يوجد هنا المزيد من المقالات

نظمت أمانة التزكية بقطاع الفكر، بحزب المؤتمر الوطني الحاكم، ندوة بعنوان "مفهوم الحرية والإنحراف الفكري" حضرها لفيفٌ من علماء الدين وأساتذة الجامعات. في معرض مشاركته في الندوة تناول د. جابر عويشة، مدير المجلس الأعلى للدعوة بولاية الخرطوم، نتائج البحث الذي

ذكر السر بابو في مقاله " الحزب الشيوعي السوداني: نشأته المستقلة وهويته السودانية " أن الحزب نشأ مستقلا بعيدا عن أي تأثيرات خارجية. وقد تردد هذا الطرح كثيرا، منذ انهيار الاتحاد السوفيتي. وكان جوهره اننا حزب نشأ مستقلا، لم نرتبط بالشيوعية الدولية، ولم نمارس 

على رغم بعد المسافة بين اثينا والخرطوم "2628 كلم"، واختلاف اللغة والدين واللون، الا ان المقارنة بينهما تكشف عن تشابه مثير. فقد تأسست الدولتان في نفس السنة 1821. ومثلما لم يختر السودانيون اسم بلادهم، فان اليونانيين لم يسموا انفسهم اليونان قط . فاليونانيون يسمون