تمت دعوتي مع آخرين لاجتماع لمتابعة سير مشروع محدد، هو ما سيرد تفصيله حالاً، و لكن الجمع كان احتفالاً أكثر منه اجتماع، احتفالاً بمجموعة من شعراء الشعر الشعبي، المجموعة الرئيسية المُحتَفى بها من السعودية، و القليل من الدول العربية الاخرى، مجموعة من شعراء الشعر الشعبي تربطهم صلات و جلسات و لقاءات و لهم إصدارة، أحد الحضور كان رئيس تحريرها.
المكان البرشاء ضاحية دبي، صيف العام 2008 صاحب المنزلة و الدار هو الشيخ محمد بن سعيد الهلى صاحب العديد من المبادرات خاصة في الجوانب الاجتماعية و التي حُظيت بالرعاية و تبنتها القيادة السياسية في دولة الإمارات العربية المتحدة و تم تنفيذ العديد منه و هي مرصودة على الموقع الشخصي للشيخ بن هلي في ذلك الوقت.
عُرِفَ الْحُضورُ، بِالضُّيُوفِ مِنَ الشُّعرَاءِ ، و رد عليه أحدهم التحية شعراً بنمازج من أشعارهم، و قصيدة مخصصة لصاحب الدار و جهوده في تجميع الشعراء، و مبادراته لتطوير أنشطة الرابطة.
ثُمَّ عَرَّفَ الشُّعرَاء بِمُبَادَرَتِهِ الْجَدِيدَة الْهَلَاَل الْأَخْضَرَ الدَّوْلِيَّةَ التي تهدف إلى دعم المنتجين للغذاء في مختلف دول العالم، بدون تحديد أو قيود لإطار جغرافي أو ديني. و لكنه متحمس لأن تكون البداية من السودان، و ذكر أن ذلك يرجع لحبه لأهل السودان، و معلوماته عن موارد السودان و قدراته الكامنة، و ثقته في أن البداية ستكون ناجحة في السودان ثم تنطلق لبقية الدول.
ملخص فكرة المشروع :
تصور تقريبى للمزرعة ومكوناتها :
*تحدد مساحة المزرعة بالاتفاق والتوافق بين ادارة المشروع والسلطات السودانية حسب المكان والجهة وحوجة الناس ..
* تحدد المزرعة فى مرحلة التاسيس بما هو متبع فى تنظيم العقود والاتفاقيات فى جمهورية السودان لتحديد الفترة الزمنية لسريان العقد مع الجهة المنفذة للمشروع..
*تمنح ملكية المزرعة من الحكومة السودانية للاسر المستفيدة من مواطنى السودان باشراف لجنة مختارة او محايدة وتعتبر الملكية مرهونة الى ادارة المشروع العليا الى حين استيفاء المديونية المستحقة عليها .
* تخضع الاسرة ( الأسر ) المالكة للمزرعة للبرنامج الذى تضعه ادارة المشروع بالتنسيق مع الحكومة وفى حالة عدم الالتزام وتنفيذ البرنامج المعمول به يحق لادارة المشروع ان تطالب بسحب ملكية المشروع واعطائها الى اسرة اخرى مستحقة .
* ادارة مشروع الهلال الاخضر هى الممول الرئيسى للمزرعة بالكامل مع وضع الخطة الارشادية للتسويق والانتاج.
* السيناريو المرجح لسداد المديونية بأن تسدد مديونية المزرعة وهى تكلفة التمويل من انتاج المزرعة بنسبة 75فى المائة من ونسبة 25بالمائة للاسر المنتجة .
* يمكن تغطية اقساط المزرعة المستحقة بشكل نسبى او كامل عن طريق الهيئات والمؤسسات الخيرية والافراد بالتشاور مع ادارة المشروع.
*كافة المزارع مختلطة زراعى حيوانى ويقترح المشروع تمليك المزارع الحيوان الذى يهواه وامامه هذه الخيارات:
= تملك كل مزرعة 6 ستة رؤوس من الابقار من الانواع الممتازة .
= تملك المزرعة بما يعادل 20 عشرون راسا من الغنم من السلالات المعروفة بالجودة .
= تملك المزرعة مائة دجاجة بلدى من الصنف المعروف .
* تمليك المزارع منزل عائلى متواضع .
* تدرب الاسرة المالكة للمزرعة على طريقة الزراعة وادرة الرى على حساب ادارة مشروع الهلال الاخضر قبل تسلمهم للمزرعة .

