يوجد هنا المزيد من المقالات

· توسع الحراك الشبابي بصورة مذهلة.. دخل كل البيوت.... و حرك الأحزاب بجميع مسمياتها، حكومة و معارضة.. و حرك الشارع السوداني كله.. وانقسم الشعب إلى فسطاطين.. فسطاط كبير يعارض النظام بلا حدود.. و فسطاط صغير يؤيده رغم جرائمه ضد البلد و سكانه..

إن نظام الإنقاذ، بسنواته السبعة وعشرين العجاف، هو الدرس الذي لن ينساه شعبنا ما كُتب التاريخ بمداد صدق. ذلك أن الديون الخارجية الهائلة التي تراكمت، وكبلت الاقتصاد، وتتضاعف فوائدها عاما إثر عام، لم توجه لتنمية البلد، ولعل الدليل على ذلك يتمثل في التردي الذي آلت إليه