلى الأمام.  لقد مهَّد لنا يوسف الطريق، فعلينا تكملة المشوار.  فهو قد أنجز ما عليه، فعلينا أن نبني هذه الحضارة التي كان يحلم ببنائها.  ويوسف سيكون بيننا عندما نعمل، وعندما نعرف، وعندما نتوحَّد لإعادة بناء حضارة النُّوبة، وليس هناك ما يطفئ شعلة التحرير.  وإلى الأمام؛ والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته."
أما حديث الدكتور شول داو دينق، الذي أشرف على علاج الشهيد في مستشفى نوريتش، فكان خطابه حديث الخبير.  إذ قال: "قابلت يوسف كوَّة لأول مرة العام 1993-1994م، وذلك بعد عودتهم من محادثات أبوجا الثانية (للسَّلام) بين الحكومة السُّودانيَّة من جهة، والحركة الشعبيَّة من جهة أخرى، وكانت هذه المحادثات نهاية جولة المفاوضات في نيجيريا كمقر لها.  وفي طريق عودة الوفد إلى السُّودان الجديد قضوا أمسيَّة في لندن، وانتهز يوسف الفرصة وجاء ومن معه إلى مدينة نوريتش للفحص الطبي.  إذ استطعت أن أوفر له فرصة مقابلة أحد الأطباء وهو متخصص في أمراض الكلي وضغط الدم.  ومن خلال الفحص، وجد الطبيب أن ضغط دمه مضبوط، والفحوص المرتبطة بشكواه عن بعض الأعراض جاءت عادية.  ولسوء الطالع، لم تكن هناك أيَّة دواعي ذاتيَّة أو موضوعيَّة لإجراء فحوص أخرى.  وإذا كان بالإمكان اكتشاف ما أصبح سرطاناً في نهاية الأمر في تلك المرحلة المبكرة، لكان هناك ثمة فرق ملحوظ.
لقد أضحى مرض يوسف بائناً العام 1997-1998م، وفي ذلك الحين من الزَّمان كان المرض قد انتشر إلى بقيَّة أعضاء الجسد من موضعه الابتدائي، وبات يعاني من الآلام المبرحة التي تصيب صاحبها دوماً بالعجز.  وقد تلقَّى كل العلاج المناسب بواسطة أطباء مختصين في علم الأورام في مستشفى نورفوك ونوريتش الجامعي لكي يستخدمه في السُّودان الجديد ولدي زياراته إلى بريطانيا.  إنَّ البعض منكم قد يتذكَّر حضور القائد يوسف كوَّة بانتظام إلى المملكة المتحدة لمعاودة الفحص لحاله الصحيَّة، وفي كل الأحوال كان يتم صرف أدوية إضافيَّة له.  ومع الأسف الشديد، كانت زيارته إلى المملكة المتحدة في كانون الثاني (يناير) 2001م آخر زيارة له.  وكما تعلمون فإنَّه قد فارق الحياة بهدوء وبوجه برئ في يوم السبت 31 آذار (مارس) 2001م.  وبالنسبة لنا نحن الذين كنا جوار سريره، جاءت النتيجة كالحلم، وكانت فجاءة، ولكن دون ألم.  إنَّ وفائي الشخصي ليوسف منذ أن عرفته كصديق هو أنَّه مناضل سياسي ذو رؤية ثاقبة لحقوق الشعب، وإنَّه أب لأسرة، وإنَّه لشخص شجاع وله مقدرة تحمليَّة في وجه الألم الأليم، ثمَّ إنَّه قد ترك صورة منحوتة في مستودع ذاكرتي إلى الأبد.  وإنَّي لأتذكَّر المشاريع التي تناقشنا حولها بإمعان، وإنَّي لعلى يقين أنَّ بعضاً من هذه القضايا التي فيها تحدَّثنا لسوف تبقى في الذاكرة للمستقبل وللحياة ما بعد يوسف.  عاش يوسف ومات في سبيل أهل النُّوبة وكرامتهم ومصيرهم.  وكان يملك أفكاراً بناءة، وله حضور البديهة، وإنِّي لأشعر بالفخر لأنَّني عاشرته.  وفي الآن نفسه إنِّي لأشعر بالحزن العميق بوفاته التي لم يحن وقتها بعد، أي قبل تحقيق رؤيته للنُّوبة والسُّودان الجديد والحركة الشعبيَّة والجيش الشعبي لتحرير السُّودان.
وفي الختام، نستطيع أن نقول وراء كل رجل عظيم أسرة قويَّة من الناس.  ولسوف تستمر أسرة يوسف الممتدة تشعل الأمل حيَّاً كما نشاهد هنا شقيقه كامل كوَّة وزوجه العزيزة بيننا.   وإنَّ أبناءه وأمهاتهم سيظلون يحفظون الجيل.  دعني استرعي انتباهكم لشخصيَّة بعينها، وهي والدته.  وكما سوف تشاهدونها على شريط الفيديو، حيث تركت نفوذاً قويَّاً في نفوس الناس خلال هذه الأزمان الحزينة.  ولا يعني ذلك أنَّها لم تمر بالمرحلة التي اعتبرها أنَّها اتصفت بشكل مستديم بوهن في العزيمة، الإحباط، التحرُّر من الوهم، خيبة الأمل، اليأس، والكآبة.  وبالتأكيد القلق، ولكن نسأل الله أن يهبها الشجاعة خلال هذه الأيام من أيام المأساة الإنسانيَّة ويواسيها.(16)  اللهم أسكن روح يوسف في سلام مشرِّف أبدي."
ثمَّ جاء حديث غوردون مورتات-ماين.  فماذا قال العم غوردون؟  لقد جاء في خطاب غوردون التأبيني، وذلك بعد أن حيَّا السيدات والسادة، والأخوات والأخوان، ما يلي: "قابلت يوسف كوَّة مكِّي لأول مرة في مؤتمر حقوق الإنسان في بون بألمانيا العام 1994م.  أما قبل ذلك الحين فقد سمعت عن عطائه العظيم لنضال المناطق المهمَّشة، حيث أنَّ جنوب السُّودان جزء لا يتجزأ منها.  إذ انتهزت الفرصة وناقشت معه أهداف الحركة الشعبيَّة والجيش الشعبي لتحرير السُّودان، وكنت شاكراً لأنَّني وجدته معبِّراً وفصيحاً في تعدادها.  وكان ذلك هو الحين الذي فيه استمعت إلى شهادته الشهيرة، والتي فيها قال: "مثل كثر من الأفراد الآخرين في المناطق المهمشة في الشمال، والذين تعرَّضوا إلى غسيل الدماغ من مضطهدي شعبنا، كنت أعتقد بأنَّي عربي، ولكن بعد الخضوع إلى ثمة تجارب حقيقيَّة ومرة اكتشفت أنَّني لست بعربي، ولن أكون واحداً منهم (في يوم ما)."
ثم كانت هناك ثمة مناسبات أخرى في لندن، والتي سنحت لي الفرصة لكي استمع إلى خطاباته، والتي فيها أكَّد في أشد ما يكون التأكيد ضرورة التضامن والمصير المشترك بين النُّوبة من جانب، وشعب جنوب السُّودان من جانب آخر في النضال، لأنَّه الأمل الوحيد الذي يملكه المجتمعان.  وكنت سعيداً أن أرى القائد يوسف كوَّة في هذه الروح المعنويَّة العالية من التفاؤل، وكما هي الحال دوماً في مثل هذه الظروف، لم أكن أتوقَّع بأنَّنا لسوف نفتقده عاجلاً أو آجلاً.  وإنَّني لعلى حزن شديد على فقد هذا البطل العظيم (من أبطال) نضالنا في هذا الحين، ونحن في أمس الحاجة إلى عطائه وبذله.
إنَّ لفي إيماني العميق أنَّ أهل جبال النُّوبة الوطنيين، الذين قادهم القائد يوسف كوَّة خلال السنوات العصيبة من سنوات النِّضال المسلَّح، سينجبون قائداً أو بطلاً آخر مثيلاً له.  اللهم أرحم روح القائد يوسف كوَّة مكِّي، وأسكنه في سلام.
وعوداً إلى إدراك المصير المشترك بين النُّوبة وأهل جنوب السُّودان، فإنَّ هذا الإدراك يعود إلى الحياة البرلمانيَّة في الخرطوم إبَّان فترة الستينيَّات، وحتى قبل ذلك الرَّدح من الزَّمان، وذلك حين شرع نواب النُّوبة تحت زعامة الأب فيليب عباس غبوش من ناحية، ونواب من جنوب السُّودان من ناحية أخرى في العمل سوياً.  فالآن، إنَّه لمن الواجب على جميع قيادات المجتمعين أن يحافظوا على هذه العلاقات والمبادئ الراسخة، والتي في سبيلها ضحى يوسف كوَّة بحياته، وذلك إذا أرادت شعوب هذين المجتمعين تأكيد بقائهم.
تأريخيَّاُ كانت جبال النُّوبة وجنوب السُّودان من ضمن المناطق التي كان يقطنها السكان الأصليين الأفارقة، والذين وُضِعوا تحت طائلة "قانون المناطق المقفولة"، وحُرِموا من فرص التنمية السياسيَّة والاقتصاديَّة والاجتماعيَّة إبَّان العهد البريطاني-المصري (1898-1956م).  ولا علم لي أأُلغي هذا القانون الخاص ب"المناطق المقفولة" أم لا تحت الحكم الحالي العربي في شمال السُّودان.  أمَّا فيما يختص بالتمييز في التنمية فلم يتغيَّر أي شيء."
