يوجد هنا المزيد من المقالات

ذكر اللواء حسين كرشوم ضابط جهاز الأمن الذي يعمل تحت غطاء إنساني، يوم أمس السبت الموافق 2 يوليو الجاري إن المفاوضات حول المنطقتين ستبدأ بعد العيد وإن وفدهم سيلتقي أمبيكي بعد العيد.

إلي أين نحن ؟ و أين نحن موقعنا من الخارطة سياسياً و إقتصادياً و إجتماعياً ؟ بهذين السؤالين و غيرهما كان مضمون النقاشات في الإسفير و في غير الإسفير و قبل و بعد الإفطار في ربوع الوطن و في سودان المهجر في هذه الأيام المباركة أعادها الله 

صادف أمس الأول الخميس الذكرى 27 لتولي الرئيس عمر البشير السلطة في السودان عبر انقلاب عسكري؛ بيد أن هذه الذكرى مضت في صمت حكومي متعمد كما حدث في السنوات القليلة الماضية. قبل ذلك كانت هذه الذكرى لا تمر إلا وسط صخب 

أنت تعيش فى العصر "الذهبى " لجمهورية السودان ، لابد أنك قد اشتريت موبايلين جديدين و غيرّت الابتوب و امتلكت كذا جلباب سكروتة خلال الفترة الماضية - و الحديث موجه لك انت عزيزى القارئ لا الى د. الكارورى - و انك قد أهديت لام العيال

من طبيعة الإنسان أن تكون له توقعات، كناتج طبيعي للطموحات، وإلا لما كانت هناك إحباطات في هذه الدنيا .. فإن لم تكن لك توقعات قطعاً لن يصيبك الإحباط .. وللأسف الشديد لن تستقيم الحياة بدون توقعات .. ولكن ستكون الحياة أفضل بالإدارة