كمال الجزولي

من العادات الفكريَّة المذمومة، والتي تكاد لا تنجو منها حواريَّة، منشورة أو مذاعة، وعلى المستويين القطري أو الإقليمي، أن بعضنا، خصوصاً (الثَّورجيَّة)، لا يحسنون، بل ولا يُبدون، للأسف، حرصاً حتَّى على مجرَّد الاستماع، دَعْ التلقِّي الدَّقيق، لما يصدر عن (الآخرين)، بقدر ما 

مساء الرَّابع من يوليو الجاري أُطفئت الثُّريَّات الضِّخام في القاعة الكبرى بمقرِّ الاتحاد الأفريقي بأديس أبابا، حيث اختتمت القمَّة الأفريقيَّة العاديَّة التَّاسعة والعشرون أعمالها، بمشاركة ثلاثين رئيساً وملكاً، و4 نواب رؤساء، سمعوا، خلال ما لم يزد عن ثمانٍ وأربعين ساعة فقط،

(مداخلة قدِّمت في إطار الفعاليَّة التي أقامها اتِّحاد الكتَّاب السُّودانيين بالتَّعاون مع الجَّمعيَّة السُّودانيَّة للمعرفة، تقديراً لإسهامات البروفيسير عَبْدُ اللهِ عَلِي إِبْرَاهِيمْ في الكتابة طوال ستِّينَ عَامَاً، مساء الثلاثاء ١۸ يوليو ۲۰١۷م، بدار الاتِّحاد بالعمارات)

استعاد الأكاديمي الإماراتي د. سليمان الجَّاسم، مؤخَّراً، ذكرى فعاليَّة قديمة شارك فيها، ضمن لفيف من المفكِّرين والمثقَّفين العرب المسلمين، على مدى ثلاثة أيام من نوفمبر 2014م، بعنوان (الدَّولة المدنيَّة: رؤية إسلاميَّة)، وكان نظَّمها منتدى كوالالمبور للفكر والحضارة بالعاصمة 

مكَّنتني مشاركتي في بريد إليكتروني جماعي من مطالعة حواريَّة راقية بين مفكِّرَين مرموقَين، هما السُّوداني د. محمَّد محمود والعراقي د. كاظم حبيب، حول موضوعة (الاستعلاء الإثني) كبعض ثقافة مأزومة تعشِّش في عقلنا

قبل نهاية الأسبوع القادم، الأخير من يونيو 2017م، سيحتفل (الأخوان المسلمون) السُّودانيون، بصرف النَّظر عن تعدُّد مسمَّياتهم، بالذِّكرى الثَّامنة والعشرين لانقلابهم على الدِّيموقراطيَّة الثَّالثة في الثَّلاثين من يونيو 1989م. وكنَّا أثرنا، قبل بضع سنوات، مسألة تتعلق بالمهنيَّة 

رغم أن الكثيرين، للأسف، يعتبرون ممارسة السِّياسة مجالاً خصباً للكذب، وهم غالباً ما يقصدون الدِّيماغوغيَّة، فإن المـرء ليحار، كيف شـاءت له الحـيرة، إزاء ساسة ومؤرِّخين يكذبون كما يشربون الماء! عفواً .. هذا لا يعني أن هذه الشَّريحة من السَّاسة والمؤرِّخين هي وحدها التي