كمال الجزولي

(مستخلصٌ من كتابنا "الشِّيوعيُّون السُّودانيُّون والدِّيموقراطيَّة" بمناسبة الذِّكرى الأربعين لحسم موقف الحزب التَّاريخيَّ من هذه القضيَّة بين يوليو 1977م وديسمبر 1978م)

(مستخلصٌ من كتابنا "الشِّيوعيُّون السُّودانيُّون والدِّيموقراطيَّة" بمناسبة الذِّكرى الأربعين لحسم موقف الحزب التَّاريخيَّ من هذه القضيَّة بين يوليو 1977م وديسمبر 1978م)

رغم أن الفريق عبد العزيز الحلو قاد انقلابه داخل قوَّات "الحركة الشَّعبيَّة السُّودانيَّة"، في أبريل 2017م، بمنطقة واحدة، هي، على وجه التَّحديد، جنوب كردفان "جبال النُّوبا"، إلا أن قرارات الإقصاء التي أعلنها لم تقتصر على قادة الحركة في هذه المنطقة وحدها، وإنَّما شملت

ثمَّة طريقان، لا ثالث لهما، للتَّعاطي مع قرار الرَّئيس الأمريكي دونالد ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، ونقل سفارة بلاده إليها، طريق شعبي وطريق رسمي. 

ثمَّة طريقان، لا ثالث لهما، للتَّعاطي مع قرار الرَّئيس الأمريكي دونالد ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، ونقل سفارة بلاده إليها، طريق شعبي وطريق رسمي. 

لم يبلغ الفساد السِّياسي في جنوب أفريقيا، بعدُ، حدَّ أن يتيسَّر لرئيس الجُّمهوريَّة، ومن ورائه "زبانية القصر"، تعديل النُّصوص الدُّستوريَّة التي تقيِّد ترشُّحه للمنصب بمرَّتين فقط، فتتيح له التَّرشُّح لأيِّ عدد من المرَّات يشاء، الأمر الذي يجعل "الدِّيموقراطيَّة" تستحيل إلى ضرب من

(تقديم لكتاب البروفيسور أحمد عبد المجيد عن العميد يوسف بدري والذي سيصدر خلال الأسبوع القادم بطلب من المؤلف ومن النَّاشر مركز عبد الكريم مرغني الثقافي بأم درمان)