أما كلمة الدكتور محمد سليمان محمد، رئيس مجلس معهد البديل الإفريقي بلندن، والتي حملت عنوان "إلى يوسف كوَّة مكِّي في الود والاحترام"، فقد جاءت على النحو التالي: "إنَّ اليوم لهو الوقت المناسب لإظهار الدور الهام الذي لعبه صديقنا الراحل يوسف كوَّة مكي في تعزيز وحدة كثر من النُّوبة حول حقَّهم الشرعي لتكون لهم هُويَّة أثنية مستقلة، أي كشعب النُّوبة.  وكان المدافع الفخور والحامل لتقاليد وثقافة النُّوبة.  إذ قادته الطريق إلى نوبويَّته دون توقف إلى الحركة الشعبيَّة والجيش الشعبي لتحرير السُّودان، وإلى الاحترام المتبادل والتعاون مع كافة السُّودانيين، الذين يقدِّسون التعدد الأثني والديني والثقافي في الشعب السُّوداني.
فلم يهجره وضوح الغرض والفعل الصَّارم خلال حياته السياسيَّة والعسكريَّة.  فمنذ أيَّامه الطالبيَّة بجامعة الخرطوم حتى أيَّامه الأخيرة وسطنا، كان يوسف يمتاز بالشفافيَّة في أغراضه، واضحاً في استنطاق أهدافه، معترفاً بالصعوبات، لكنه لم يستهجن الأمل، ولم يهجر تفاؤله المعدي.
لقد قدَّمنا لكم اللقاءات الصحافيَّة التي أجرتها الصحف العربيَّة مع يوسف.(17)  فمن لقائه الصحافي الأول خلال زيارته الأولى لبريطانيا العام 1993م إلى الأخير الذي أجرته معه الصحيفة قبيل أيَّام قلائل من وفاته، يمكنكم أن تروا وتقدِّروا النزاهة، والوضوح السياسي والأخلاقي لإجاباته.  ومن خلال كل هذه السنوات، كان وقوفه إلى جانب حقوق شعب النُّوبة، وتحالفه المتلازم مع الحركة الشعبيَّة والجيش الشعبي لتحرير السُّودان، وإيمانه اليقين أنَّه في السُّودان الجديد لا مجال للتطرُّف والتزمُّت، كل ذلك عبَّر عنها يوسف جليَّاً في كل هذه اللقاءات الصحافيَّة.
لم يتردَّد يوسف أبداً في قول الحق، مهما كان هذا الحق مؤلماً كما يمكن أن يكون أحياناً.  وهذه النزاهة تتطلَّب النقد الذاتي، وهذا سلوك يحاول السياسيُّون العاديُّون تجنُّبه بكل التكاليف.  وفي ذات مرة سُئل يوسف كوَّة عن الوضع العسكري، وجاءت إجابته بأنَّه عسير؛ وعن تجنيد الأطفال في الجيش الشعبي، قال: "نحن نحاول في أشد ما تكون المحاولة أن نبعدهم عن الجيش الشعبي، ولكن بعضاً منهم استطاع أن يهرِّب نفسه إلى قواتنا.
وأتذكر حين التقى يوسف لأول مرة بغريمه الرائس – وزير الدفاع السّابق (اللواء م) فضل الله برمة ناصر – فإذا يوسف يقول له دون تردد: "رفضت أن أقابلك في الماضي، ولكن حين سمعت أنَّك الآن نادم على قرارك بتسليح البقارة فإنَّى لعلى استعداد – في سبيل شعبنا – على الجلوس معك ومناقشة مستقبل التعاون السلمي بين النُّوبة والبقارة."  وفي الحق، جلس معه لعدة ساعات.  وكان هذا الاجتماع قبل أسبوعين فقط من وفاة يوسف، وكان في شدة الألم الأليم، وكانت لثته تنزف دماً خلال تلك الأمسيَّة.
وحين يُكتب تأريخ السُّودان الحديث بواسطة الذين يؤمنون بالمساواة والنزاهة، ويدافعون عن الحقوق الأثنية والدينيَّة والثقافيَّة لكافة شعبهم، لسوف يكون هناك فصل للدور البارز الذي لعبه يوسف كوَّة مكِّي في نشر الأفكار وتبني الأفعال التي ساهمت في هذا التحول الأساس.  وفي إعلاء هُويَّة شعب النُّوبة، استطاع يوسف أن يقر بهُويَّة الآخرين ككنز.  وعوداً إلى أهله النُّوبة، فقد ساعده انتماؤه إليهم أن ينطلق إلى الأمام ويقبل شعوب العالم دون تمييز أو تحفظ.  وبتركيزه على ما هو محلي، جعله أكثر وعياً بالتزاماته الإنسانيَّة الدوليَّة.
حين تتم إساءة معاملة شعبك، ويُحطون من قدرهم، ويُقتلون بالآلاف، فإنَّ الاستجابة الإنسانيَّة العادية لهي مقابلة الكراهيَّة بالكراهيَّة، والجريمة بالانتقام.  ولحسن تعليمنا الإنساني والسياسي جميعاً، لم يشاء يوسف أن ينغمس في الكراهيَّة أو الانتقام.  كان باستطاعته أن يرى ما هو أبعد من الذي يحدث الآن، وكان يدرك ردة فعل عادية للحاجة البعيدة المدى للتعايش السلمي والسَّلام الدائم.  وهذه الميزة صيرته قائداً عظيماً كما كان.  إذ تركت نظرته البعيدة نفوذاً قويَّاً وسط الذين يعرفونه جيِّداً اليوم.  وفي المستقبل لسوف (تكون لهذه النظرة البعيدة) نفوذ مساو وسط الشعوب المتعددة لكل السُّودان.
دعنا نتذكَّر كذلك أنَّ يوسف لم يكن سياسيَّاً جيِّداً فحسب، بل كان قائداً عسكريَّاً ناجحاً كذلك.  وفوق ذلك كان زوجاً جيِّداً جداً وأباً كريماً، وبالنسبة لنا، لدينا امتياز بأن ندعوه صديقاً؛ رفيقاً حسن المعشر كان ثمَّ مثيراً.
سوف يُفتقد يوسف كوَّة مكِّي بمرارة بواسطة شعبه النُّوبة، وحركته وجيشها، بواسطة كل الذين يعملون ويحاربون ليروا السُّودان الجديد منطلقاً من رماد التطرف الديني والظلم الاجتماعي والاقتصادي؛ وبالتأكيد، بواسطة أسرته وأصدقائه، والذي يملك يوسف كثراً منهم."
وجاءت كلمة الدكتور أحمد عبد الرحمن سعيد، والذي كان في ذلك الحين من الزَّمان مستشاراً للقيادة السياسيَّة والعسكريَّة للحركة الشعبيَّة والجيش الشعبي لتحرير السُّودان في جنوب كردفان، بعنوان "وداعاً الرفيق القائد يوسف، أسد كوش وحمام السَّلام" على النهج التالي: "بتواضع منى شديد أقف أمامكم اليوم هنا في ذكرى انقضاء 40 يوماً على وفاة أحد أبطالي، الرفيق الراحل القائد يوسف كوَّة مكِّي.  لقد تعجبت به دوماً، وذلك قبل أن التقى به، كالأب الروحي لنضال التحرير في جبال النُّوبة، وكأحد القادة الممتازين في كل السُّودان.  مهما يكن من شيء، فلا بد أن أقر بأنَّني عرفته شخصيَّاً في السنوات الثمان بالتقريب.  وفي الحق، لقد صرت قريباً منه في السنوات الخمس الأخيرة فقط.  برغم من أنَّ فترة الخمس سنوات ربما لم تكن كافية، إلا أنَّني اعتقد بأنَّها سنوات خصبة وواعدة في حياتي.  فليس ذلك أنَّ هناك شيئاً خاصاً بي، ولكن لأنَّ هناك ثمة شيئاً فريداً فيه.  وذاك الشيء هو غزارة معرفته، رؤيته وتجربته، وفوق ذلك كله رضاؤه للمشاركة ومقدرته في تمرير هذه المعرفة.  ومن هذا المنطلق، فإنَّه أستاذي.  ولدينا بعض اللحظات الخاصة المشتركة، حيث تحدثنا معاً عن النِّضال: مستقبله وحاضره وماضيه، وكذلك عن مشكلاتنا الشخصيَّة.  كان شخصاً ذا الكمال العظيم والعاطفة العظيمة.  كان إنسانيَّاً، خيِّراً، صاحب كرامة دون أن يكون متكبِّراً، وصاحب دعابة حلوة وذكيَّة.  لقد عرفته بأنَّه إنسان ذي رؤية واتجاه واضحين لنضال شعب النُّوبة وكل الشعوب المضطهدة في السُّودان الجديد.
لقد عرفته كقائد، رفيق، وكصديق، ولكن ليس كرئيس.  إنَّه لم يكن رئيساً، ولكنه كان قائداً يقود كقدوة حسنة يُقتدي به.  إنَّ الذين سنحت لهم الفرصة لزيارة مكتبه الصغير في نيروبي، ربما رأوا ورقة بحجم "أيه فور" معلقة على لائحة الإعلانات، ومكتوب عليها: "كن قائداً، لا رئيساً."  هذه القطعة المكتوبة تقول الكثير عن الرفيق يوسف.  إذ إنَّه اعتاد أن يستمع قبل الحكم (على الأشياء)، وكان يعطى النصيحة بدلاً من التعليمات، ويقنع بدلاً من أن يفرض.  كان رجلاً ذا نفوذ شديد؛ ليس في القوة البدنيَّة فحسب، التي كان بالطبع يملكها بغزارة، ولكن قوة السلطة بحكم موقعه في الحركة الشعبيَّة والجيش الشعبي لتحرير السُّودان، ومع ذلك نادراً ما استخدمه.  فليس كثراً من الناس ممن يملكون هذه السلطة يتردَّدون في استخدامها.  "السلطة ملك للشعب"، هكذا كان يقول يوسف.  وكما عرفته على مدى الزمان، كان يمارس ما يدعو إليه.
كان يملك مصلحة حقيقيَّة في الشعب: آراؤهم، مصالحهم ومشكلاتهم.  كان يثق في الناس، ونتيجة لتلك الثقة اكتسب احترامهم وثقتهم.  وكحاكم لجنوب كردفان، أنشأ مؤسسات مدنيَّة في كل أرجاء جبال النُّوبة وعلى كل المستويات (مقاطعة، بيام، وبوما).  وكما هي الحال حاليَّاً، فإنَّ جنوب كردفان لهو الإقليم الوحيد في السُّودان، الذي يملك سلطة مدنيَّة فاعلة.
