يوجد هنا المزيد من المقالات

طوال الشهور الماضية وأنا أراقب الوضع الإقتصادي المتدهور في السودان عن كثب وأفكر في كتابة هذا المقال للمساهمة في توعية السودانيين بالأهداف الخفية التي تسعي لها الحكومة بقرارات تحجيم السيولة، وحجز أموال المواطنين في البنوك، وإغلاق الحدود مع أريتريا مع مؤشرا

أذا افترضنا ان السيد معتز موسي يعي مصطلح العلاج بالصدمة الذي توعد بـه الشعب (وهذا افتراض من الصعب الدفاع عنه أو الوثوق فيه) فقد وجب توضيح المصطلح. بداية نلاحظ ان الحركة الاسلامية قد عجزت طوال تاريخها عن انتاج خبير اقتصادي واحد بوزن ما , فحتى في

رأيتُ ليلة تلك الجمعة، 31 أغسطس، كأني آكل لحماً نيئاً، أمي رحمها الله كانت تراه نذير موت حبيب. تعوذتُ وتفلتُ وعدتُ لنومٍ كدر. قمتُ مقبوضةً وطردتُ الهواجس فلم تصدق يوماً كوابيسي: أنتِ لا تحسنين التلقي في مواكب الكشف، فلمَ الخوف؟