ثورة ديسمبر المجيدة 2018 خرجت فيها كافة جماهير مدن السودان لتحقيق دولة حرة تستوعب كافة تطلعات وطموحات هذا الشعب العظيم .
الحكومة الإنتقالية اتت بعد مخاض عسير من المفاوضات بين المكون المدنى والعسكرى وتم إختيار الخبير الأممى دكتور عبدالله حمدوك رئيسآ للوزراء بموافقة شركاء الحكم .. دكتور حمدوك خبير اقتصادى وله مساهمات ضخمة فى وضع استراتيجيات وخطط لمعالجة الأزمة الإقتصادية لعدد من دول أفريقيا بوصفه خبير اقتصادى فى الإتحاد الأفريقى وشاهدنا كيف ازدهر إقتصاد هذه الدول ...
دكتور حمدوك رئيس الوزراء السودانى إستلم دولة منهارة اقتصاديا وسياسيآ وعلاقاتها مع دول الجوار غير مستقرة ومع المجتمع الدولى كذلك .. وايضآ وجد ملفات كبيرة فى إنتظاره أولها ملف قضية فض الإعتصام و المفقودين وملف تسليم مجرمى الحرب المطلوبين للمحكمة الجنائية فى لاهاى وايضآ ملف السلام مع الحركات المسلحة ...
دكتور حمدوك إهتم بالملفات الخارجية أكثر من الملفات الداخلية مثلآ نشط فى تحسين علاقة السوادن مع المجتمع الدولى وتحسين صورة السودان التى شوها النظام البائد طيلة 30عامآ السابقة ..وايضآ إهتم بملف رفع إسم السودان من الدول الراعية للإرهاب وملف رفع العقوبات الإقتصادية وإجتهد كثيرآ فى هذه الملفات وقطع شوط كبير ورأينا ذلك فى التصريحات الإيجابية من الخارجية الامريكية تجاه حكومة حمدوك فى الملفات التى ذكرتها ... أيضآ من الإنجازات التى قامت بها حكومة السودان بقيادة حمدوك هى تقديم طلب لمجلس الامن تطالب فيه بتغيير البند السابع الى البند السادس قانون مجلس الامن حول إرسال قوت أممية لحفظ الأمن والسلام فى مناطق النزاع فى دارفور ووافق مجلس الامن على طلب الحكومة السودانية حول مهمة هذه القوات وهى حفظ الأمن والسلام وتقديم الدعم اللوجستى والفنى للحكومة السودانية وفق ما تراه الحكومة السودانية بمعنى هذه القوات تعمل وفق وصايا الحكومة السودانية وفى رأى تعتبر نقلة كبيرة فى تاريخ الدولة السودانية فى الإستفادة من هذا البند الذى طالبت به الحكومة السودانية مجلس الأمن الذى يدعم الحكومة المدنية فى السودان .. وهذا يساهم بشكل كبير فى تعزيز الامن والسلام فى مناطق التماس فى الاقاليم المتاثرة بالحروبات وعتبر إنجاز تاريخى لحكومة حمدوك يضاف الى إنجازات الحكومة الإنتقالية فى هذه الفترة الوجيزة ...
فى رأى حكومة حمدوك ما قدرت تتعامل مع الملفات الداخلية مثل ملف فض الإعتصام الذى يعتبر هو الفيصل الحقيقي فى نجاح هذه الحكومة .. هنلك لجنة تكونت من قبل رئيس الوزراء برئاسة الأستاذ المحامى نبيل أديب لتقصى الحقائق وتقديم كل من شارك فى فض الإعتصام مهما كانت مكانته لكن الى الآن لم نسمع أى تقارير لهذه اللجنة عن هذه القضية الكبيرة التى تنتظر نتائجها أمهات وآباء الشهداء وأسر المفقودين لرد جزء من حقهم وهى تقديم الجناة الى العدالة ....
على رئيس الوزراء توجيه لجنة فض الإعتصام بتقديم تقريرها النهائى وتلاوته من قبل رئيس الوزراء فى بيان جماهيرى لهذا الشعب العظيم والكشف عن كافة الجناة اذا فعل ذلك دكتور حمدوك يكون كتب إسمه فى التاريخ (مانديلا السودان ) نأمل ذلك ..
نحن الآن فى عهد الدولة المدنية التى ضحى من أجلها الشهداء لتحقيق العدالة والمساوة بين كافة افراد هذا المجتمع .. لكن مازالت الأوضاع الأمنية غير مستقرة فى بعض قرى دارفور هناك مليشيات تهاجم وتقتل وتنهب فى المواطنين الأبرياء دون وجه حق من المسؤول عن هذه الإنتهاكات الغير إنسانية التى يتعرض لها الأهالى فى دارفور ...
قبل يومين من الآن تعرض أهالى منطقة مسترى الت تبعد 40كيلومتر من مدينة الجنينة حاضرة ولاية غرب دارفور لهجوم من قبل مليشيات مسلحة أدناه بيان من لجنة أطباء ولاية غرب دارفور .:-
لجنة أطباء ولاية غرب دارفور :-
تعرضت منطقة مستري (٤٠ كيلومتر جنوب مدينة الجنينة حاضرة ولاية غرب دارفور) صبيحة السبت الموافق 25/7/2020 لهجوم من قبل مليشيات مسلحة واستمر الهجوم الغادر لمدة تسعة ساعات خلف العديد من الشهداء والجرحى وتم إجلاء الجرحى في يوم الأحد 26/7/2020 إلى مستشفى السلاح الطبي وتم تحويل الحالات الحرجة منها إلى مستشفى الجنينة التعليمي.

