يوجد هنا المزيد من المقالات

لم أكن ادري انني سانتهي الي تلك النهاية .. ولكنها الدنيا ومتاهاتها التي لا  يدري احدنا الي اين ستحمله .. باختصار اسمي الكامل كما يقول جواز سفري.. عامر التجاني محمد الرضي .

في البدء لا بد من الإشارة والإشادة بقلم الأستاذة الكبيرة/ مديحة عبد الله رئيسة تحرير الميدان الغراء وذلك لتناولها في عمودها للقضايا المباشرة التي تمس حقوق الشعب السوداني