إنَّ أحد الجوانب في موهبة الرفيق يوسف، والذي لا يُعرف على نطاق واسع، لهو حبه للشعر، وكان شاعراً هو ذاته.  وفضيلة أخرى مدهشة كان يملكها الرفيق يوسف هو مقدرته على العفو على الذين آذوه.  إذ تتضح طبيعة الراحل يوسف المسامحة بجلاء شديد في إحدى قصائده، حيث يسير بعض أبيات هذه القصيدة على النحو التالي:
رغم ماضي بني جلدتي
أنا إفريقي وتلك أصالتي
إفريقيَّتي منقوشة في قرقردي
منحوتة على شفتي
تنطق بها بشرتي
إفريقيَّتي في وقع خطواتي
في حرارة كلماتي
في عمق ضحكاتي
معذرة وألف معذرة يا إخوتي
لصراحتي.. لجرأتي
فأنا رغم ذل جدَّتي
رغم بيع جدِّي
رغم تخلُّفي
رغم سذاجتي
فغداً سيأتي
سأكلِّل بالعلم هامتي
وسأشعل شمعتي
وعلى ضوئها سأبني حضارتي
وعندها سأمد راحتي
وسأغفر لمن تعمَّد طمس هُويَّتي
لأنَّ المحبة والسَّلام هي غايتي
حقاً، كان (يوسف) شخصاً عفوَّاً.  ومع ذلك، لم يكن "غبيَّاً بحيث لا يعفو ولا ينسى"، ولا "ساذجاً كذاك الذي يعفو وينسى،" ولكني اعتقد بأنَّه كان "حكيماً بحيث يعفو ولا ينسى."
إنَّ موت الرفيق يوسف لهو فقد عظيم لكل الذين عرفوه عن قرب، وبخاصة أسرته المباشرة وأهل جبال النُّوبة.  ولكن – وهذا هو الأهم في الأمر – إنَّه قد ترك فراغاً كبيراً في النِّضال في جبال النُّوبة وفي كل أنحاء السُّودان الجديد.  أيَّاً كان الأمر، فلا نستطيع إلا أن نملأ ذلك الفراغ الذي تركه الرفيق يوسف.  ينبغي أن نحمل أنفسنا، ونتعلَّم أن نعيش بدونه.  وإنِّي لأعلم أنَّ ذلك لسوف لا يكون سهلاً، لكن الواجب يملي علينا أنَّ النِّضال ينبغي أن يستمر، برغم من فقدنا العظيم.  نحن فخورون ومكتفون بما فعله وما أنجزه.  لقد أدَّى نصيب الأسد من النِّضال.  ولقد خدم الشعب بشرف وبتجرُّد عن الذات، وضحى بحياته عن رضا في هذه العمليَّة.  وقد آن الأوان له أن يرتاح في السلام الأبدي.  كانت رغبته أن يرى سيادة العدالة، وتحقيق الحريَّة، واستعادة الديمقراطيَّة.  ونحن نعد بأن نحقِّق رغبتك.
إنِّي لأؤمن أنَّ في شخص وشخصيَّة الرفيق عبد العزيز آدم الحلو لدينا الإنسان الأجود ليخلف الرفيق الراحل يوسف ويقود النِّضال حتى النصر.  لقد وُلد القائد عبد العزيز وتربى في جبال النُّوبة.  وتزامل (مع الراحل يوسف كوَّة) في جامعة الخرطوم في الفترة ما بين (1975-1980م).  وبدون أيَّة دهشة، كان الرفيق عبد العزيز نائباً ليوسف في تنظيم "كومولو" للشباب السري بالجامعة.  وكذلك كان عبد العزيز نائباً للرفيق يوسف حينما جاءوا في بادئ الأمر إلى جبال النُّوبة العام 1987م لإشعال الثورة.  إنَّه ليس من الحق في شيء في مقارنة الرفيق عبد العزيز مع الرفيق يوسف، ولا نتوقَّع أن يكون عبد العزيز صورة طبق الأصل ليوسف.  إنَّهما لشخصيتان مختلفتان، وكلاهما سيد نفسه.  على أيَّة حال، إنَّ لهما رؤية، رسالة، هدف وبرنامج مشترك.  وكذلك يشارك يوسف في تبنيه الديمقراطيَّة الشعبيَّة، وجعل النضال حركة الشعب.  مثل القائد الراحل يوسف، يمتاز (الرفيق عبد العزيز) بنكران الذات، وهو متواضع، وصاحب رؤية ومعرفة.  إنَّه أيضاً لعادل، لكنه حازم، وهو حاسم في أشد ما يكون الحسم فيما يختص بالنضال.  إنَّه محبوب وموضع إعجاب كل الناس في جبال النُّوبة وفي كل أنحاء السُّودان الجديد.  إنَّ سجله الانجازي في جبال النُّوبة، جنوب السُّودان، ودارفور وشرق السُّودان ليتحدَّث عن نفسه.  إنَّ شعب جبال النُّوبة لمتحد تحت قيادته.  ففيما أنا في جبال النُّوبة إذا وصل (الرفيق عبد العزيز) في شباط (فبراير) 2001م، وكان الناس فرحين مرحين.
على شرف الرفيق الراحل يوسف، ولتأكيد أنَّ رؤيته لسوف تُطبَّق، ورسالته تُكتمل، دعنا نتحد كلنا وراء خليفته المختار.  فلا شك في أنَّه لسوف يكون خير خلف لأعظم سلف.  وفي خطابه للحادين في مراسم الدفن، ذكر القائد عبد العزيز خمسة وعود للرفيق الراحل يوسف.  هذه الوعود تمثل رأي كل الناس في جبال النُّوبة (بالإضافة إلى نفسي) كما عبَّر عنها قادة المؤسسات المختلفة وقطاعات المجتمع (المجلس الاستشاري، القيادة العسكريَّة، منظمات الشباب، تنظيمات النِّساء، القيادات التقليديَّة، إلخ).  دعنا جميعاً في الخارج نعطى هذه الوعود للرفيق يوسف اليوم.  إذ أنَّه لسوف يكون خيانة إذا لم نفعل ذلك.
قال القائد عبد العزيز، وإنِّي لأقتبس مما قاله:
"إنَّنا نعرف، أيها المعلم، حجم المسؤوليَّة التي تركتها على أعناقنا، بل وقدر التحدي الذي أمامنا..
ولكن نعاهدك، كمقاتلين في الجبهة الرابعة وباسم الشعب، بأن نسير على خطاك وعلى الدَّرب الذي مشيت فيه، بأن نكون دوماً أوفياءاً ومتَّحدين (في كل قطاعاتنا، مزارعين ورعاة ومقاتلين وشباب ومرأة، في أرض الجبال وفي المهجر)، موحَّدين حول المبادئ التي وهبت حياتك لها..
ونعاهدك بأن نكون قوَّة كاسرة على أعدائك – أعداء الحق والإنسانيَّة – ونقاتل، بكل ما أوتينا من قوَّة، في صفوف الحركة الشعبيَّة والجيش الشعبي لتحرير السُّودان، الذي اخترته وقاتلت في صفوفه، وذلك حتى النصر، وبناء السُّودان الجديد، الذي كنت تحلم به، وتعمل على تحقيقه.
ونعاهدك بأن تظل سيرتك ومواقفك مصدر إلهام للأحياء منا وللأجيال القادمة، على طريق النِّضال."
لا أحتاج أن أضيف شيئاً.  ارتاح في سلام، رفيقنا العزيز، أسد كوش وحمام السلام.  لقد تركت النضال في أيادي أمينة.  أشكركم."
وكذلك جاءت كلمة الدكتور عمر مصطفى شركيان، والذي كان في ذلك الرَّدح من الزمان رئيس تضامن أبناء جبال النُّوبة بالخارج، على النحو التالي: "نحن هنا اليوم لنؤدي الإجلال والتقدير لروح القائد الراحل يوسف كوَّة مكِّي.  كان والده، الذي انتقل إلى جوار ربه العام 1992م، ضابط صف، حيث حارب لصالح الإمبراطوريَّة البريطانيَّة إبَّان الحرب العالميَّة الثانية (1939-1945م).  وكأي صبي من صبية النُّوبة شبَّ يوسف كوَّة وهو يحلم بأن ينال تعليماً جيِّداً، لكنه قد عانى من الواقع الصعب في السُّودان، وبخاصة من عناء السفر إلى أجزاء مختلفة من البلد سعياً وراء التعليم.  إذ تركت هذه الخبرة أثراً قويَّاً في حياته في نهاية الأمر، وحين أمسى مناضلاً في حرب العاصابات.  ولعلَّ يوسف كان قد أدرك باكراً أنَّ الحياة مدرسة، وفصولها مليئة بالدروس العظام.  فها هو يقول إنَّه حين كان في المدرسة الأوليَّة كان ينحدر نحو الأصوليَّة الإسلاميَّة بعجلة تزايديَّة.  فقد كان عاطفيَّاً في دروس التربيَّة الإسلاميَّة بشكل خاص والعقيدة ذاتها بشكل عام، وكان يحرز أعلى الدرجات في مادة التربية الإسلاميَّة.  ولكن واحدة من التجارب الأولى التي جعلته يتخذ موقفاً مغايراً هي قصة سردها لهم أستاذ التربية الإسلاميَّة، وكان الموضوع عن عذاب القبر، والذي فيه شرح الأستاذ المعلِّم في هذه القصة: "إذا كان الميت مسلماً، يجيء ملك ذي اللون الفاتح ليقوده إلى الجنة؛ أما إذا كان المتوفى كافراً، فيأتي ملك عبد أسود ليأخذه إلى الجحيم."  فاندهش يوسف الاندهاش كله كيف يكون الملك عبداً؟  وكيف يكون هذا الملك العبد أسوداً؟  هذه الأسئلة أمست تربك يوسف في جوانيَّته وبرَّانيَّته برغم من أنَّه لم يشرك فيها أحداً.  وهناك ثمة تجارب أخرى أوردها يوسف شخصيَّاً، وكذلك ذكرها آخرون رواية عنه (ملحق رقم (1)).
