يوجد هنا المزيد من المقالات

لا نكشف جديدا إذا قلنا ان سواكن تتكئ على موروث ثقافي يعود بجذوره الضاربة في الأعماق الى فترات سحيقة من تاريخ موغل في العراقة والثراء. منذ أن وطيء قدماء المصريين أرضها في عهد الأسرة الخامسة يستخدمونها كمحطة في طريقهم إلى بلاد بنط

فجعنا من صور جثث أطفال مدينة هيبان الذين قصفتهم طائرات نظام البشير في مطلع هذا الشهر الجاري، في جريمة نكراء ضد الإنسانية إرتكبها النظام ومازال بشكل منظم ويجد المباركة بالصمت وقفل العيون وصمم الآذان من إنتهاكاته على المستوى الإقليمي