يوجد هنا المزيد من المقالات

أحياناً يكون الفارق بين الحزن والفرح هو المعادل الموضوعي للفارق بين الشفق والغسق، فالإحمرار المشترك بينهما لا ينفي التناقض بل يكرسه. "الكمنجاتُ تبكي"، يقولُ محمود درويش .. ويقولُ بعضُ الموسيقيين إنّ العودَ أيضاً يحزنُ ويبكي حتى توشكَ أوتاره على أن تتقطع