وفي جامعة الخرطوم، وفيما كان يدرس الاقتصاد، انغمس يوسف في إطلاع عميق عن تأريخ السُّودان، والأنثروبولوجيا (علم الإناسة) وعادات وتقاليد النُّوبة.  وقاده إطلاعه إلى اكتشاف ماضي النُّوبة العريق وتأريخهم الملئ بالشجاعة، الفروسيَّة والكرامة.  إذ حدثنا أحد أنداده بجامعة الخرطوم أنَّه كان يُنشأ حلقة سياسيَّة صغيرة بعد وجبة العشاء وفي داخليَّة الطلاب، وذلك لإذاعة رأيه في الناس.  وسرعان ما تنمو الحلقة شيئاً فشيئاً ويزداد قليلاً قليلاً في الحجم والشكل.  وأضاف محدثي ذلك أنَّه لم يندهش حين علم أنَّ يوسف كوَّة مكِّي قد التحق بالحركة الشعبيَّة والجيش الشعبي لتحرير السُّودان.  وفي جامعة الخرطوم كذلك العام 1975م شرع يوسف، والذين كانوا معه وكان تعدادهم حوالي 35 طالباً، في وضع أساس لاتحاد طلاب جبال النُّوبة.  ومن ثمَّ عقدوا مؤتمراً استمر أربعة أيَّام، ولكن سرعان ما تحول هذا إلى العمل السري، وكان يسمى "كومولو"، وهذا التنظيم الوليد الذي عُرِف ب"كوكولو" هو الذي أوفد مثقفي النُّوبة في نهاية الأمر للالتحاق بالحركة الشعبيَّة والجيش الشعبي لتحرير السُّودان، كما أوضحنا سلفاً.  وبعد انضمامنا – نحن معشر النُّوبة – إلى الحركة الشعبيَّة والجيش الشعبي لتحرير السُّودان، تعرَّضنا للحصار والعزلة، وإطلاق النار والقذائف.  تعرَّضنا للإساءة والسخريَّة بواسطة أعدائنا في الخرطوم وناطقيهم الرسميين، وعملائهم ومعاونيهم.  إبَّان فترة الأهوال والأوجال هذه وقفنا كالرِّجال وحملنا رؤوسنا عالياً.  لقد تصدينا للمهاجمين، نسجِّل نصراً بعد نصر، ونتحدَّى قوتهم.  وفي بحر ستة عشر عاماً من النِّضال، جعلنا العالم يعي بوجودنا كأمة، وحرَّكنا دول العالم لتقدير قضيَّتنا العادلة.
بالتأكيد، حين يتعرَّض شعب بأكمله للرَّفض بواسطة الدولة التي هم فيها مواطنون، لكنهم غير ممثَّلين، ينبغي عليهم أن يملكوا حقاً في الحياة تحت نمط مختلف من الإجراء الذي يضمن بقاءهم.  لقد أوجدت الدول لخدمة شعوبها؛ وتأسست الحكومات لحماية مواطنيها ضد العدوان الخارجي والداخلي.  بناءاً على هذه الأرضيَّة تُسلِّم الشعوب حقها وسلطتها في الدفاع عن النفس لحكومة الدولة التي هم فيها يقيمون.  ولكن حين تنقلب ماكينة الدولة وسلطات الحكومة ضد مجموعة بأكملها في المجتمع على أساس عنصري، قبلي، ديني، فيجب على الضحايا أن يكون لهم حق استرداد السلطات التي سلموها للدولة والحكومة، وذلك للدفاع عن أنفسهم.
كان القائد يوسف كوة يؤمن بأنَّ النُّوبة – تحت قيادته – قد التحقوا بالحركة الشعبيَّة والجيش الشعبي لتحرير السُّودان كوحدويين، وما زالوا يؤمنون بذلك.  إنَّهم ليقدِّسون بكل قوة مبدأ التعدديَّة، حقوق المجموعات الأثنيَّة المختلفة، الانتماء الديني، وفوق ذلك، وحدة السُّودان على أساس اللامركزيَّة.  إذ يُوجد النُّوبة في الحركة الشعبيَّة والجيش الشعبي لتحرير السُّودان كقوة ضاربة مقاتلة، وإذا كانت هناك فترة انتقاليَّة بحيث فيها يقرِّر أهل الجنوب مصيرهم، فينبغي معاملة النُّوبة بالمثل.  بالإضافة إلى ذلك، إذا قرر الجنوب الانفصال، ينبغي على النُّوبة أن يمارسوا حقهم في تقرير مصيرهم.  إذ عليهم أن يختاروا ما بين البقاء كجزء من الجنوب أو الشمال أو كدولة مستقلة.  والقرار يعتمد كليَّاً على شعب النُّوبة.  كان ليوسف كوَّة اعتقاد ليس إلى الشك من سبيل بأنَّ إعلان "الإيقاد" يُعتبر مبادرة شاملة لحل المشكل السُّوداني، لأنَّه أعطى الأولويَّة لوحدة القطر؛ أما إذا اختزل المنبر لحل ما أسموه "مشكل جنوب السُّودان"، فلسوف لا يكون مؤهلاً لحل قضايا السُّودان كلها، لأنَّ "مشكل جنوب السُّودان" جزء لا يتجزأ من أدواء البلد المتأصلة.
إنَّ النُّوبة والجنوبيين لهم أكثر المجموعات الأثنيَّة شعوبيَّة في السُّودان، ولا يزعمون وجود الدم العربي فيهم أو الانتماء إلى العروبة في شيء، ويستخدمون العربيَّة فقط كلغة ثانية.  إنَّ أغلب أهل النُّوبة ليرغبون ويبحثون في تحقيق تفاهم مع رصفائهم في جنوب السُّودان.  ولعلَّ واحداً من الأسباب هو أنَّ المجموعتين ينتميان إلى المناطق المهمشة في السُّودان، ورغبتهم في وقفة مشتركة نابعة من حاجتهم إلى تعزيز ضغطهم على الحكومة في سبيل مضاعفة سرعة التنمية في هذه المناطق، إن كانت هناك أيَّة تنمية.  وسبب آخر هو أنَّ النُّوبة والجنوبيين يشتركون في شعورهم بأنَّهم أفارقة سود في مواجهة العرب؛ ومن أجل الارتقاء بهُويَّتهم، شعروا بأنَّه يجدر بهم تشكيل كتلة واحدة.  بناءاً على هذه الأسباب – بالإضافة إلى أسباب أخرى – امتشق القائد يوسف كوَّة مكِّي السلاح وحارب في سبيل أهله.  برغم من مرارة الاضطهاد بواسطة الأقليَّة الحاكمة في الخرطوم، أعلن القائد يوسف أكثر من مرة – وفي قصيدته – بأنَّه على استعداد أن يغفر لمضطهديه بعد بناء حضارة شعبه.
بعد انشقاق الحركة الشعبيَّة والجيش الشعبي لتحرير السّودان، أنشأ القائد يوسف كوَّة المجلس الاستشاري لجنوب كردفان في آب (أغسطس) 1992م.  إذ تكوَّن المجلس من قادة الكتائب، رجال الكنائس، الرابطة الإسلاميَّة، وممثلين للنساء.  وكان من أكثر أعمال المجلس خطورة هو اتخاذ القرار حول قضيَّة النضال المسلَّح.  ففي حوار مفتوح، اعترف يوسف كوَّة بأنَّ مبادرة الانخراط في النضال المسلَّح في الماضي كانت مسؤوليَّته شخصيَّاً، أما إذا رغب النُّوبة في مواصلة النضال فعليهم أن يقرِّروا الآن.  "هناك أزمان حين يتقدَّم القائد رعيته، ويسير في اتجاه جديد، واثقاً بأنَّه يقود شعبه في الاتجاه الصحيح،" هكذا خاطب القائد يوسف كوَّة أعضاء المجلس المجتمعين.  واستمر النقاش حول استمراريَّة النضال لمدة ثلاثة أيَّام حسوماً.  وحين بدأ بعض الرجال يظهرون رخوة كان صوت النساء لصالح النضال متأرجحاً.  "إذا كان الأمر متعلقاً بالعري أو عدم الملح كنتيجة للحرب، كان أجدادنا يروحون ويأتون عراة، ويأكلون الطعام دون ملح،" هكذا جاء قول نساء النُّوبة للحاضرين.  وفي إجماع نوبوي معهود، قرَّر المجتمعون كلهم أجمعون أبتعون بأنَّ يستمروا في النضال.
مثَّل يوسف لهيباً من أمل شعب النُّوبة لا ينطفئ؛ عاش ومات على المبادئ، الإخلاص، الكرامة، والفخر.  إنَّه كان ابناً حقيقيَّاً لأرض حبَّاها؛ لم ينهزم أبداً بالإغراءات الدنيئة للاستسلام، أو الفتور الجسدي، ولم يقع حبيساً للاحتياجات الماديَّة.  كما أنَّه لم يخن أبداً ثقة شعبه، يتحدَّى الموت عند المحن، ترك يوسف ورثة من النادر جداً الامتثال بها.  وإنَّ الألم الذي يمزِّق قلوبنا الآن لهو أنَّنا كم تمنينا لو أنَّه عاش حتى تتحقَّق أحلامنا المشروعة.  نتمنى أن يسكن الله القادر روح بطلنا الذي رحل في السلام الأبدي.