أسماء شهداء مجزرة مستري:
١/أحمد أبكر يعقوب
٢/إسحق آدم يعقوب
٣/إبراهيم عبد الرحمن أبكر
٤/عبد الرحمن جمعة
٥/النور قمر الدين إسحق
٦/عادل جمعة محمد
٧/علي عبدالله داؤد
٨/يوسف إبراهيم موسى
٩/طه محمد آدم
١٠/إسماعيل توجة خاطر
١١/قسيمة إسحق جمعة
١٢/آدم علي أحمد
١٣/شريف محمد يحيى
١٤/قمر الدين يحي أبكر
١٥/بلال علي محمد
١٦/محمد إسماعيل عبدالله
١٨/نذير عبدالله عبدالكريم
١٩/عزالدين عبدالله عبدالكريم
٢٠/محمد عبدالله محمد
٢١/عبدالرحمن يعقوب قمر
٢٢/عائشة محمد إدريس
٢٣/يعقوب محمد توجة
٢٤/قمرالدين سليمان أرباب
٢٥/قسمة عبدالرحمن زكريا
٢٦/آدم خاطر أرباب
٢٧/آدم داود
٢٨/جمعة خميس أبكر
٢٩/أحمد محمد الزين
٣٠/ يعقوب عبد الله محمد
٣١/محمد آدم عبدالله
٣٢/أحمد سليمان علي
٣٣/أبكر عبدالله حماد
٣٤/عبده محمد عزالدين
٣٥/خميس آدم محمد
٣٦/نورالدين سليمان
٣٧/محمد عبدالله يحي
٣٨/الطاهر عبدالله عبدالله
٣٩/زكريا محمد عبدالله
٤٠/مريم زكريا محمد
٤١/محمد عبدالعزيز محمد
٤٢/صيام جمعة محمد
٤٣/ميرم جمعة محمد
٤٤/حسين آدم يحي
٤٥/إدريس آدم إسماعيل
٤٦/محمد يعقوب يونس
٤٧/عبدالله عبدالله إبراهيم
٤٨/يعقوب عبدالله إبراهيم
٤٩/أبوبكر عبدالله
٥٠/جمعة خميس عبد الله
٥١/هادي إسحق خمس
٥٢/جمعة أرباب النور
٥٣/حواء يحي هارون
٥٤/عبد العزيز يحي إبراهيم
٥٥/نصرالدين عبدالله عبدالله
٥٦/محمد أبكر عبدالكريم
٥٧/النذير منصور حافظ
٥٨/هندي فيصل عبدالكريم
٥٩/عزيزة محمد موسى
٦٠/ حواء عبدالرحمن جمعة