بالاتفاق مع الجهات الرسمية بالسودان يسعى الهلال الاخضر الدولى منطلقا مما سبق ذكره لدعم المزارع والزراعة فى السودان وتحمل عبء التكلفة عنه فى مراحلها الاولى وايصاله الى دائرة الانتاج تسليم مفتاح ومن ثم يستطيع المزارع تسديد التكلفة من انتاجه على مدى ... سنوات.
ويستهدف الى جانب دعم الزراعة والمزارع تقديم خدمات تشمل الاسواق والمصانع والفنادق ومؤسسات التعليم المختلفة مدارس وجامعات ودور سكن اضافة للخدمات الصحية والمناطق الصناعية والارشاد البيطرى ومواقع لادارة المشروع والحدائق الترفيهية ..
*المزرعة مكونة من 20 فداناً في المتوسط تحتوي على سكن و تسمح بالزراعة وانشاء الحظائر لتربية الماشية والدواجن والنحل وتبلغ تكلفتها 100 ألف درهم إماراتي حسب الدراسة الأولية.
* طموحات المشروع أن يتم تجهيز مليونى مزرعة تمنحها الحكومة السودانية الى مواطنيين سودانيين فى مختلف انحاء السودان تصبح مرهونة الى الجهة الادارية لمشروع الهلال الاخضر حتى توفى مديونيتها المستحقة عليها وهى تكلفة الصرف على المزرعة مع هامش ربح قليل ..

بعد سداد المديونية و إكتمال البنية التحتية الانتاجية، تنتهي علاقة الهلال الاخضر الدولية بالمنطقة الجغرافية المعينة و تتحول لتعمير و تأهيل غيرها، داخل أو خارج السودان.الهلال الأخضر الدولية لا تهدف لتملك الأراضي و لا يسعى لاستثمار طويل الأجل. فقط التعمير ومساعدة المُنتجين في كل دول العالم بهامش محدود يحدده مجلس إدارة الهلال الاخضر الدولية، و الهدف من هذا الهامش ضمان استمرارية النشاط.


الأنشطة المتكاملة الأخرى التي يستهدفها المشروع :
أ/ الأنشطة الجاذبة و المتكاملة مع الاستثمار الزراعي :
- المشروعات القائمة على صناعات الفرز والتجهيز والتعبئة لتصدير الخضر والفاكهة الطازجة .
- مشروعات إنتاج المربى والعصائر والصلصة ومشتقاتها .
- مشروعات المجازر الآلية .
- مصانع تجهيز اللحوم الحمراء وتغليفها .
- مشروعات تصنيع الأخشاب من جريد النخل وحطب القطن .
- مشروع إنتاج الأدوية البشرية من الأعشاب الطبية .
- إنشاء شركة لتسويق النباتات الطبية والعطرية وتجهيزها للتصدير

ب/ الاستثمار في مجال الثروة الحيوانية و الداجنة :
- إقامة مزارع إكثار إناث المواشي وتسمين الأبقار البتلو .
- إقامة مشروعات تربية الأغنام والماعز .
- إقامة مشروعات تربية الأرانب والبط والدجاج والرومي .
- تصنيع المعدات البيطرية ومعدات صيد الأسماك.
- صناعة الادوية والفاكسينات.


ج / الاستثمار في مجال الثروة السمكية :
يوجد مجال واسع للاستثمار في مجال الثروة السمكية لوجود المسطحات المائية، ومن أهم هذه المشروعات :
- إقامة مفرخات سمكية بحرية .
- إقامة مصانع أعلاف سمكية .
- إقامة مزارع سمكية .
- إقامة مشروعات لحفظ ونقل الإنتاج .
- لإقامة ورش لتصنيع وصيانة مراكب ومعدات الصيد .
- تصنيع الأسماك .