السيدات والسادة، ليس كل القادة يعيشون ليقودوا شعوبهم إلى "أرض الميعاد"، والقائد يوسف كوَّة هو واحد من هؤلاء الذي أمست حياته قصيرة بسبب المعاناة الطويلة مع المرض.  أما بالنسبة لأهل النُّوبة كشعب، فإنَّنا على يقين بأنَّنا لسوف نتجاوز فقدان القائد يوسف.  وبعد هذا كله، فإنَّنا شعب نبلغ من المرونة شيئاً شديداً، ومن الشجاعة شيئاً أكثر.  نحن الآن نجد العزاء والسلوى في شخص درَّبه يوسف كوَّة وخلفه على العهد، القائد عبد العزيز آدم الحلو.  وإنَّ القائد الحلو لرجل ذي حكمة عظيمة وموهبة: إنَّه لسياسي ذكي، وعسكري تاكتيكي كبير.  لقد حارب في معارك كثيرة في جنوب السُّودان، النيل الأزرق، وشرق السُّودان ودارفور.  تحت قيادته في جنوب كردفان، سيظل النُّوبة في أيادي أمينة.
قرَّر النُّوبة في مجلسهم الاستشاري دون التباس الاستمرار في محاربة النظام في الخرطوم.  إذ قالوا: "لقد أخرجنا يوسف من الكهوف وفتح الباب أمامنا للتعبير عن أنفسنا كنوبة.  أشكركم جزيلاً على حسن الاستماع."
وفي يوم 12 أيار (مايو) 2001م تذكَّر النُّوبة في جبال النُّوبة يوسف كوَّة مكِّي بعد مرور 40 يوما على وفاته.  فجاء في خطاب ألقاه القائد الدكتور جون قرنق دي مبيور ما يلي: "اليوم هو اليوم الثاني والأربعين منذ أن رحل عنا القائد يوسف كوَّة مكِّي فجاءة، ولقد خصصنا هذا اليوم لذكراه.  كان ليوسف أصدقاء كثر وأسرة، من جبال النُّوبة إلى بقيَّة أنحاء السُّودان الجديد وكل العالم.  إذ يحتشد اليوم بعض من أصدقائه والداعين له بالخير.  أشكركم بالإنابة عن يوسف وعن الحركة الشعبيَّة لإعداد يوم يوسف كوَّة.
لقد ندبت الحركة الشعبيَّة والجيش الشعبي لتحرير السُّودان وشعوب السُّودان الجديد حقاً لموت يوسف كوَّة.  فالذين شاهدوا فيلم مراسم الحداد، بدءاً من نيروبي إلى حيث استلمت الجثمان، إلى ياي ثمَّ أخيراً إلى جبال النُّوبة، يتفق معي أنَّه ما من أحد من السُّودان الجديد قد تمَّ البكاء عليه مثلما حدث ليوسف.  إذ خرج جميع سكان مدينة ياي لوداعه: بكى الناس بغزارة وهم يودعونه.  هذا يدل على كيف كان يوسف محبوباً بواسطة الجميع في الحركة الشعبيَّة والجيش الشعبي لتحرير السُّودان وفي السُّودان الجديد؟  هذه المراسم تظهر عظمة يوسف وفخر النُّوبة.
إنَّ فقدان القائد يوسف كان حزيناً جداً، يفوق الكلمات.  بعد أسرته المباشرة، من المحتمل أن أكون أنا أكثر الناس ألماً.  كان يوسف أكثر من مجرَّد رفيق مناضل في سبيل الحريَّة.  كان صديقاً شخصيَّاً؛ كان صديقي الحقيقي.  لقد ساعدني وساعد الحركة في أشياء كثيرة.  لقد فتح جبال النُّوبة للحركة الشعبيَّة والجيش الشعبي لتحرير السُّودان، وأخذ النُّوبة لمرتفعات جديدة في الوعي السياسي.  لقد جعل النُّوبة يدركون أن حريَّتهم لا يمكن أن تُمنح لهم، ولا يمكن أن يحارب الأغيار في سبيلهم.  الحرية المسلوبة ينبغي أن تُعاد وتُعاد بواسطة الشخص (المظلوم).  كان هذا هو عقيدة يوسف.
أود أن انتهز فرصة هذا اليوم – يوم يوسف – لأعيد تأكيد التزامنا التام لأخذ نضال التحرير إلى نهايته المنطقيَّة: الطريقة التي كان يريدها يوسف.  وهذا هو السبيل الوحيد الذي به يمكن أن نتذكَّر يوسف وكل أبطالنا وشهدائنا، لتحقيق الحريَّة النهائيَّة والكاملة، ولتحقيق السُّودان الجديد.  وبهذه المناسبة، نحتاج – بناءاً على هذا – أن نذكِّر أنفسنا بما كان يوسف يؤمن به وكرَّس حياته كلها في سبيله.  كان يوسف يؤمن بالحركة الشعبيَّة لتحرير السُّودان، وكان يؤمن بتحليل الحركة وتعريفها لمشكل السُّودان.  فما هو مشكل السُّودان؟  إنَّ السُّودان لأنموذج مصغر لإفريقيا، يمتاز بالتعدديَّة الدينيَّة، الثقافيَّة والأثنيَّة.  ومع ذلك، كل الحكومات "الخرطوميَّة" قد أصرَّت على اعتماد عنصرين فقط من واقعنا – العروبة والإسلام – كأساس للوحدة.  هذا هو جوهر المشكل في السُّودان، الإخفاق في إدارة تعدديتنا الغنيَّة، وبدلاً من ذلك فرض ديانة واحدة، ثقافة واحدة، والآن حزب أقليَّة سياسيَّة (الجبهة القوميَّة الإسلاميَّة) على قطر شاسع متعدد الأعراق.  إزاء هذا، بات أغلب سكان السُّودان مضطهدين ومهمَّشين.  وبصعود الجبهة القوميَّة الإسلاميَّة إلى السلطة أمسى كل السُّودانيين مهمَّشين – عرباً كانوا أم أفارقة، أثرياء أم فقراء، مسلمين أم مسيحيين، ودُفعوا إلى التمرد.  العرب الرشايدة – على سبيل المثال – مهمَّشون، وأخذوا السلاح ضد الجبهة القوميَّة الإسلاميَّة كأعضاء في التجمع الوطني الديمقراطي.
وبالمثل، أهل دارفور أخذوا السلاح ضد النظام.  وفي الأيام السبعة الماضية لقي أكثر من 300 شخص مصرعهم في النِّزاع بين قبيلتي الرزيقات والزغاوة في حرب أثارتها وغذَّتها الحكومة.  هذا هو مشكل السُّودان الأساس: الفشل في إدارة التعدديَّة واستيعاب الجوانب الموجبة منها.  إنَّ الجبهة القوميَّة الإسلاميَّة الآن لتستخدم طائرات الهيلوكبتر المزودة بالمدافع الآلية ضد المدنيين في دارفور.  يمكنكم أن تروا ما بات مشكل السُّودان من بعد.  إنَّ الحرب لتشمل جنوب السُّودان، جنوب كردفان، جنوب النيل الأزرق، شرق السُّودان ودارفور.
كان يوسف كوَّة يؤمن برؤية الحركة الشعبيَّة.  وتأسست الحركة الشعبيَّة العام 1983م لمجابهة جوهر المشكل السُّوداني، لتدمير السُّودان القديم؛ لخلق جسم اجتماعي-سياسي سوداني جديد؛ سودان مغاير فيه يكون كل السُّودانيين شركاء بغض الطرف عن العرق، القبيل، الدين، أو الجنس؛ سودان ديمقراطي بحيث يكون الدين منفصلاً دستوريَّاً عن الدولة؛ سودان يقوم فيه الحكم على الرغبة الشعبيَّة، الديمقراطيَّة، العدالة الاجتماعيَّة، حكم القانون، واحترام حقوق الإنسان العالميَّة.
هذا يعني أنَّه ينبغي أن يكون هناك تغيير فعلي لمواجهة الأسباب الجذريَّة للمشكل السُّوداني، وإلا سوف لا يكون هناك أبداً سلام واستقرار في قطرنا.  ومن أجل تحقيق تغيير جذري، ينبغي إزالة الجبهة القوميَّة الإسلاميَّة باستخدام كل أشكال النضال مجتمعة، بما فيها الانتفاضة، النضال المسلح، التضامن العالمي، والمفاوضات التي تقود إلى التدمير السلمي لنظام الجبهة القوميَّة الإسلاميَّة.  إذ تدعو الحركة الشعبيَّة والجيش الشعبي لتحرير السُّودان إلى تبني النمطين الأساسيين للنضال: النضال المسلح والانتفاضة كسبيل فعال جداً لإزالة نظام الجبهة القوميَّة الإسلاميَّة.
يجب ألا يُنظر إلينا على أننا نحبذ فقط الحل العسكري.  الحركة الشعبيَّة والجيش الشعبي لتحرير السُّودان والتجمع الوطني الديمقراطي ملتزمتين بالتفاوض في سبيل الوصول إلى حل سياسي سلمي للنِّزاع.  كان يوسف كوة يؤمن بالتفاوض من أجل الحل السياسي، وكان دوماً عضواً فاعلاً في كل محادثاتنا للسلام.  مهما يكن من شأن، فينبغي أن تفضي هذه المفاوضات إلى تدمير نظام الجبهة القوميَّة الإسلاميَّة.  وينبغي أن لا تكون المفاوضات للمصالحة مع الجبهة القوميَّة الإسلاميَّة كما يدعو إلى ذلك بعض الناس.  في جمهوريَّة جنوب إفريقيا – على سبيل المثال – لم تكن المحادثات في سبيل المصالحة مع نظام "الأبارتهيد"، ولكن لمفاوضة "الأبارتهيد" ليخرج من السلطة.  ومن ثمَّ، من وجهة نظر الحركة الشعبيَّة والجيش الشعبي لتحرير السُّودان والتجمع الوطني الديمقراطي، فإنَّ المحادثات مع الجبهة القوميَّة الإسلاميَّة ينبغي أن تفضي إلى "التدمير السلمي لنظام الجبهة القوميَّة الإسلاميَّة."  ليس بوسعنا أن نتصالح مع نظام الجبهة القوميَّة الإسلاميَّة الفاشستي.  نظام الجبهة لا يمكن إصلاحه، إنَّه مشوه لدرجة أنَّه لا يمكن إصلاحه، ولا يمكن تحسينه؛ إنَّه لفقير جداً، بحيث لا يمكن تحسينه.  إنَّ نظام الجبهة لا يمكن إصلاحه أو تحسينه، ينبغي إزالته.
