بسم الله الرحمن الرحيم

بخلت علينا الاخبار والمسموعات بمختلف وسائطها ، وعجزت عن ان تزف الينا نبأ يدخل الفرح والسرور الي انفسنا منذ فترة طويلة في هذا الزمان الغيهب ،  حتي برنا اليوم صناع القرار وقيادات قبيلتي الكبابيش والزغاوة ببشري صلح بينهما بعث فينا روح التفاءل و نثر بيننا بشائر الامل ،،،
فقد غادر الفرح ساحتنا وعز علينا السرور واستعصت علي تجمعاتنا نحن ابناء قبائل دار الريح ( كبابيش ، زغاوة ، جبال بحريه ) روح التسامح وكل ما يتعلق بها من مظاهر الود و التاخي ، التي كانت تكسو وتزين العلاقات الازلية الممتدة بيننا كسكان واصحاب واهل وممثلين للمكونات القبلية والاثنية لهذه المنطقة ،،، فقد افسد التناحر القبلي و النعرات العنصرية ومظاهر الفسالة القبيلة ، أفسدت ما صانه سابقا الأسلاف وما رعاه الأباء المؤسسين من ود وتواصل و تعايش حفظ بيضة العلاقات والوشائج والارحام بين هذه المكونات ، وبدلا عن ذلك سادت روح التشفي والغل والحقد بين القبائل والعشائر المكونة لانسان هذه البقعة من الوطن الحبيب .
كان كل ذلك طوال فترة ليست بالقصيرة ، منذ ان اختلت الموازين نتيجة لمنازعات واشتباكات بين الاطراف المذكورة- ليس المجال ولا المزاج يسع هنا لذكرها فقد طوي صفحتها اهل الراي وجرارق البناء والشيل فوق الدبر الي الابد باذن الله ـ رغم انها حدثت لاول مرة الا انها لم تجد ما يقيل عثرتها و يفرق اخطاؤها علي رصيد الصوابات السابقة والتسامح والتعايش القديم .
في الحقيقة وبعيدا عن اجواء التوترات والمنازعات والتشاحن فان العلاقات التاريخية بين هذه القبائل المذكورة لم تشهد في يوم من الايام أي عداءات او احتراب طوال الفترة الطويلة التي تعايشوا فيها منذ مئات السنين ، بل العكس ظلوا يكنون الود والاحترام لبعضهم البعض ، ويشكلون نموذج من التعايش و التداخل و التسامح يصلح ليكون نمطا يحتذي و مثال يدرس في مظان علوم واستراتيجيات التعايش ، هذا ما وجدنا اباءنا عليه وما رايناه باعيننا وما ظللنا نعتقده ونعيشه بانفسنا ، وظلت منطقتنا وسكانها محتفظين بسمت الرشاد وبهاء المودة والعشرة الحميمة ، لم يات ذلك من فراغ ، كما لم تات به الصدفة ، ولكن لان انسان هذه القبائل رسخت لدية بفعل التعامل والتواصل والتداخل منذ الازل ، قيم وادبيات وتربية صارمة عصمته من الوقوع في محظورات السلوك الشائن الذي يفرق ولا يجمع ، ينقص ولا يزيد .
لقد تسرب الينا القنوط وبدأ يدب الياس في اوصالنا حين استطالت الجفوة بين الاخوة في قبيلتي زغاوة كجمر والكبابيش ، وتشعب بينهما الخلاف ، وتمسك كل طرف بما يراه صواب ، في سلوك اشبه بحالة الانتقام والسخط والتعنت ، هذا الوضع ،رغم ما يظهره من عداء الا انني اجزم انه لم يكن مبتغي او مراد أي من الطرفين ، واحسب ان لا احد يستطيع ان يجد اجابة لما حدث اكثر من ان يرمي ذلك علي الاقدار او سوء الحظ .
ظللنا نستدعي مخزوننا مما تراكم لدينا من علاقات وطيدة وعميقة ومتميزة بين اهلنا في الضفتين عله يسعف الوضع ويشكل حائطا صلدا تتكسر دونه رماح الاحتراب والعداء والتباغض ، نحن اجيال عديدة من الطرفين تشاركنا في السراء والضراء ، جمعتنا الحياة في دروبها وتعرجاتها في مختلف مناحيها ، في الدراسة ، في السفر ، في العمل ، في البيوت ، في البيادر والبنادر ، اكثر الناس سعادة بهذا الصلح ، فقد اهدي الينا بعضنا و ازال ماعكَر صفو التواصل والوداد بيننا كأناس لم يسجل التاريخ واقعة عداء بينهم لا قديما ولا حديثا وقد حق لنا ان نبتهج ، فهذا سلوك الانسان القويم ، وحياة السلم والامن هي الاصل ، بينما يظل العداء والتناحر والبغضاء سلوك عابر ومصيره الزوال ،     
وظل الخيرين من الطرفين يواصلون في سعي دؤوب لتقريب وتزيين التصالح وظلت القيادة في الفريقين تسهر و تجتهد ، تعقد المؤتمرات وتقيم اللقاءات حتي توجت هذه الجهود بصلح نافذ تراضي عليه الطرفين ، في اجتماع محضور في محلية  جبرة الشيخ ، برعاية السيد نائب الوالي الأستاذ اسماعيل مكي وزير التربية والتعليم  والسيد احمد محمد وادي معتمد محلية جبرة الشيخ وبقيادة امير قبيلة الكبابيش الامير التوم حسن التوم والمك ابراهيم محمداني مك قبيلة زغاوة .
هكذا استطاع الكبار حين اشتط الامر وبلغ الجفاء ما بلغ ان يرتقوا الفتق ويأسوا الجرح وان يعيدوا الي اهلهم البسمة والبهجة والسرور في زمن عز فيه التبسم حتي ان الناس زهدوا في ما يجلبه من صدقة .
ما اثلج صدري ودعاني الي كتابة هذا المقال فور سماعي لخبر انجاز الصلح هو ان كل الشروط التي كانت توضع و العقبات التي حالت في السابق دون التقدم خطوة في اتجاه الصلح ، ذابت وذهبت ادراج الرياح بمجرد ان اعتلا ممثل قبيلة الزغاوة لمنصة الاجتماع لله دره، فقد تنازل في اريحية وشهامة ورجولة وإثرة عن كل شروط الصلح ، واهدي بذلك للمجتمعين معان في التسامي و التسامح يليق تماما باحفاد المك الفكي ابيض ،،،،
لابد من الشكر والتقدير والامتنان لكل من جعل هذا الصلح سيدا ، وحاضرا ، التحية للاستاذ مهدي عبدالرحمن اكرت والاستاذ عوض حسين الشاعر اللذان طرحا المبادرة الاطارية للصلح ، واجتهادا حتي نالا المراد ،
شكرا لكل الذين اهدوا الفرحة لاهل المنطقة بمساهماتهم ونقاشاتهم وحواراتهم والذين صبروا وصابروا وجهدوا واجتهدوا من لجان الصلح المحتسبون فقد ابلوا بلاءا حسنا نسال الله ان يجزيهم  الجزاء الخير ،،،

العمدة / حمد محمد حامد خليفة


عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.