(1)

ضِمْنَ مقدِّمة كتابه (سودانيون وإنجـليز) أكَّد د. حسن عابدين أن "التَّاريخ حقائق عن الماضي، ومنهجيَّة علميَّة لجمع ورصد وتفسير هذه الحقائق .. ولا خير ولا جدوى في تطويع التَّاريخ لغير الحقيقة".
وعلى ما في هذه الحكمة البسيطة من سداد، إلا أن الكاتب لم يلتزمها، هو نفسه، للأسف، إذ ما لبث أن خلَّفها وراءه، عبر الأجزاء الأساسيَّة من الكتاب، كما ومن خلال حواره حوله مع غسَّان عثمان في برنامج (الورَّاق) على شاشة إس 24، ومضى ينتقي وقائع بعينها، ينتزعها انتزاعاً من سياقها، ليسبغ عليها صفة (الحقائق التَّاريخيَّة)، ثمَّ يُعمل فيها منهجاً ذاتيَّاً يقسرها على أن تقوم مقام التَّعميم المعرفي، محاولاً أن يثبت بها فكرة قبْليَّة انطوى عليها، في ما يبدو، ردحاً طويلاً من الزَّمن، عقلاً وعاطفة، وفحواها أن علاقات (إنسانيَّة!) حميمة نشأت بين السُّودانيين الذين أتيح لهم الاقتراب اللصيق من الإدارة البريطانيَّة، أوان الحقبة الاستعماريَّة، كالقيادات الدِّينيَّة، وزعماء القبائل التي لم يمسَّها ضُرٌّ من الإستعمار (!)، من جهة، وبين قادة ورموز تلك الإدارة من جهة أخرى، ويسمِّي الكاتب ذلك بالوجه (الإنساني!) لـ (الاستعمار)، على خلاف الكثير من المثقَّفين والمتعلمين الذين ترتَّبت كراهيَّتهم للإنجليز من افتقارهم لتلك الخبرة، فكان أن اختزنوا أفكاراً راديكاليَّة مسبقة تحضُّ على بغض الاستعمار، أصلاً، ومن ثمَّ الاستعصام برفض أيِّ احتمال للتَّعاطي (الإنساني!) معه!
ويضحى هذا الاستنتاج غليظاً بدرجة فظة حين ندرك أن الفئة الأخيرة تشمل كثيراً من أيقونات النِّضال الوطني التَّحرُّري، ورموزه التَّاريخيَّة، كعلي عبد اللطيف وخليل فرح وعبيد حاج الأمين وغيرهم!

(2)
فإذا افترضنا أن الكاتب يسعى، بمبحثه هذا، للوصول إلى (حقيقة الماضي الموضوعيَّة)، كمطلب علمي، كون أيَّ كاتب إنَّما يسعى بكتابته إلى غاية محدَّدة، فإن نظريَّته عن (إنسانيَّة الاستعمار في السُّودان)، باعتبارها (الحقيقة المطلقة)، مطروحة، هنا، لتكافئ (حقيقة الماضي الموضوعيَّة) التي يبحث فيه. غير أن الأخيرة ينبغي أن تخضع، وفق حكم الكاتب نفسه، لمنهجيَّة علميَّة في الرَّصد والتَّفسير. ومن ثمَّ فإن هذه المنهجيَّة لا يمكن إدراكها بالسَّعي لتقديم تفسير وحيد (مطلق) للظاهرة، بل عبر جدليَّة مفهومي (الحقيقة المطلقة) و(الحقيقة النِّسبيَّة). فالأولى متعذِّرة، لكونها تعني امتلاك المعرفة النهائيَّة بكلِّ أبعاد الظاهرة في اللحظة المحدَّدة، وإن أمكن الحصول، أحياناً، على (بعض) العناصر اليقينيَّة في هذه الظاهرة، شريطة ألا تكون مِمَّا يترجَّح أن يدحضه العلم لاحقاً، كأخبار الوقائع، مثلاً، لا استنتاجاتها. أمَّا (الحقيقة النِّسبيَّة) فتبدأ من الإقرار بعدم اكتمال معارفنا عن الظاهرة، مِمَّا ينعكس في تحليلنا لها بصورة غير دقيقة، فيُتوقَّع، بالتَّالي، أن تطال يد التَّصحيح والتَّعديل، لاحقاً، تلك المعارف وذلك التَّحليل، بسبب حدوث تغيُّر (جوهري) ملموس في روابط وتفاعلات الظاهرة. أمَّا إذ لم يقع ما يمكن اعتباره تغيُّراً (جوهريَّاً) ملموسـاً في هذه الرَّوابط والتَّفاعـلات، فلا مجـال للحـديث عن أيِّ تصـحيح أو تعـديل.