كان يوسف يؤمن بأنموذج التجمع الوطني الديمقراطي كسبيل إلى الأمام لحل مشكل السُّودان الجوهري، وإنِّي لانتهز هذه الفرصة لأعيد تأكيد التزامنا بالتجمع الوطني الديمقراطي تحت قيادة مولانا محمد عثمان الميرغني ومجلس القيادة.  ففي العام 1995م انعشنا التجمع الوطني الديمقراطي وأصدرنا "إعلان أسمرا".  إذ يعتبر "إعلان أسمرا" البرنامج الأدنى للتجمع الوطني الديمقراطي لإزالة نظام الجبهة القوميَّة الإسلاميَّة وإقامة الفترة الانتقاليَّة للسُّودان الجديد.  إنَّ التجمع الوطني الديمقراطي لهو الشكل التنظيمي المناسب لتحقيق أهداف الشعب السُّوداني.  وإنَّ وحدة التجمع، بناءاً على هذا، لهام جداً، وقد أمسى مترادفاً مع وحدة السُّودان.  وإنِّي أحث كل القوى الساعية للتغيير الشامل أن تنتظم تحت مظلة التجمع الوطني الديمقراطي، وتحوله إلى سلاح فعَّال من أسلحة النضال لتحقيق السلام العادل والسُّودان الجديد.  وإنَّ الأزمة السياسيَّة في السُّودان لفي الوصول إلى النضوج سراعاً، وكم تمنيت أن يكون القائد يوسف كوَّة موجوداً حولنا ليرى ثمار نضاله.  ثمَّ إنَّ كتابة الوضع المنهار في السُّودان لواضحة على الحائط.  برغم من استغلالهم للبترول، فإنَّه بات جليَّاً مهما فعلت الجبهة القوميَّة الإسلاميَّة، أنَّ الوضع يزداد سوءاً بعد سوء.  بعد عشر سنوات من الجنون البدائي، أخفقت الجبهة القوميَّة الإسلاميَّة في جميع مشاريعها.  الجهاد غير الحقيقي بات غير مرغوب لأحد من بعد؛ وما أسموه "المشروع الحضاري" قد افتضح أمره المزور؛ واتفاقيَّة الخرطوم للسَّلام وما أسموه "السلام من الداخل" قد انهار.  وما مشروع "قانون التوالي" السياسي إلا إخفاقاً كبيراً آخر.  الجبهة القوميَّة الإسلاميَّة منقسمة في داخلها.  إنِّي أهنئ الدكتور حسن عبد الله الترابي لشجاعته في توقيع "مذكرة التفاهم" بين المؤتمر الوطني الشعبي من جهة، والحركة الشعبيَّة والجيش الشعبي لتحرير السُّودان من جهة أخرى.  إنَّ الوضع في السُّودان لناضج للتغيير الشامل؛ وهذه هي اللحظة الحاسمة.  ينبغي على نظام الجبهة القوميَّة الإسلاميَّة أن يرحل ولسوف يرحل، وهذا ما كان يوسف يبغيه، وإنِّي أؤكد لكم أنَّ رغبته لسوف تتحقَّق.
أما على الصعيد العسكري، فالجبهة القوميَّة الإسلاميَّة عميقة في الأزمة.  هذه هي نهاية فصل الجفاف للعام 2001م.  نحن نجحنا في مقاومة وصد العدو في هجومه في موسم الجفاف.  إذا استرجعتم ذاكرتكم إلى الوراء إلى تشرين الثاني (نوفمبر) 2000م – أي عند بداية موسم الجفاف - لسوف تتذكرون أن أعداءنا ومنتقدينا تمنوا أن تنهزم قوات الجيش الشعبي لتحرير السُّودان والتجمع الوطني الديمقراطي خلال موسم الجفاف الذي انقضي قبيل قليل.  والآن، نفس الناس يسألون سؤالاً سخيفاً: لِمَ لم ينهزم الجيش الشعبي لتحرير السُّودان؟  وإنَّهم قدَّموا هذا التفكير المرتبك بصورة مختلفة: لِمَ لم تقم حكومة الجبهة القوميَّة الإسلاميَّة بالهجوم؟  والحقيقة هي أنَّ العدو لم يقدم على الهجوم، والإجابة على السؤال القائل لماذا لم ينهزم الجيش الشعبي – كما توقَّع المنتقدون أو تمنوا – ببساطة هي أنَّ الجيش الشعبي والتجمع الوطني الديمقراطي قد قاوما، صدا وهزما هجوم العدو في موسم الجفاف.  والآن، وبعد أن انتصرنا على هجوم الحكومة في موسم الجفاف، لسوف نقوم بهجومنا المضاد، وأؤكِّد لكم بأنَّنا لسوف نخلد ذكرى الأخ يوسف كوَّة بهزائم كثيرة ضد قوات الحكومة.
أنا، مهما يكن من شأن، أتحدث عن هجوم حكومة السُّودان في موسم الجفاف.  إنَّهم بدأوا بهجومهم في موسم الجفاف في هومشكوريب في الجبهة الشرقيَّة من يوم 25 تشرين الأول (أكتوبر) 2001م بحملة كبيرة مكونة من 9.000 جندي وبمعاونة 30 دبابة، 7 هليكوبترات مزودة بمدافع آليَّة، 2 طائرة "ميج" المقاتلة و2 من طائرات "الأنتونوف"، مدافع ثقيلة وغيرها.  لا شك في أنَّ هذا هجوم كبير.  ثمَّ قام العدو بإغارة أخرى في جبال النُّوبة، حيث دارت معارك ضارية، ثم بحر الغزال والآن هم يختتمون هجومهم الصيفي في جنوب النيل الأزرق.  إذ أنَّه من السخف – إزاء هذا – حين يقول منتقدينا إنَّ العدو لم يقم بهجومه الصيفي المتوقَّع.  قام العدو بهجومه الصيفي وخسر المعركة، فيما انتصرنا نحن.  يبدو واضحاً أنَّ منتقدينا كانوا يريدون أن يقوم العدو بهجومه الصيفي بحيث ننهزم، فيما عدا ذلك فليس هناك هجوماً في عقولهم.
حسناً، هزم الجيش الشعبي والتجمع الوطني الديمقراطي الهجوم الصيفي الذي شنته حكومة السُّودان؟  في رأيي إنَّ هناك خمس عوامل ساهمت في نصرنا خلال الهجوم الصيفي، وهي:
1)    أولاً، تحريرنا لمدينة كسلا بواسطة الجبهة السادسة قد تسبَّب في خسائر فادحة بالنسبة للعدو، وأعاق خططه في الهجوم الصيفي.  الكتيبة التي كانت تستعد للطيران من كسلا إلى واو للمشاركة في عمليات بحر الغزال الصيفيَّة لم تستطع التحرُّك، وما زالت باقية هناك.
2)    ثانياً، إنَّ تحريرنا ل"بيمنوم" بواسطة الجبهة الثالثة (بحر الغزال)، بالإضافة إلى عملياتنا على طول خط السكة حديد خلال موسم الأمطار، وفي المعركة الحاسمة بالقرب من أويل في شباط (فبراير).  كل هذه العمليات قد سبَّبت خسائر فادحة وسط العدو وعند أخذها مجتمعة مع عمليَّة كسلا نجدها قد عطَّلت واحتوت هجوم العدو الصيفي في بحر الغزال.
3)    ثالثاً، العمليات الهجوميَّة التي يقودها القائد بيتر قاديت في غرب أعالي النيل تهدِّد حقول النفط وتحد من تقدُّم خطط العدو من بانتيو إلى قوقريال.  هذه العمليات، بالإضافة إلى العمليات الهجوميَّة بواسطة الجبهة الرابعة (جبال النُّوبة) والاحتواء الدفاعي للعدو في الثلاث حاميات المتبقية في الجبهة الثانية (الاستوائيَّة)، وكذلك احتواء قوات الميليشيات الحكوميَّة المختلفة في الجبهة الأولى (أعالي النيل)؛ كل هذه العمليات والاحباطات قد أربكت خطط هجوم العدو الصيفي.
4)    رابعاً، المحاولة الأخيرة للعدو في طريقها الآن في منطقة جنوب النيل الأزرق (الجبهة الخامسة).  إذ أقدم العدو على عمليَّة كبيرة فيها من يوم 28 آذار (مارس) 2001م.  ولكن في يوم الأحد 16 نيسان (أبريل) 2001م سددنا ضربة قاضية وهزيمة حاسمة لقوات حكومة السُّودان من الدندر حين اعترضت قواتنا ودمَّرت متحرك كبير للعدو بين كيلو ستة وسالي.  ثانياً، وفي نهاية نيسان (أبريل)، دمَّرنا كتيبة أخرى للعدو، والتي حاولت الاستيلاء على قيسان.  هذه العمليات ما تزال جارية، ونحن على ثقة بأنَّ هذه المحاولة الأخيرة لسوف تُحبط.
5)    العنصر الأخير هو مذكرة التفاهم التي تمَّ التوقيع عليها بين الحركة الشعبيَّة والجيش الشعبي لتحرير السُّودان من ناحية، والمؤتمر الوطني الشعبي (حزب الدكتور حسن عبد الله الترابي) من ناحية أخرى.  هذه المذكرة قد أصابت الجيش، قوات الدفاع الشعبي والمجاهدين بالشلل التام.  وإنَّ تأثيرها ما يزال يفعل فعله.
على أيَّة حال، فقد ساهمت هذه العمليات والمذكرة في هزيمة هجوم العدو الصيفي؛ أما سياسيَّاً فإنَّها لسوف تساهم في الحل الصحيح لمشكل السُّودان الأساس، لأنَّها لسوف تدفعنا إلى إجراء حوار جاد مع حزب الدكتور حسن عبد الله الترابي (المؤتمر الوطني الشعبي) ورؤيتهم الإسلاميَّة للسُّودان.
