كمال الجزولي

أوردت وسائل الإعلام المختلفة، في منتصف مايو الماضي، نصَّ رسالة قالت إن راشد الغَنُّوشي، زعيم (حركة النَّهضة) الإسلاميَّة بتونس، قد خاطب بها اجتماعاً لتنظيم (الاخوان المسلمين) العالمي كان منعقداً في اسطنبول خلال أبريل السَّابق على نشر الخبر. وفي الرِّسالة التي حملت 

قطعاً ليس سوى علام الغيوب، وحده، من يعلم، علم اليقين، إنْ كان العمر سيمتدُّ بروبرت موغابي إلى العام القادم، موعد الانتخابات الرِّئاسيَّة في زيمبابوي. مع هذا فقد (أكَّد) الزَّعيم العجوز، بما لا يدع مجالاً للشَّك، أنه سيخوضها! فعل ذلك ضمن الخطاب التِّذكاري المطوَّل الذي ألقاه

أواخر مارس المنصرم دشَّن أبناء دولة جنوب السُّودان بأستراليا حملة تنويريَّة، خاطبوا، من خلالها، الجَّنوبيين في الدُّول الغربية ويوغندا وكينيا والسُّودان، للمطالبة باستعادة الوحدة، مجدَّداً، مع دولة السُّودان، معبِّرين عن خيبة أملهم في الانفصال الذي صوَّتوا له بنسبة 98.83%، 

مساء الأحد 12 مارس 2017م حلَّ السَّيِّد إبراهيم السَّنوسي، الأمين العام، وقتها، لحزب المؤتمر الشَّعبي، ضيفاً على قناة (إس 24). لكن، عندما حاول مقدِّم البرنامج مناقشته في الاحتجاجات المثارة على بعض الجوانب اللغويَّة في ورقة المرحوم التُّرابي حول (الحريَّات)، ضمن 

تطرَّقنا، في الحلقتين الماضيتين، لعناصر (الدَّولة) الثَّلاثة: الشَّعب والإقليم والسُّلطة، ولاتِّفاق بعض المفكِّرين الإسلامويين مع القول بخدمة (الدَّولة) لإنفاذ الأقليَّة امتيازها على الأغلبيَّة. وعرضنا للمعياريَّة القيميَّة في قـول عمـر: "ولاَّنا الله على الأمَّة لنسدَّ لهم جوعتهم، ونوفِّر لهم 

ظـلَّ التَّنـازع بين (دين) الله المطلق وبين (تديُّن) البشر النِّسبي قائماً داخل الجَّماعة المسلمة، من جهة، وبينها وبين مساكنيها، من جهة أخرى، أغلب تاريخ السُّودان الحديث منذ الاستقلال. 

رغم اختلاف العلماء في مراكمة شتَّى النَّظريَّات المفسِّرة لظاهرة (الدَّولة) تاريخيَّاً، فإن أكثر ما اتَّفقوا عليه العناصر الثَّلاثة المكوِّنة لها: الشَّعب، والإقليم، والسُّلطة. أمَّا في ما عدا ذلك، وفي ما يتعلق بـ (الدَّولة) كـ (جهازٍ وظيفيٍّ) يمثِّل (ضرورة المُلك) بالمصطلح الخلدوني، أو (جهاز القمع