يوجد هنا المزيد من المقالات

طيلة السنة ونصف الماضية كنت اتابع وأنظر فيما يكتب في الشأن السوداني وكثيراً ما كانت تتكرر فكرة أن الحركة الإسلاميّة السودانيّة كانت حركة في كُتبها وممارساتها رافضةٌ للآخر وتسعي منذ تأسيسها لإقصائه، أو فكرة أن ما قامت به الحركة الإسلاميّة السودانيّة

حضر كولن باول، وزير خارجية أمريكا الأسبق، إلى الفاشر و لم يجد العرب.. كان الأفارقة في كل مكان بالمدينة.. أفارقة.. أفارقة.. أفارقة.. مفهومه و تسميته للأشياء ثابت و هو يشاهد الناس.. أفارقة! أين العرب الذين يضطهدون كل أولئك