يوجد هنا المزيد من المقالات

الشعراءُ لا يموتونَ ولا ينقرضون. إنْ ووري جسدُ الفيتوري الثرى، فتاريخُه المشرِّف لن يموتَ ولن يندثر، فَسيرةُالمرءِ أكثرَ طولاً وبقاءً من عمرهِ الزمني.لَمْيُعرفْ عنه المهادنةُ أو المساومةُ أو الإستكانة