كمال الجزولي

سهرتُ، ليلة البارحة، أطالع مذكرات الرِّوائي الكولومبي العالمي غابرييل غارسيا ماركيز بعنوان (عشتُ لأروي)، خصوصاً الجانب المتعلق منها بمصادر وحيه وإلهامه، وضمنها مصدره لما كان أورد، في روايته (مائة عام من العزلة)، عن قرويَّة شاع أنها طارت، ذات صباح، إلى

ذات فجر باكر، أثناء بحثي فى بعض مراجع علم النَّفس لأغراض مهنيَّة بحتة، سطعت في خاطري، فجأة، ذكرى حكاية غاية في الغرابة وقعت لي، قبل سنوات طوال، مع صـديقي الرَّاحل خالد حسين أحمد عثمان (الكـد)، عليه رحمـة الله ورضـوانه، ولست، بعد، متيقِّناً مِمَّا إن كان من

خريف العام 1977م. كنا مجموعة معتقلين سياسيين نشكو من مختلف العِلل، ونقضي فترات علاج بمستشفى سجن كوبر. فجأة ظهر بيننا، ذات صباح، نزيل لم يعرفه أيٌّ منا، رغم أننا كنا من أجيال شتَّى، واتجاهات فكريَّة متعدِّدة، وانتماءات سياسيَّة وحزبيَّة متنوِّعة، فتواصينا، كالعادة

لعدَّة عوامل اقتصاديَّة سياسيَّة، واجتماعيَّة ثقافيَّة، ظلَّ المزاج المستعرب المسلم، على الشَّريط النِّيلي السُّوداني من الوسط إلى الشَّمال، ينحو، تاريخيَّاً، لاعتبار الصَّرامة والجَّفاف دليلاً على الجِّدِّيَّة والحزم الخليقين بالرِّجال، واعتبار المرح والطلاقة خفَّة قمينة بالنِّساء والعبيد، ويتبدَّى ذلك

في نهاية الحلقة الماضية لاحظنا أنه، وبرغم ما قد يبدو على روايتي الشَّاعرين صلاح احمد إبراهيم وسرأناي كلويلجانق من اتِّفاق مظهريٍّ حول أهميَّة المنهج (التَّاريخي الاجتماعي) في تناول صراع المستعربين المسلمين السُّودانيين مع الأغيار من مساكنيهم، بوجه عام، أو صراع الشَّمال

صلاح احمد إبراهيم، المولود بأم درمان في 1933م، والذي تخرَّج، أواخر خمسينات القرن المنصرم، في كليَّة الآداب بجامعة الخرطوم، حيث كان ناشطاً بالحزب الشِّيوعي، يُعتبر أحد أكبر شعراء الجَّماعة المستعربة المسلمة، التي هي نفسها أكبر الجَّماعات الإثنيَّة بالسُّودان، والتي تعود

يصادف الثَّامن عشر من ديسمبر اليوم العالمي للغة العربيَّة، كونه تاريخ اعتمادها من جانب الجَّمعيَّة العامَّة للأمم المتَّحدة، بموجب القرار/3190 الصَّادر في دورتها الـ 28 عام 1973م، ضمن اللغات الرَّسميَّة السِّت العاملة في المنظمة الدَّوليَّة، إلى جانب الإنجليزيَّة والفرنسيَّة والصِّينيَّة