يوجد هنا المزيد من المقالات

في البدء أود ان أسجي جزيل شكري وامتناني لمصطفى البطل لاهتمامه بما  اكتب في زمان الإنقاذ الذي أنشده فيه بعض الناس بالهوس الديني. في زمان يفقع فيه الانتنوف الأبرياء من الرجال والنساء والأطفال في المناطق المهشمة كأنما يبيد أسراب الجراد

الانتخابات أداة ديمقراطية لمساءلة الحكام على أدائهم، وللتنافس مع منتقديهم وتمكين الشعب من تحقيق التناوب السلمي على السلطة إن شاء بحرية تامة.
الطغاة في منطقتنا يستخدمون الانتخابات لهزيمة معاني الديمقراطية بأساليب شكلية خالية من مقاصدها.

تغرب لا مستعظما غير نفسه .. ولا قابلا إلا لخالقه حكما
و لا سالكا إلا غبار عجاجة .. ولا قابلا إلا لمكرمة طعما