لم أستطع إكمال قراءة مقال الصحفي امام في عموده بحصافة لما أصابني من طمام وقرف ولم يسعفني مص ثلاث ليمونات كبار وحزنت اولا لحال الصحافة في بلادي والي اى درك سحيق انزلقت وحزنت اكثر علي رجل تجاوز السنيين بكثير خيبات وهو يمشي بين الناس حاسر الرأس بوجه ليس فيه مزعة لحم ، مجد الرجل قائد مليشيات الجنجويد تاجر الحمير حميدتي ووصف زيارته لمنطقة البسابير بولاية نهر النيل وقدوم الناس لاستقباله بالحج ولم ينسي ان يمر في مقاله بوضاعة ان يذكر بوصف سمج يصيبك بنوبة إستفراغ حادة منزل قائد ركب القتله والمجرمين عمر البشير الذي حج اليه حميدتي اثناء زيارته للمنطقة
وتناول امام تصريحات حميدتي بحفاوة وخصوصا تصريحه بضم أبناء قبيلة الرشايدة الي قوات الجنجويد وهنا أقول الآتي
اولا : قوات الدعم السريع هي مليشيات قبلية واسمها الحقيقي الجنجويد وقائدها حميدتي لا علاقة له بالقوات المسلحة ولم يتخرج من كلياتها وأي محاولة لإكسابها شرعية بسن قانون لن يغيير هذا التوصيف
٢/ قوات الدعم السريع ارتكبت مجاز فظيعة ضد اهلنا في دارفور من حرق قرى وابادة مدنيين
٣/ قوات الدعم السريع اختارت من شرق السودان قبيلة الرشايدة وذلك للتماثل العرقي والاثني وهي تعلم التركيبة الاجتماعية للشرق لكن هذا الاختيار المقصود به سحب البساط من قبائل البجا وتقزيم دورها في الإقليم وذلك لخدمة اجندة خليجية لخلق وطن بديل لبدون الخليج في شرق السودان
٣/ لأظن ان هناك شخص في شرق السودان سوف يقبل ان ينضم ابنه لهذه القوات المشبوهه
اخيراً انصح الجميع بعدم قراءة عمود بحصافة لانه حقيقة بوضاعة

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.