يوجد هنا المزيد من المقالات

ضجت الاسافير مؤخرا بقضية ترشيح الدكتور عبدالله أدم حمدوك لتولي حقيبة وزارة المالية في التشكيل الوزاري الجديد. قليلون من راهنوا علي ان هذا الرجل سيقبل بالوظيفة . وفي أيام معدودات صار الرجل علما ثم فعلا (اشتكي أحد العشاق ان حبيبته قد تحمدكت عليه ) . 

الهزَّة التي أصابت النِّظام طيلة أيام التشكيل الوزاري في الأيام الفائتة، أَظهَرت وعكست صورة حقيقية لما آل إليه من تآكل داخليّ، وفقدان ثقة بين قادته، وهشاشة حلفائه.