(3)
لقد وُضِع، منذ نشوء الظاهرة الاستعماريَّة في القرن الخامس عشر الميلادي، وإلى يوم النَّاس هذا، ما لا حصر له من الدِّراسات والأبحاث حول تاريخها وعلم اجتماعها، دون أن يقول أحد أن تغيُّراً ملموساً قد وقع في (جوهر) روابطها وتفاعلاتها. فقد ظلَّ تعريف مصطلح (الاستعمار)، دائماً، هو قهر سلطة باسم شعب لشعب آخر، وإلغاء سلطته الذّاتيَّة إذا كانت قائمة، أو الحيلولة دون قيامها إذا لم تكن قد تأسَّست بعد، والاستيلاء، بالنَّهب العسكريِّ، أو غيره، على ثروات هذا الشَّعب، واستغلال أرضه، وتسخير طاقات أفراده، لمصالح المستعمرين. فالمصطلح يشير إلى ظاهرة اقتصاديَّة، سياسيَّة، اجتماعيَّة، وثقافيَّة، سواء بالمفهوم القديم المتمثِّل في الشَّكل المباشر، الشَّامل لاستيلاء الدُّول الأوربيَّـة على مناطـق واسـعة خـارج أوربَّا، وإخضاع شعوبها سياسيَّاً، وربَّمـا ثقافـيَّاً (نمـط الدَّمـج الفرنسـي assimilation)، واستغلال ثرواتها اقتصاديَّاً، أو بالمفهوم الجَّديد المتمثِّل في الشَّكل غير المباشر (الاستعمار الحديث)، والشَّامل لنفس الأهداف الاستعماريَّة، حيث يكمن الفرق (الجَّوهري) الوحيد في الأسلوب النَّاعم لهذا الشَّكل الحديث!
الشَّاهد أنه ما مِن شعب، عبر كلِّ هذا التَّاريخ، وفي جميع هذه الأنماط والنَّماذج، ابتهج لإرغامه على الخضوع لسطوة استعمار ما، دَعْ أن يكون هذا الشَّعب هو الشَّعب السُّوداني الذي قاوم الاستعمار التُّركي وكسره، وقاوم الاستعمار الإنجليزي ـ المصري منذ مطالع سنواته الأولى بمختلف الأشكال والأساليب، إلى أن حقَّق استقلاله السِّياسي عام 1956م.

