يوجد هنا المزيد من المقالات

لعله لا يحتاج الى عناء بحث و تفكير أمر إيواء التنظيم و النظام السودانيين لمجموعات أو أفراد من أهل الإرهاب الدولي أو الهوس الديني.. 
فبالأمس البعيد تمت المسألة -تحالفاً أو تعاوناً أو تنسيقاً- مع حركات أو جماعات أو أفراد غض النظر عن دياناتهم:

النظام السوداني يريد ان يشغل الشعب بقضايا انصرافية واعداء متخيلين كمصر وغيره .. هذا الغثاء المكتوب يريدون به ان يخفوا حالة الانبراش الكامل لأمريكا واسرائيل والعمالة التي استرزق بها النظام عبر تسليم مواقع واسماء المجاهدين في افغانستان والعراق والشيشان