كمال الجزولي

(تقديم لكتاب البروفيسور أحمد عبد المجيد عن العميد يوسف بدري والذي سيصدر خلال الأسبوع القادم بطلب من المؤلف ومن النَّاشر مركز عبد الكريم مرغني الثقافي بأم درمان)

في حوار صحفي غير مسبوق مع أسرة د. حسن التُّرابي (الأضواء ، 14 أغسطس 2004م) تحدث نجله عصام عن الأثر النَّفسي والاجتماعي لخبرتهم مع اعتقال والدهم قائلاً إنهم عانوا من هذه المسألة كثيراً، ودفعوا ثمنها منذ صغرهم، إلا أن قطاعات مختلفة من النَّاس والجِّيران،

في مقالة سبقت تناولنا بالنَّقد صورة اليسار العربي خلال ما عُرف بـ "الربيع العربي" الذي انتظم بلدان المنطقة، على تخوم العقدين السَّابق والحالي، فخلصنا إلى ضرورة معالجة الكثير من إشكاليَّات تجديد هذا اليسار. وفي هذه المقالة نعرض لإحدى أهمِّ هذه الإشكاليَّات: موقف هذا 

يناير 1975م. كنَّا مجموعة معتقلين سياسيين بقسم "الشَّرقيَّات" بسجن كوبر، مدنيين وعسكريين، ومن شتى الاتِّجاهات، نقضي مدداً متفاوتة نعلم متى بدأت خلال العام الفائت، لكننا، كالعادة، لا نعلم متى تنتهي! 

لم تكد المظاهرات السَّاخنة تنفجر، في شتاء خواتيم ديسمبر 2017م ومطالع يناير 2018م، بمدينة مشهد، أحد أهمِّ معاقل التَّيَّار الدِّيني الإيراني، في أثر تقديم الحكومة موازنتها للعام الجَّديد إلى "مجلس الشُّورى الإسلامي" الذي ألغى كلَّ بنود الدَّعم الاجتماعي، وأحلَّ محلها زيادات هائلة،

يُعتبر انتخاب جورج ويا، في خواتيم ديسمبر 2017م، رئيساً لجمهوريَّة ليبيريا، على ساحل الفلفل الأفريقي، حيث يُنتظر أن يجري الاحتفال بتنصيبه في 22 يناير القادم، حدثاً استثنائيَّاً حتَّى في المستوى العالمي. فالرَّئيس الجَّديد عُرف، إلى وقت قريب،

عندما يلقِّب شعب أفريقي رئيسه بـ "البلدوزر"، فإن أوَّل ما يتبادر إلى ذهنك، ولا بُدَّ، هو أن هذا اللقب ينصبُّ، بشكل غير مباشر، على الدَّلالة المعنويَّة لصلابة هذا الرَّئيس، وطاقته الخارقة على اكتساح المشاكل، مهما عظمت، واجتراح الحلول لها، بالغاً ما