أسماء المصابين:
1-يعقوب جمعة 55 سنة إصابة بالرصاص في الساعد الأيمن
2-إبراهيم خميس أحمد 18سنة إصابة بالرصاص في الفخذ
3-عبدالرحيم أرباب 25سنة إصابة بالرصاص في الفخذ
4-خميس آدم 25 سنة إصابة بالرصاص في الحوض
5-إبراهيم إسحق محمد 42 سنة إصابة بالرصاص في الكتف الأيسر
6-محمد آدم جمعة 70 سنة حريق في الوجه والذراع الأيمن
7-عبده أرباب يونس 32 سنة إصابة بالرصاص في الصدر حالته مستقرة
8-عبدالله عوض عبدالرحيم 52 سنة كسر في الساعد الأيسر نتيجة إصابة بالرصاص
9-عبدالمجيد عبدالله حسن 21 سنة إصابة بالرصاص في الذراع الأيمن
10-أحمد خاطر محمد 40سنة كسر في الذراع الأيمن نتيجة إصابة بالرصاص
11 خاطر آدم عبدالله 80 سنة إصابة بالرصاص في الصدر
12-روضة حسن محمد 35 سنة إصابة بالرصاص في الكتف الأيمن
13 حليمة خاطر أحمد 35 سنة إصابة بالرصاص في الحوض
14-كلتوم أرباب 75سنة إصابة بالرصاص في فروة الرأس
15-إبراهيم أحمد فضل 37سنة كسر في الذراع الأيمن وإصابة بالرصاص في الصدر
16-إسماعيل أحمد خميس 18 سنة إصابة بالرصاص في الكتف الأيمن
17-أبوبكر إسحق 20 سنة إصابة بالرصاص في الركبة اليمنى
18-الصادق محمد جمعة 32سنة إصابة في الصدر
19-عبده حسن أرباب إصابة بالرصاص في اليد اليمنى
20-برة آدم يوسف 70سنة إصابة بالرصاص في الساق الأيمن
21-زيدان محمد 10سنة إصابة بالرصاص في فروة الرأس
22-عثمان موسى إبراهيم إصابة بالرصاص في الذراع والفخذ الأيمن
23-مزمل فيصل 21 سنة إصابة بالرصاص في الساعدين
24-آدم موسى إبراهيم 12سنة إصابة بالرصاص في الصدر والذراع الأيمن
25-هند عبدالله إبراهيم 20 سنة إصابة بالرصاص في الكتف الأيمن
26-فاطمة يعقوب إدريس 70 سنة إصابة بالرصاص في الكتف الأيسر
27-نعيمة حسن إدريس 15 سنة كسر في الفخذ الأيمن نتيجة إصابة بالرصاص
28-فاطمة يعقوب إبراهيم 40سنة إصابة بالرصاص في الساق الأيمن
29-سامية أرباب داود 28سنة كسر في الساق الأيمن وإصابة بالرصاص في الركبة اليسرى
30 زينب إسحق إسماعيل 20 سنة حريق في الساعد الأيسر
31-سامية مطر عبدالله 15سنة إصابة بالرصاص في الصدر
32-جبريل أرباب جمعة 40 سنة إصابة بالرصاص في الركبة اليمنى
33-الطيب عبده مطر 25 سنة إصابة بالرصاص في الحوض
34-بشير أبكر آدم إصابة بالرصاص في اليد اليمنى
35-نهى إسحق إبراهيم 18 سنة إصابة بالرصاص في الكتف الأيمن
36-هاجر حسن محمد 24سنة إصابة بالرصاص في الركبة اليمنى والساعد الأيمن
37-فنية إبراهيم عبدالله 30سنة حريق في الذراع والساعد الأيمن
38-الياس أبكر عوض 32سنة كسر في الفخذ الأيمن وإصابة بالرصاص في الفخذ الأيمن
39-محمد آدم علي 31 سنة كسر في الساق الأيمن
40-سناء محمد عبدالكريم 19سنة إصابة بالرصاص في اليد اليمنى
41-حسين جمعة ابكر 35سنة إصابة بالرصاص في الرجل اليسرى
42-عبدالمجيد محمد هارون 30 سنة إصابة بالرصاص في الصدر والفخذ الأيمن
43-عزيزة عبدالله آدم 55 سنة إصابة بالرصاص في الساعد الأيمن
44-محمد عبدالرحمن عبدالله 50سنة إصابة بالرصاص في الساق والفخذ الأيمن
45-سوزان النضيف 6 سنة كسر في الفخذ الأيسر نتيجة إصابة بالرصاص
46-مريم إبراهيم أحمد 25سنة كسر في الساق الأيمن وإصابة في الركبة اليمنى
47-سليمان علي إسماعيل 70سنة إصابة بالرصاص في البطن
48-مطر آدم محمود 75 سنة إصابة بالرصاص في الصدر واليد اليمنى
49-مدينة آدم خاطر 12سنة كسر في الساعد الأيمن وإصابة بالرصاص في الفخذ الأيمن
50-أماني إبراهيم حامد 20سنة إصابة بالرصاص في الركبتين
51-محمد علي خميس 22سنة إصابة بالرصاص في الظهر
52-ناصر يحي 28سنة إصابة بالرصاص في الصدر
53-محمد جمعة آدم 50 سنة كسر في الفخذ الأيسر نتيجة إصابة بالرصاص
54-عمار شرف الدين عمر 12 سنة إصابة بالرصاص في الفخذ

