بعد أن فشلت حكومة الفساد الوطني في السودان في من إرغام النوبيين بكل الطُرق بالقبول بإقامة السُدود في منطقتي دال وكجبار وإغراق المنطقة النوبية بأكملها وتشتيتهم في كُل بقاع الأرض بلا وطن أو هوِيَّة , فقط من أجل إنتاج الكهرباء , وليس لأغراض تنمية المنطقة أو إنسانها النوبي ..
وقد إستعملوا كُل وسائل الغَدر والتنكيل بالمعارضين من قتل بالرصاص الحَي , والإعتقالات والتعذيب , والمحاربة في سُبل الرِزق , وإفشال المواسم الزراعية وإغراقهم في ديون مع البنك الزراعي , وإيداعهم السجون بسبب العجز عن تسديد الديون , إجبارهم على ترك الزراعة , ونشر جماعات موالية لجهاز الأمن والمخابرات بإشعال الحرائق ليلا في أشجار النخيل المحصول الرئيسي الذي يعتمد عليه النوبيون جميعاً , وتعريض حياة وممتلكات المواطنين للخطر . وإطلاق جماعات التعدين العشوائي في المنطقة التي تسببت في إنتشار الأمراض الخطيرة والأوبئة نتيجة الحفيريات بشكل عشوائي في المناطق الأثرية القديمة وبين البيوت , وإستخدام مواد سامة في فصل ما يُشتَبه به ذهباً عن الطين والأتربة وإنتشار الغبار المُلَوَّث بالسُموم . وإنتشار عمليات السرقة والنهب في البيوت والحارات النوبية التي كانت آمنة ولم تعرف عمليات السرقة والنهب من قبل , ولم يتعوَّدوا غَلقْ أبواب بيوتهم لا ليلاً ولا نهاراً من قبل , وظهرت معهم عمليات الإغتصاب القِسري , وجرائم أخرى لا يسعنا المجال لسَردها هنا .
لجأت وتَفَتَّقت ذهنية جهاز الأمن والمخابرات اللاوطني لطريقة تجعل المنطقة لا غير صالحة للحياة البشرية بتدمير البيئة بتسميم المياه والتُربة لتتمكن حكومتهم من بناء السدود المُزمع إنشاءها في المنطقة , فالحكومة قد أخذت قُروض كبيرة جداً بحجة أنَّها تنوي بناء هذه السدود لأكثر مِن مَرة وأكثر من دولة وأهدرت هذه القُروض وذهبت هذه المبالغ الهائلة إلى جيوب وبطون تماسيحها الكبار . وما زالت حكومة الفساد تحاول إستجلاب مزيد من القروض التي لا نهاية لها لتغَطِّي على سؤتها. المهم أن تقوم هذه السُدود على أنقاض المنطقة النوبية وعلى أجساد مواطنيها.
سمحت جهاز الأمن والمخابرات على قيام مصانع عشوائية لإنتاج سيانيد الصوديوم وسيانيد الزئبق السام جدأً بطرق بدائية لا تراعي سلامة البيئة والصحة والحياة . برغم من أن صناعة هذه المواد الكيميائية الخطيرة
تحتاج الإلتزام ببروتوكولات عالمية صارمة International Cyanide
Management Code ولا يُسمح لغير الموقعين على هذه الإتفاقية القيام بإنتاج هذه المواد الخطرة جداً . يجب على الموقعين الالتزام بمبادئ ومعايير محددة لإدارة السيانيد بشكل مسؤول. وتشمل هذه المبادئ إنتاج السيانيد، والنقل والمناولة والتخزين، والعمليات، ووقف تشغيل، سلامة العمال، والاستجابة الطارئة، عامل واستجابة تدريب موظفي الطوارئ، والتشاور مع الجمهور والإفصاح.] يجب الإلتزام بالمعايير الرئيسية. على سبيل المثال، كجزء من حيث المبدأ "العمليات"، يجب على الشركات أن تلتزم بتنفيذ برامج رصد لتقييم الآثار المترتبة على استخدام السيانيد على الحياة البرية والسطحية ونوعية المياه الجوفية. وفي المناطق التي شركات التعدين لا تملك السيطرة المباشرة، كما هو الحال في النقل والمناولة من السيانيد.
ويجب أن يُسمح لمخلفات التصنيع والنفايات أن تمتزج بالتُربة واالإختلاط بالمياه الجوفية أو بمياه الزراعة والشُرب أو أسطح مائية أُخرى . ويكون بالتخلُّص من هذه المخَلَّفات في حاويات خاصة وتدفن في قاع الأرض بحيث ل يسمح بتسرب هذه المواد إلى التُربة .
ولكن هذه المصانع العشوئية في المنطقة النوبية تتخلص من نفاياتاها السامة في الوديان ومجاري السيول على بُعد 3 إلى 4 كيلومترات من النيل والتي تتسرب إلى المياه الجوفية ومع السيول تذهب وتختلط بمياه النيل.
والكارثة الأكبر أن جهاز الأمن والمخابرات بدأت بإنشاء مصنع للسيانيد ( سيانيد الصوديوم السام , وسيانيد الزئبق السام) في منطقة صواردة لإنتاج سيانيد الزئبق السام جداً والتي تستعمل في عملية فصل الذهب , وكذلك يمكن إستخدامة في العمليلت المخابراتية القذرة في التخلُّص من الخصوم السياسيين , وصناعة الألغام المدمرة , وصناعة قنابل يمكن إسقاطها بالطائرات ولها تأثير مقارب للقُنبلة النووية . هذا المصنع الذي سيبدأ في الإنتاج في خلال شهر واحد , يقطع في مجرى سيول في صواردة , لماذا مجرى سيول ؟؟؟؟ إمعانا في تدمير المنطقة , ولعلمهم بأنهم لن يتمكنوا من الإستمرار لفترة طويلة , لحسابات تدخُّل الحكومية المصرية أو قُوى خارجية أخرى .
المهم أن يتمكنوا ما إنتاج أكبر قدر من هذه المواد الخطرة في أقصر فترة ممكنة . وإجبار النوبيين بترك أراضيهم مجبرين .

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.