عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

    منحنيات

    كنت قد تيقنت أنه لا يمكن أن تصطحب أسرتك لأي حفل طمبور، زاد من يقيني هذا متابعتي من على البعد لما يبدر من بعض الاشخاص في حفلات الطمبور العامة سوى كانت خيرية أو دون ذلك، وفي هذا الصدد ليس بعيداً ما حدث في حفل النصري بالساحة الخضراء وليس بعيداً أيضاً ما صاحب حفل تكريم الاستاذ سيداحمد عبد الحميد بمسرح عثمان حسين بالسجانة وما قبله وما بعده، نعم هي من افراد لكنك عادة تحاول تجنب اسرتك ما يسبب لهم ضيق أي كان مداه أو مصدره، كان الأمر كذلك لكن منتدى النجار كان غير ذلك في المظهر والجوهر.

    الجمعة الماضية (25/ 12/ 2015م) توجهت نحو الحديقة الدولية وتحديداً القرية التراثية بـ(عود رقبتي) لحضور منتدى النجار الثقافي حيث استضافته منظمة أنا السودان في قريتها السياحية التي ابدعت المنظمة في تنظيمها لتكون تراثية بحق وحقيقة تحمل عبق التأريخ مع لمحة حديثة زادت من القها وجمالها، دلفت لساحة المنتدى برفقة شقيقي الاستاذ عبد العزيز الننقة فكان كل شيئاً انيقاً وجميلاً ومرتباً يبدو أن الكل مثلنا أتى ليستمتع بالنجار لأنه النجار ولأنه رمز الفن المعتق، الكل جاء ينشد الفن الأصيل والارتشاف منه، وتصادف دخولنا الفنان حافظ الباسا يصدح بـ(حبيبي عليك الله اتمهل) ولا نتمهل في الاندياح والطرب الذي انتابنا بدون سابق انذار أو استئذان ربما لأننا مرت سنين تحول الظروف بيننا وبين هكذا طرب، طرب يلامس الروح قبل ملامسة الجسد، طرب مصدره شخص مرهف أسمه ميرغني النجار، رجل يغني وهو مبتسم وهذا لعمري يدل على انه يغني بدون تكلف ويغني بموهبة طبيعية وبلا تصنع.

    تستمر الليلة بذات الترتيب بحضور طاغي لكل نجوم فن الشمال فنانين وشعراء ومهتمين يتقدمهم القامة صديق أحمد الذي اسعدنا وجوده أيما سعادة حيث كانت فرصة للاطمئنان عليه وانه مازال بصحة جيدة تؤهله لتشريف ساحات الابداع والفن، واٍسراء عادل تجود الأداء تقديماً لتلك الليلة الفريدة ويتسلسل البرنامج من غناء لطارق العوض وسبقه خضر نوري ومعمر التاج وشعراً خالد على عبد الرحيم والشاعر التاج محمد طه وتأتي فقرة التكريم ليكون ابشعب فارسها لان النجار كبير كان التكريم لابد أن يكون للكبار لذلك صفقنا وقوفاً جميعا لمحمد عثمان ابشعب وهو يكرم من قبل منتدى النجار الثقافي كما تم تكريم مؤسس منتديات النجار الشاب النشط متوكل الرواسي، كما تحدث في الليلة عن تجربة النجار وأغنياته الاستاذ الباحث باتوري والأستاذ السر عثمان الطيب وشارك في الليلة متحدثا أيضاً اسامة حمزة ونسرين النمر ليستمر قطار الابداع ليأتي معاوية المقل ويختتم الليلة النجار بأغنيات طالما انتظرها جمهوره بلهفة الشوق والعشم.

    منتدى مثل النجار كان بالنسبة لي هو مناسبة لعودة الثقة لارتياد ساحات فن الطمبور مع اسرتك ليتذوقوا فن الطمبور مباشرة بدون وسيط كأجهزة التسجيل أو أشرطة الكاسيت أو الملفات الصوتية أو وسائط نقل المعلومات الجديدة، فقد كان الجو أسرياً بكل ما تحمل الكلمة من معنى توافق فيه الجميع على الطرب للنجار وبقية الذين شاركوا شعراء او غنائاً او نثراً عن تجربة النجار الغنائية وتفردها دون غيرها بالكلمة الرصينة واللحن المموسق والأداء الراقي بصوت رخيم وفخيم وعالي التطريب كصوت النجار.

    لابد من الاشادة بكل من وقفوا خلف هذا العمل .. شكرا عز الدين الشاطرابي الذي تولى التوثيق الفوتوغرافي لليلة .. شكراً أنا السودان .. شكراً مرغني النجار .. شكراً منتدى النجار فقد كنتم كل الجمال.

    شكوى المنحنيات .. السيد مدير شرطة ولاية الخرطوم سكان الاندلس مربع (9) يشتكون من غياب شرطة السواري التي كانت تهش زوار الليل عنهم بصوت أرجل خيولهم لتبث فيهم الطمأنينة كل ليلة .. لعل المانع خير.