*    ان تدشين دار " الشرق "  للكتاب الابيض في اصدارته الثالثة يعتبر من صميم وعظم المسؤولية الاجتماعية التي تعرف بانها نظرية أخلاقية وبأن أي كيان ، سواء كان منظمة أو فرد، يقع على عاتقه العمل لمصلحة المجتمع ككلللحفاظ على التوازن ما بين الاقتصاد والنظام البيئي وغالبا ما يختص بالمسؤولية المجتمعية منظمات الأعمالوالشركات والمؤسسات والبنوك والشرق في احتفائها بالفائزين بجوائز المسؤولية الاجتماعية وتدشيهنا " للكتاب الابيض " في نسخته الثالثة قفزت بمفهوم المسؤولية لفضاءات اكثر اتساعا باستضافتها لمتحدثين  اكاديميين ومنظمات عمل مجتمعي وناشطين في المجالات الخيرية والطوعية والتعليمية فاثروا الحوارات والمناقشات   .

*     الاحتفائية بالناشطين في مجالات المسؤولية الاجتماعية هي حافز وتكريم واعتراف بالفضل ومنشط للاخرين ليسيروا في الطريق كما ان المتحدثين كشفوا الستارة عن اركان هذه النظرية التي تعتبر حديثة عهد بدولنا العربية بل ما زالت تسير على استحياء وربما ان الخيط الرفيع الذي يفصلها عن العمل الخيري والعمل الطوعي اثقل خطواتها والبسها شيء من الضبابية ..  فكان مؤتمر المسؤولية الاجتملاعية الذي عقد ليوم واحد بفندق الريتز كمائدة مستديرة ضمت ممثلي الشركات  والاكادميين واساتذة الجامعات والخبراء اللذين ازالوا العتامة عن هذه النظرية الضرورية لتوازن الحقوق والواجبات التي تقع على كاهل الشركات والمؤسسات نحو المجتمع المحيط بهم بل لخارج مجتمعاتهم كشركاء في تقدم الانسانية ورفاهيتها .

*     ولانزال كامل اركان نظرية المسؤولية المجتمعيةوفلسفتها لارض الواقع لابد ان تدخل ضمن المناهج الدراسية لتتحول لسلؤكيات فردية فتكون طيعة مؤاتية حينما يكون هؤلاء الافراد هم بذاتهم على راس العمل بشركات ومؤسسات مهما كبر شانها او قل .. ان الفرد هو حامل لؤاء المسؤولية الاجتماعية  بدأ من محيط اسرته الى الشارع فالنادي فالاسواق وهي مسؤولية تضامنية تقع على عاتق الشركات ليستفيد منها المجتمع فالافراد وهكذا ..ولن تشكل حلقات مستديرة فاعلة ان لم يكن الفرد واعي لحقوقه وواجباته  ومنسجم ومعاييرها الثلاثة الاساسية المتمثلة في :

الاحترام والمسؤولية، بمعنى احترام الشركة للبيئة الداخلية وكوادرها العاملة ، والبيئة الخارجية (أفراد المجتمع)ومحيطها .

دعم المجتمع ومساندته وذيادة وعيه ومشاركته لقيام مؤسساته الثقافية والبحثية الخ .

حماية البيئة ، سواءً من حيث الالتزام بتوافق المنتج الذي تقدمه الشركة للمجتمع مع البيئة ، أو من حيث المبادرة بتقديم ما يخدم البيئة ويحسن من الظروف المحيطة بالمجتمع ومعالجة المشاكل البيئية الناجمة عن اعمالها او التي لها به علم .

نامل مشاركة اكبر للجالسين على كراسي الدرس في المؤتمرات القادمة كما ان غرس مفهوم المسؤولية الاجتماعية كفلسفة حياة يبقى هو السقف الاعلى والامل المرتجى .

عواطف عبداللطيف

Awatifderar1@gmail

همسة : الكتاب الابيض اضافة للمكتبة العربية