(4)
وليت المؤلف، لدى نظره في ما قدَّمت (بعض) القوى المحليَّة مِن (دعم) للاستعمار، قد أدرك ما أدركه كتَّاب آخرون، كالبريطاني تيم نبلوك مثلاً، في كتابه (صراع السُّلطة والثَّروة في السُّودان)، بدلاً من توريط الشَّعب السُّوداني بأكمله في نظريَّة (المحبَّة الإنسانيَّة) مع المستعمِر! لقد ألحق الاستعمار البلاد بالنظام الرَّأسمالي العالمي، في الوقت الذي كانت فيه أشكال الإنتاج السَّابقة على الرَّأسمالية لا تزال تلعب الدَّور الأهمَّ في اقتصاديَّاته. وبما أن الحكَّام، حتَّى لو كانوا استعماريين، لا يستطيعون مواصلة الجُّلوس على بنادقهم إلى ما لا نهاية، فإن الهمَّ الأوَّل للإدارة الاستعماريَّة، مطلعَ القرن الماضي، كان، تبعاً لذلك، خلق واستمالة (مؤسَّسة) موالية لها، متعاونة معها، تيسِّر لها نهب موارد البلاد (نمط الإنتاج الكولونيالي بمصطلح مهدي عامل). لذا كانت المشكلة التى واجهت البريطانيين، أوَّل أمر إدارتهم للسُّودان، هى العثور على عناصر من أهالي البلاد يدينون بالولاء والإخلاص للإدارة الجَّديدة، فانتبهوا، أوَّل ما انتبهوا، إلى القوى الأساسيَّة (المرشَّحة) لهذا الدَّور بين زعماء الطوائف والقبائل وكبار التِّجار وأبكار خريجي الكليَّة، مِمَّن توافقت مصالحهم مع السِّياسات الجَّديدة، وتنافرت مع سياسات الدَّولة المهديَّة، فضلاً عن شيوخ الطرق الذين تعارضت مذاهبهم مع دعوتها، وعلماء الشَّرع الذين كانت لهم أسبابهم الفقهيَّة للابتهاج بسقوطها، وسكَّان المدن والمناطق النِّيليَّة الذين حَرَّمت عليهم المتع والمباهج الحضاريَّة، على حد تعبير هولت.
وفى خطابه إلى جراى عام 1907م لخَّص اللورد كرومر، عرَّاب الحكم الثُّنائي وحبره الأعظم، الاستراتيجيَّة الاستعماريَّة بقوله: فى كل قطر، وخصوصاً إذا كان المُصلِح من الأجانب، فإنك لا تستطيع أن تغرِّب alienate الطبقات العليا. كما أوضح كتشنر، فى منشوره الصَّادر، عام 1899م، إلى إدارييه المنتشرين فى الأصقاع المختلفة أن الواجب هو الحصول على ثقة الناس، بأن تكون الإدارة على اتِّصال وثيق مع أفضل طبقة من الأهالي الذين تأمل عن طريقهم تدريجيَّاً في التَّأثير على جميع أفراد الشَّعب، وأن تظهر لهم عن طريق الاهتمام الخاص أن تطوير مصالحهم (الذَّاتيَّة) هو الهدف الرَّئيس للحكومة!
ولم يكن صعباً، بطبيعة الحال، أن يعثر البريطانيون على تلك (الطبقات العليا) ليصوغوا منها (المؤسَّسة) التي كانوا يحتاجونها، بإلحاح، بين كل تلك القوى ذات المصلحة في سياسات الإدارة الاستعماريَّة، والتي (ابتهجت) بذهاب المهديَّة، بل وأصبح لديها الآن دافع إضافى لـ (الابتهاج) بسبب اهتمام نظام الحكم الجَّديد بمصالحها (الذَّاتيَّة) حسب البروباغاندا التي دعا كتشنر للتَّرويج لها! فعمليات التَّراكم الرَّأسمالي التي كانت تقوم بها القيادات القبليَّة والدِّينيَّة، واعتماد المشاريع الزِّراعيَّة على العمل المأجور، والوزن الكبير للقطاع التَّقليدي في مختلف مناطق البلاد، والدَّور المهمُّ الذي كانت تلعبه القيادات القبليَّة في توزيع أراضى الرَّعي والزِّراعة التَّقليديَّة، يعكس، من جهة، أثر أشكال الإنتاج التَّقليديَّة السَّابقة على الرَّأسماليَّة في اقتصاديات البلاد، ومن جهة أخرى المصالح الطبقيَّة الحقيقيَّة للقوى الاجتماعيَّة التى شكَّلت مركز الدَّعم الأساسى للاستعمار، ومن ثمَّ تقاربت معه، رغم أن أيَّ محاولة لدراسة التَّركيب الطبقي في مثل تلك الأوضاع ستصطدم، حتماً، بمعضلة التَّداخل بين الأشكال الرَّأسماليَّة والسَّابقة على الرَّأسماليَّة.

(5)
مع ذلك لا تنتطح عنزان، البتَّة، في كون الشَّعب السُّوداني، عموماً، قد رفض الاستعمار، قولاً واحداً، تركيَّاً عثمانيَّاً كان، أو بريطانيَّاً ـ مصريَّاً، وقاومه بعناد، وبسالة، وصرامة، حتَّى انتصر عليه، وحقَّق استقلاله مرَّتين: مرَّة في 1885م، وأخرى في 1956م. قد يكون انهزم في بعض المعارك، قد يكون كفاحه تراجع في بعض المنعطفات التَّاريخيَّة، قد يكون وضيعون من بين صفوفه مالئوا البريطانيين، أو حتَّى سمسروا لهم، أو تاجروا معهم في القضيَّة الوطنيَّة، أو ساعدوهم، على أيِّ نحو، وقبضوا الثَّمن، فالتَّاريخ قد أثبت أن مثل هذا وقع لدى كلِّ شعوب المستعمرات السَّابقة، لكن (الحقيقة التاريخيَّة) الأساسيَّة التي ينبغي ألا نصاب بأيِّ حَوَل إزاءها، والتي يجدر بنا أن نرسِّخها، بمختلف الصُّور والأشكال، في تربيتنا الوطنيَّة للأجيال الجديدة، هي أن شعبنا، في عمومه، كره الاستعمار، فكافحه بالمُهَج والأرواح، وبكلِّ مرتخص وغالٍ، ولم يحدث أن استكان قط، أو أدار للمستعمر خدَّه الأيسر، أو تذلل له، أو حتَّى عامله بالوصف المخاتل الذي يطلق عليه مؤلف هذا الكتاب (الإنسانيَّة)!
وبعد، لئن كانت تلك بمثابة (القاعدة) في علاقة السُّودانيين بالاستعمار، فإن ماعداها (استثناء) لا يُقاس عليه. وخطأ المؤلف أنه، للأسف أحلَّ (الاستثناء) محل (القاعدة)!

***

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
///////////