د / الاستثمار في مجال الإسكان :
- مشروع إسكان المزارعين
- مشروع إسكان عمال الزراعة
- مشروع إسكان العمالة الموسمية
- مشاريع الإسكان التجاري
- المرافق العامة و الخدمات
ه / الاستثمار في مجال صناعات مواد البناء :
- استغلال المواد و المدخلات المحلية المتوفرة التي تدخل في مواد البناء
- السيراميك والأدوات الصحية .
- الكسارات .
- الأسمنت
- الأخشاب
- البلكات

كل هذه النقاط الواردة أعلاه ( المختصرة ) قد تم التجهيز لها في ورشة الهلال الاخضر الدولية، و تداعى لها السودانيين المقيمين بالإمارات في وقتها، و قدم كل منهم بيانات، و دراسات تفصيلية، و مقترحات، للطاقة والنقل، و البيئة.الإنتاج الحيواني واقعه و موارده و متطلبات التطوير، الفرص و التحديات، و كذلك الإنتاج الزراعي و السمكي، و المشروع يشمل جانب خاص بالغابات، و موارد المناطق المستهدفة الأخرى غير الموارد الزراعية. [و لا أعرف أن أحداً منهم قد حصل على مقابل مالي]
قامت إدارة الهلال الاخضر الدولية بزيارة و مقابلة كل المسئولين السودانين، و تمت مباركة المشروع.
و حسب المنشور بالمواقع السودانية في وقتها قامت مجموعة الهلال الاخضر الدولية برئاسة الشيخ محمد بن سعيد الهلى بزيارة لمشروع "........." الغذائى بالولاية الشمالية محلية مروى بالسودان لوضع حجر الاساس لاقامة مشاريع زراعية وقرى انتاجية متكاملة فى اطار سعيها لتوطين الرحل. و عقد الوفد مؤتمراً صحفياً في الخرطوم للتعريف بالمشروع ، و الاجابة على استفسارات أهل المنطقة و الحضور.
ولَكِّنَّ.......... و اللَّه يَلَعَنَّ لاكِّنَّ الَّتِي تَلكِّنَّ الْأُمُورُ ........ .....
...............................
و لكن ( لكن هذه غير لاكن الاولى أعلاه) المشروع الآن قائم، مع اختلاف بسيط في معالمه، و أهم معالمه الجديدة هي :

o كل الخدمات الرئيسية الخاصة بالانتاج، و المتابعة، ثم التسويق يتم التخطيط و الاشراف عليها مركزياً بهدف تقليل التكلفة، و ضمان الانتاج حسب طلب السوق.
o الإنتاج و التركيبة المحصولية و تربية الحيوان حسب توجيه الإدارة المركزية ( ممثل فيها المنتجين)
o عمليات التسويق تتم من خلال إدارة مركزية ( للأسواق المحلية و الصادر)،
o الطلب كبير جداً و متنامي على المشروع خاصة بعد تحول الناس من المدن الكبيرة و الاتجاه للقرى و المدن الصغيرة.
o ارتفاع إنتاجية الفدان من كل المحاصيل و الحبوب نتيجة الاستراتيجيات السائدة للري والحفاظ على الرطوبة، و استخدام تقنيات الزراع.
o تقليل التكلفة بالاستفادة من السماد العضوي، و تعدد مصادر الدخل للمنتجين.( زراعة تقليدية، إنتاج حيواني، استزراع الاسماك، و الغابات)
o أفضل استخدام للمياه في عمليات الري، حيث لا يوجد فاقد بسبب التبخر أو التسرب في عمليات نقل المياه الذي يتم بالكامل من خلال أنابيب بمواصفات تناسب درجات الحرارة و الشمس في المنطقة.
o كل المزارع و وحدات الانتاج مرتبطة بنظام الكتروني في شبكة موحدة تضمن للمنتجين و للإدارة معرفة المتغيرات يومياً و فور حدوثها. و بالتالي التقارير النهائية و الموقف المالي، لأن كل التكاليف معروفة، و التغيرات اليومية في أسعار المبيعات متاحة للجميع.
o مجمعات الخدمات ( التعيم الصحة) تم توزيها جغرافياً لتتناسب مع كل الاسر العاملة و المقيمة بالمشروع.
o الانتاج الصناعي، يتم على مراحل حيث توجد وحدات تحضيرية قريبة من مواقع الإنتاج ، و الوحدات الرئيسية للإنتاج في المواقع التي ترتبط بجدوى المشروع، مثل مواقع الترحيل ، التخزين أو الاسواق. هناك وحدات صغيرة مثلاً لمعجون الطماطم ، و لتسخين الالبان بعدها يتم النقل للمصانع الرئيسية.
o الطاقة الشمسية هي المصدر الرئيسي للطاقة ( 85% )

