كمال الجزولي

لعدَّة عوامل اقتصاديَّة سياسيَّة، واجتماعيَّة ثقافيَّة، ظلَّ المزاج المستعرب المسلم، على الشَّريط النِّيلي السُّوداني من الوسط إلى الشَّمال، ينحو، تاريخيَّاً، لاعتبار الصَّرامة والجَّفاف دليلاً على الجِّدِّيَّة والحزم الخليقين بالرِّجال، واعتبار المرح والطلاقة خفَّة قمينة بالنِّساء والعبيد، ويتبدَّى ذلك

في نهاية الحلقة الماضية لاحظنا أنه، وبرغم ما قد يبدو على روايتي الشَّاعرين صلاح احمد إبراهيم وسرأناي كلويلجانق من اتِّفاق مظهريٍّ حول أهميَّة المنهج (التَّاريخي الاجتماعي) في تناول صراع المستعربين المسلمين السُّودانيين مع الأغيار من مساكنيهم، بوجه عام، أو صراع الشَّمال

صلاح احمد إبراهيم، المولود بأم درمان في 1933م، والذي تخرَّج، أواخر خمسينات القرن المنصرم، في كليَّة الآداب بجامعة الخرطوم، حيث كان ناشطاً بالحزب الشِّيوعي، يُعتبر أحد أكبر شعراء الجَّماعة المستعربة المسلمة، التي هي نفسها أكبر الجَّماعات الإثنيَّة بالسُّودان، والتي تعود

يصادف الثَّامن عشر من ديسمبر اليوم العالمي للغة العربيَّة، كونه تاريخ اعتمادها من جانب الجَّمعيَّة العامَّة للأمم المتَّحدة، بموجب القرار/3190 الصَّادر في دورتها الـ 28 عام 1973م، ضمن اللغات الرَّسميَّة السِّت العاملة في المنظمة الدَّوليَّة، إلى جانب الإنجليزيَّة والفرنسيَّة والصِّينيَّة

نهاية الشَّهر الجَّاري، التَّاسع والعشرون من ديسمبر 2016م، ستصادف الذكرى السَّابعة لإجازة المجلس الوطني الانتقالي "قانون استفتاء جنوب السُّودان لسنة 2009م". ويُذكر أن نوَّاب كتلة "الحركة الشَّعبيَّة لتحرير السُّودان" اعترضـوا على نصِّ المادة/27 منه، والتي أجازت للجَّنوبيين

من أوضح آثار التَّجربة التَّصعيديَّة غير المسبوقة، خلال سنوات الإنقاذ المتطاولة، لدعوة الجَّماهير للدُّخول في "عصـيان مدني" على مدى ثلاثة أيَّـام متَّصــلة، في أواخــر نوفمــبر المنصــرم (2016م)، ما أصاب السُّلطة من ارتباك إزاءها، انعكس على بعض التَّعبيرات المتراجعة

* في الشَّارقة استعرض شوقي تاريخ المسرح السُّوداني بمحاضرة امتزج فيها الحديث بالصَّمت والكلام بالحركة واللسان بالجَّسد والعربيَّة بالإنجليزيَّة والجُّمهور جاحظ الأعين مبهور الأنفاس!