أود – بناءاً على هذا – أن أؤكِّد للأخ يوسف بهذه المناسبة في هذا اليوم (يوم يوسف) بأنَّنا على ما يرام في الجانب العسكري.  لقد هزمنا عمليات حكومة السُّودان في موسم الجفاف، وها نحن نقوم بعملياتنا المضادة.
أما على الصعيد الاجتماعي-الاقتصادي، المسار الرقم (3)، فإنَّ السلام من خلال التنمية لمستمر.  البرامج الاجتماعيَّة مستمرة برغم من الصعوبات المعروفة.  لدينا أكثر من 2.000 مدرسة أوليَّة، 15 مدرسة ثانويَّة عليا ونحن الآن نقوم بفتح كليَّة جامعيَّة في يامبيو ورمبيك.  الجهود قائمة لفتح راديو الجيش الشعبي لتحرير السُّودان.  نحن نعمل جاداً للارتقاء بالتنمية الزراعيَّة من خلال تحقيق ثورة في العوامل الفنيَّة في الزراعة من خلال تبني وإعادة استخدام الحرث بالثيران لتحقيق الاكتفاء الذاتي في الغذاء والفائض للتصدير.
انتهز هذه الفرصة ليوم يوسف كوَّة لأحي كل شهدائنا باسم السُّودان الجديد.  أحي النضال البطولي للشعب السُّوداني.  أحي شبابنا، الطلاب، العمال، الزراع، المهنيين، اتحادات النقابات ونشطاء التجمع الوطني الديمقراطي.  هؤلاء هم قوى الانتفاضة التي أزالت ديكتاتوريَّة عبود العام 1964م، وأسقطت نظام نميري العام 1985م.  أحي كل السُّودانيين المهمَّشين في كل مكان: في الأرياف من نمولي إلى حلفا، من الجنينة إلى كسلا، في الشوارع وفي معسكرات النازحين حول العاصمة.  تحيات خاصة لنسائنا، لأنَّهن "مهمَّشات المهمَّشين".  أحيكم جميعاً باسم السُّودان الجديد.  أوجه النداء لكل قوى الانتفاضة أن تنهض وتزيل نظام الجبهة القوميَّة الإسلاميَّة.  الوضع ناضج؛ الآن هذا هو الزمان.
أخيراً، وبهذه المناسبة الخاصة بيوم يوسف، أود أو أؤكِّد لكل الشعب السُّوداني أنَّ الحركة الشعبيَّة والجيش الشعبي لتحرير السُّودان ملتزمة تماماً بالديمقراطيَّة، العدالة للجميع، المساواة بين الجنسين، وبوحدة قطرنا على أساس السُّودان الجديد.  النضال ينبغي ولسوف يستمر حتى تتحقَّق إزالة نظام الجبهة القوميَّة الإسلاميَّة وتأسيس السُّودان الجديد.  إنَّ نضال وثورة السُّودان الجديد يقوم على رأسهما تحالف قوى الانتفاضة في مدننا والمهمَّشون في الأرياف.  أريد أن أؤكِّد لهم كلهم أن نظام الجبهة القوميَّة الإسلاميَّة قد وصل إلى نهاية الأزمة التي لا عودة منها.  يجب ولا بد للجبهة القوميَّة الإسلاميَّة أن تُزال.  هذه لحظة تأريخيَّة حاسمة لقوى الانتفاضة والنضال المسلح أن يلتقيا.  وفي هذه المرة فإنَّ نصر الشعب السُّوداني لسوف لا يُسرق.  ينبغي أن تنتهي إزالة نظام الجبهة القوميَّة الإسلاميَّة بميلاد السُّودان الجديد.
أكرِّر، إنِّي أشكر منظِّمي يوم يوسف كوَّة.  بالإنابة عن مجلس قيادة الحركة الشعبيَّة لتحرير السُّودان وكل الحركة الشعبيَّة والجيش الشعبي لتحرير السُّودان، وبالإنابة لشعب السُّودان الجديد والسُّودان ككل، وأصالة عن نفسي، أبعث بالتعازي القلبيَّة للأسرة المباشرة، أقارب وأصدقاء رفقينا الراحل يوسف كوَّة.  اللهم أجعل روحه ترتاح في سلام أبدي، ونتمنى أن تكون ذكراه دوماً إلهاماً لجميع الأجيال.  أشكركم كثيراً جداً."(18)  انتهى خطاب الدكتور جون قرنق، وحسبك أنَّه هو الذي كان قد اشتهر إلى هذا بمهارته الخاصة، وإجادته تحبير الخطب، وتدبيج فصول الكلام.  وربما لم يُوجد خطيب سياسي سوداني يعدل الدكتور قرنق فصاحة لفظ، وبلاغة معنى، واستقامة أسلوب؛ وكل ذلك بالطبع باللغة الإنكليزيَّة.  وقد كان في تبجيله ليوسف واضحاً لا يجعل للشك فيه سبيلاً.
وفي التأبين الذي أقامه تضامن أبناء النُّوبة بالخارج (هولندا) جاء في الإهداء الذي أذيع في الناس في المنشورات الأدبيَّة التي أُعدت من أجل هذا التكريم لهذا القائد الكريم ما يلي: "إلى روح القائد والمناضل والمعلِّم والأب يوسف كوَّة مكِّي؛ إلى أمهاتنا وأخواتنا اللائي فقدن أفلاذ أكبادهن في الحروب والخراب والدمار الذي حلَّ بنا في سوداننا الواحد؛ إلى أهلنا في الجبال الحبيبة، وكل شبر فيها؛ إلى المناضلين من أجل السُّودان الجديد، الذي يُحترم فيه حقوق الإنسان وسيادة حكم القانون."  ثمَّ لم يكن ذاك الإجلال والإكبار باسم "مليون تحيَّة" ليوسف فحسب، بل لكل المناضلين الشرفاء من أبناء جبال النُّوبة: "مليون تحيَّة نبعثها إلى شهدائنا الأبرار وأبطالنا في الجبال، الذين وهبوا كل غالٍ ونفيس.  نقول لهم: أنتم قد بدأتم الطريق وها نحن على الدرب سائرون، وعلى خطى النضال والتضحية بدمائنا جائدون لنؤكِّد لكم، برغم مما يعترينا من حزن وأسى، وما تكتوي به أفئدتنا، إنَّنا لعلى العهد باقون.  لكم التحية يا أسود الجبال وورثة النضال؛ دماؤكم العطرة ستظل عبيراً يفوح في كل شبر من الجبال.  مليون تحيَّة.. مليون تحيَّة."
وكذلك جاء رثاء أحد الراثون في شكل مناجاة بعنوان "حوار مع الغائب الحاضر":
أيها القائد.. قالها السُّودان لأحد أبنائه الأجلاء
قالتها كل الجبال والصخور.. قالها الحجر قبل البشر
قالها التلاميذ الذين يريدون أن تعلمهم معنى الفضيلة وحب الوطن
قالها الابن الذي افتقد أعزَّ ما يملك في دنياه
قالها الأخ الذي نشأ معك، ومن سمع عنك، وأراد التعرُّف عليك
قالها الجند أثناء قيامهم بالجلالة العسكريَّة.. وقالتها الرصاصة والبندقيَّة
ماذا قال عنك التأريخ أيها القائد؟
قد أدرجت اسمك في أسمى سجلاتي، وقلدتك أرفع وسامي
وطافت روحك الطاهرة تعبق عطراً ونفحات
إلى روحك الطاهرة
يا للفرحة أن يصبح قبرك المرسى
ودموعي نوارس سوداء
قبيل الاستقلال ومنذ بزوغ فجر الاستقلال السياسي في السُّودان العام 1956م صارت ما يختلف على هذا البلد من النظم المختلفة، ومن صور الحكم المتباينة بين استعماريَّة ووطنيَّة (ديمقراطيَّة وعسكريَّة) في الخرطوم، مصدر غبن وشقاق ونزاعات للنُّوبة والمهمَّشين الآخرين بشكل خاص والسُّودان بشكل عام، وبات السكان الأصليون لهذا البلد يواجهون هذه الأهوال والأوجال بحجم أكبر وشراسة أكثر كلما تغيَّر الزمان.  هذا فلم تنصفهم هذه الحكومات برغم من مشاركتهم الفعول في العديد من المجالات الوطنيَّة والسياسيَّة والاقتصاديَّة والعسكريَّة، بما في تلك سد الثغور وطرد المستعمر، الذي جثم على البلاد ردحاً من الزَّمان.  وقد عمد قادة السُّودان – رجال أحزاب كانوا أم عسكراً – في ابتكار أخبث السبل لزرع بذور الفتنة والتفرقة، والإيقاع بين القوميات السُّودانيَّة المختلفة، واجتهدوا في تنمية مناطقهم والنهوض بها في كافة المجالات على حساب وجهد وعطاء وعرق أبناء جبال النُّوبة وجنوب وغرب السُّودان في الحين الذي فيه حُرموا من وسائل الرقي والتقدم المختلفة: التعليم والصحة والخدمات الاجتماعيَّة والبنى التحتيَّة من وسائل النقل والمواصلات، والإصرار على محاربة عادات وتقاليد النُّوبة وثقافتها، والعمل على طمس هُويَّتهم واستبدالها بالثقافة العربيَّة-الإسلاميَّة، حتى جاءت هذه السياسات الاستئصاليَّة في شكل حرب ضروس.  ومن بعد، استعر الصراع ضد الهيمنة الإسلاموعربيَّة، أو ما اصطلح الناس على تسميته بالهيمنة الشماليَّة، وذلك لتحقيق الكرامة الإنسانيَّة القائمة على الحريَّة والعدالة والمساواة والسعي لإقامة نظام ديمقراطي يراعي حقوق الإنسان ويعترف بالتعدد الثقافي والديني والعرقي والمواثيق الدوليَّة في كافة المجالات.  ولكن حتماً سيأتي يوم ينعم فيه شعب النُّوبة خاصة، وشعوب السُّودان الأخرى بشكل عام، بالعدالة والمساواة واحترام حقوق الإنسان، كما تفاءل بذلك شاعر ولسان حاله يقول:
لماذا الصبر في زمن السخافات
لماذا الصبر والأيام تسرق دفء بسماتي
لماذا أهلنا جوعى، وويلات وويلات
أيعقل أن يُساق الناس قسراً خلف ألوية الشعارات!