لا تتشبثوا بذكريات الماضي، بل تشبثوا بذكريات المستقبل ...
الماضي مثل المرآة الخلفية للسيارة ... ننظر إليها لنتبين الطريق إلى الأمام ...
نحن لا نطلب منكم أن تتخلّوا عن قناعاتكم ... لكننا نطلب منكم أن تُغيّروا الوسيلة التي تدافعون بها عن تلك القناعات.
فدريكو مايور المدير العام لمنظمة اليونسكو


يحتوي الفصل الثامن من المرجع جغرافية و تاريخ السودان لنعوم شقير تفاصيل سكان السودان. أصولهم، و قبائلهم، و مواطنهم تفاصيل تمتد من الصفحة 53 إلى الصفحة 75.
و السودان يتكون من 570 قبيلة تنقسم إلى 56 أو 57 فئة إثنية على أساس الخصائص اللغوية والثقافية والإثنوجرافية و تتحدث 114 لغة مكتوبة ومنطوقة . مجموعات القبائل السودانية ينقسمون الى 9 مجموعات ( السودان القديم ).

القبيلة الاقتصادية :
هل نجرب القبيلة الاقتصادية ؟
كيف يتخلى الناس عن قبائلهم الأصلية ؟
لمن سيكون الإنتماء ؟ هل لابد من إنتماء لقبيلة؟
ألم نجرب الانتماء الاقتصادي بالإنتماء لمشروع الجزيرة مثلاً !!!
هل تفوق الانتماء للمشروع ( في شبابه) على الانتماءات الأخرى !
و مثال آخر ألم تصبح السكة حديد ( في أيامها) قبيلة و عز و فخر؟ تُؤَوِّي، و تُطعم، و تحمي.


لقد أوجد الله الشعوب والقبائل للتعارف والتآلف بين البشر، لا للتنازع والتخالف، فالتفرق بين الناس والاقتتالُ. والتنازع لا يُوريث إلا المزيد من التنازع ، و الاقتتال، حتى يصل الاقتتال إلى داخل القبيلة و البيت الواحد ( لأن الاقتتال يصبح مهنة)، فتُبدد الأموال وتزهق الأروح، و لا يوجد فائز في هذه الحروب، لا في الاجل القصير و البعيد، و التاريخ يملك الاجابة.

قال الحق سبحانه :
﴿ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ ﴾ [الحجرات: 13].

وما أجمل شعر أبي الأسود الدؤلي (لا خَيرَ فيمَن لَهُ أَصلٌ بِلا أَدَبٍ ):


العَيشُ لا عَيشَ إِلاّ ما اِقتَصَدتَ فَإِن تُسرِف وتبذر لَقيتَ الضُرَّ وَالعَطبا
العِلمُ زَينٌ وَتَشريفٌ لِصاحِبِهِ فاِطلُب هُديتَ فنونَ العِلمِ وَالأَدَبا
لا خَيرَ فيمَن لَهُ أَصلٌ بِلا أَدَبٍ حَتّى يَكونَ عَلى ما زانَهُ حَدِبا
كَم مِن حَسيبٍ أَخي عَيٍّ وَطَمطَمَةٍ فَدمٍ لَدى القَومِ مَعروقٍ إِذا اِنتَسَبا
في بَيتِ مَكرُمَةٍ آباؤهُ نُجُبٌ كانوا رؤوساً فَأَمسى بَعدهُم ذَنَبا
وَخامِلٍ مُقرِفِ الآباءِ ذي أَدَبٍ نالَ المَعاليَ بِالآدابِ وَالرُتَبا
أَضحى عَزيزاً عَظيمَ الشأَنِ مُشتَهِراً في خَدِّهِ صَعَرٌ قَد ظَلَّ مُحتَجِبا
العِلمُ كَنزٌ وَذُخرٌ لا نَفادَ لَهُ نِعمَ القَرينُ إِذا ما صاحَبَ صُحبا
قَد يَجمَعُ المَرءُ مالاً ثُمَّ يُسلَبُهُ عَمّا قَليلٍ فَيَلقى الذُلَّ وَالحَرَبا
وَجامِعُ العِلمِ مَغبوطٌ بِهِ أَبَداً وَلا يُحاذِر مِنهُ الفَوتَ وَالسَلبا
يا جامِعَ العِلمِ نِعمَ الذخرُ تَجمَعُهُ لا تَعدِلَنَّ بِهِ دُرّاً وَلا ذَهَبا

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.