شعارات تصيب المرء بالغثيان، بالهذيان، بالموت المحقق دون سكرات
لأنَّ الناس في قاموسهم مثل الزجاجات، تُفرغ ثم تُلقى في صناديق القمامات
لأنَّ الناس في أذهانهم كفروا وهم رسل الرسالات
باسم الله أكبر، ينهب، يسرق المسكين، لا تعبأ بحرمات
باسم الله أكبر، يُقتل الإنسان كالشاة، وظنوا أنَّها قد تطمس الذات
بحيث يكون لا مأوى، ولا أذن لصرخات
يقيناً أنَّ مسلكهم خطى إبليس تسترها عباءات
فباعوا الدين وذابوا في الملذات
نقول لهم سيأتي يومنا حتماً، يقيناً أنَّه أتي
سيأتي رغم عمق الجرح، ورغم عظائم الجرم وأطنان المرارات
سيأتي يومنا لحناً جميلاً يصبغ الأيام فرحتها، ولا يوم لاهات
وقد جزع النُّوبة خاصة والسُّودانيون عامة لفقد يوسف جزعاً شديداً، فبكوه في نثر وشعر تظهر فيهما الحسرة وشدة الأسى.  إذ جاء الحزن موشياً "مرثيَّة الشهيد القائد يوسف كوَّة مكِّي" في الأبيات الشعريَّة التي قصَّدها الملازم عمر فضل عمر في لواء السُّودان الجديد (وحدة التوجيه المعنوي) في 30 تشرين الأول (أكتوبر) 2001م على النحو التالي:
نبكي فراقك عنَّا
أم أنت الذي تبكي لنا
نبكيك أيتأ وآن
سحابٌ مرَّ فوق الجِّبال يعدو
على الأحباب قد أضناه وجدو
يفيض بالدَّمع من عينيه نهراً
قلت: يا سحاب علام الحزن!
وأنت حرٌّ في الأجواء تعدو
قال: إنَّ حزني عليكم يا أحبَّتي في فقدو
فقلت: إنَّ حزني على يوسف كوَّة مكِّي
إنَّه يوسف الصديق
الذي رأى أحد عشر كوكباً
والشمس والقمر له ساجدين
مفتي السَّبع السمان
يأكلهنَّ السَّبع العجاف
مفتي السَّبع الخضر
والأخر يابسات
نبكي فراقك عنَّا
أم أنت الذي تبكي لنا
نبكيك أيتاً وآن
إنَّه يوسف كوَّة مكِّي
حفيد مندي
سليل عجبنا والميراوي
إنَّه المعلِّم
الذي علَّمنا نقش الحروف في الحجر
لنكون بشر
بالبصيرة والبصر
لنرد الحق المسلوب
من الضَّارب للمضروب
بالمطرقة والزِّناد
إنَّه المعلِّم الذي علَّمنا
ث: ثُوري يا أرض جدودي
و: ولا بدَّ أن يتحقَّق النَّصر
ر: راية الحريَّة
ت: تحرير
جمع الحروف فأوعى
كانت ثورة
وكانت ثورة
حمل نارها ونورها
أضاءت الضَّباب
وكانت تُلُشي
هل مات يوسف به؟
لا إنَّه شهيد لم يمت
إنَّه بين الجوانح
إنَّه الوجدان
يوسف كوَّة مكِّي
امتلك المنهج
فأبى الموافقة على الأوضاع
فأبدى توتراً وانزعاجاً
وأبدى ثائراً وثورة
ذلكم يوسف كوَّة مكِّي
المربِّي الجليل الوقور
القائد القدوة
هل ارتحل يوسف؟
لا لم يرتحل
يوسف نجماً ما انطفأ بريقه
يوسف وهجاً لم يخمد
يوسف شمس الخلاص
يوسف مشعلاً ناراً ونور
أبكي فراقك عنَّا
أم أنت الذي تبكي لنا
نبكيك أيتاً وآن
نبكيك شُقُدوم، بور، وبني شنقول
نبكيك التسعة والتسعين
البنات والبنون يبكون
تبكيك ميري وكافي يبكيك
تبكيك الثورة والثوار يبكون
تبكيك نضال والمناضلون يبكون
أيُّها اليوسف الشهيد
كم رجوت أن يتمهَّلك القدر
لكن طفح الكيل
ووقع الأجل
وكم رجوت الموت أن يحنو عليك
نسترق همسة صوتك وأنت تفارق
يا بُنيَّ الوصيَّة القضيَّة
نعاهدك نحن لن نرجع عن هذه القضيَّة
تشابكت الأيدي
وتوحَّدت القلوب
ستظل مواصلة ما بدأت
حتى مرفأ الربَّان
هنا نموت
غدٌ جسراً من هياكلنا
يعبر فجرنا المفقود
وتظل جيلاً لم يمت
سنموت من طلقة
فيحيا الفجر في وطني
وينبت من رفات الطلقة الإنسان
نبكي فراقك عنَّا
أم أنت الذي تبكي لنا
نبكيك أيتاً وآن
يوسف نجماً أفل
يوسف قمراً خسف
يوسف شمساً كسفت
يوسف كوكباً اندثر
نبكي فراقك عنَّا
أم أنت الذي تبكي لنا
نبكيك أيتاً وآن
سلامٌ يا يوسف
سلامٌ والضمير صامد
سلامُ والقوَّة مخفيَّة
هل مات يوسف به؟
لا لم يمت يوسف
يوسف باق بقاء الثَّورة
نبكيك يا يوسف
أم أنت الذي تبكي لنا
وستبقى ثورة التحرير فينا
ما بقيت أنت فينا
وكذلك جاءت قصيدة بشرى سليمان سيِّد "في ذكري القائد يوسف كوِّة مكِّي (أسد الغابة)"، والتي قصَّدها في مدينة ليدز البريطانيَّة العام 2001م على النحو التالي:
يوسف كُوَّة..(19)
"أيتن كَوَّة"(20)
لكل الناس.. برَّة وجوَّة
أسد الجبل المابنداس
"آدمين تود"(21)
سيِّد الإحساس..
لمين خليت الحرَّاس!؟
"إيكا دُوليكو.. مَشكيكو"(22)
لمين خليت الأجراس!!
بِترن في وش العالم،
وتعلم نحن النُّوبة،
نوبة.. نوبيا.. "نوبينقا بنجيكو"(23)

فليس من شك في أنَّ السُّودان دولة فشلت في إدارة أزماتها بكافة أشكالها – سواء الداخليَّة أم الخارجيَّة؛ فإنَّ الفشل في إدارة الأزمات داخل الدول له أسبابه، ويخضع تقييمه لمعايير واستقراء شواهد معيَّنة.  إذ تزداد خطورة هذه الدول مع ازدياد حدة الأزمات، لأنَّ الدولة الفاشلة غير مهيأة لمواجهة المستجدات والمخاطر الداخليَّة والخارجيَّة.  تلك الأزمات التي تبرز عوامل الفشل الكامنة في الدولة، وتزيد من احتمالات تحول هذه الدولة إلى تهديد للسَّلام والاستقرار الدوليين.  وتعتمد التصنيف على تحديد مؤشرات سياسيَّة، أمنيَّة، اقتصاديَّة واجتماعيَّة قابلة للقياس الكمي تعبِّر عن وضع الدول في هذه المجالات، كما تعبِّر عن تلك المؤشرات عن كفاءة أداء وظيفة نظام الحكم القائم وقدرته على القيام بالمهام المنوطة بالدولة.(24)  فما هي الأسباب التي دعت مجلة "السياسة الخارجيَّة الأمريكيَّة" إلى وضع السُّودان في المرتبة الثانية كواحد من الدول الفاشلة بعد الصومال في المرتبة الأولى ثم اليمن في المرتبة الثالثة؟  تشرح المجلة المقاييس المعتمدة للدولة الفاشلة في النقاط الرئيسة الآتية:
(1)    عجز الدولة عن تأمين الأمن لسكانها.
(2)    عجز الدولة عن تأمين الغذاء لسكانها.
(3)    فشلها في إدارة سياسات اجتماعيَّة واقتصاديَّة.
(4)    فشلها في تقديم الخدمات العامة لمواطنيها.
(5)    فشلها في إدارة آليات أسواقها الداخليَّة والخارجيَّة.
(6)    معاناة مؤسساتها من الضعف الهيكلي والوظيفي.
هذه الدولة الفاشلة هي التي نهض كثرٌ من السُّودانيين لمقاومتها، والسعي لهدمها في سبيل بناء السُّودان الجديد الذي تسوده قيم العدالة والمساواة وتكافؤ الفرص والديمقراطيَّة والتنمية المتوازية.  فإذا جاءت هذه المقاومة في شكل ثورة تصويبيَّة، لأنَّ الثورة التي تندلع دون أفكار صحيحة – حتى إذا كان الهدف منها اقتلاع الديكتاتور – مضياع للوقت.  وإذا شرع هؤلاء القادة الثوَّار يسدِّدون ضربات ثوريَّة على الأنظمة "الخرطوميَّة"، وبخاصة حكومة "الإنقاذ"، حتى أمست هذه الحكومة جريحة ومن بعدئذٍ تعاظم خطرها، وتضاعف اضطهادها للناس المغلوبين على أمرهم، وذلك لأنَّ الضبع الجريحة أكثر خطورة من الضبع المتعافية، أو كما تقول الفرنجة (An injured wolf is much more dangerous than a healthy one).  ثمَّ إذا كان يوسف كوَّة مكِّي أحد قادة هذه الثورة.  فبم امتازت شخصيَّة يوسف كوَّة مكِّي؟  أو بعبارة أخرى ماهيَّة شخصيَّة يوسف كوَّة مكِّي؟