إننا في لجنة أطباء ولاية غرب دارفور ندين هذا الهجوم الغادر ونحمل لجنة الأمن بالولاية كامل المسؤولية عن التقاعس في أداء واجبها لحماية المواطنين العزل.

هذه الممارسات والجرائم تثير تساؤلات جدية عن جدوى الثورة المجيدة التي قادها هؤلاء الضحايا كغيرهم من أبناء الشعب السوداني ضد ذلك النظام الدموي لتتوج بالحكومة الانتقالية المسماة حكومة الثورة التي إلى الآن عاجزة تماماً عن حقن دمائهم وصون كرامتهم الإنسانية، وقوى الثورة غارقة في خلافاتها وانقسامتها وصراعاتها المصلحية، والإعلام الذي لا يرى خارج الخرطوم سوداناً، ومساعي السلام التي تراوح مكانها.
أمام هذه المآسي وتلك التعقيدات لا أحد يستطيع إقناع هؤلاء الضحايا بأن الوطن قد طوى عهد الظلام وأن ثمة ثورة حدثت في هذه البلاد.

المجد والخلود لشهدائنا الأبرار عاجل الشفاء للجرحى والمصابين.

إعلام اللجنة
27 يوليو 2020

حقيقى شئ مؤسف جدآالذى يتعرض له إنسان دارفور من هذه الإنتهاكات من قبل مليشيات مسلحة وغيرها ولم يجد الأمن والاستقرار فى وطنه وفى مقر اقامته .. اهالى دارفور ساهموا بشكل كبير فى اسقاط النظام البائد مع الجماهير فى كافة مدن دارفور وكافة مدن السودان وخارجه لماذا لم تتعامل الحكومة الانتقالية مع هذه القضية بنوع من الحسم والقبض على مرتكبى هذه الجرائم وتقديمهم الى محاكمات عادلة ..
لقد حان الآن لهذا الشعب ان يعيش فى أمن وسلام بعيدآ من أى انتهاكاتتقوم بها هذه المليشيات ويجب القبض على الجناة وتقديمهم للعدالة .. هذا الشعب مازال ينظر الى هذه الحكومة بانها هى حكومة الثورة التى أتت من أجله ومن أجل تحقيق تطلعاته وطموحاته لكنه لم يجد هذه الأمنيات فى ظل هذه المجازر التى تقوم بها مليشيات مجهولة ...
رسالة الى رئيس الوزراء السودانى دكتورعبدالله حمدوك يجب عليك ان تنصاع الى هذا الشعب الذى اتى بك لهذا المنصب ويجب عليك تنفيذ ما وعدت به هذا الشعب فى تقديم كل من شارك فى فض الاعتصام الى العدالة مهما كانت مكانته .. والآن امامك قضية جيدة وهى مجزرة مسترى التى راح ضحيتها 60 مواطن ومواطنة لهم المجد والخلود و54 مصاب اتمنى لهم الشفاء العاجل ...
أتمنى أن لا يأتى يوم ونخرج جميعآ ضد هذه الحكومة التى أتينا بها عبر ثورة سلمية شهد لها العالم أجمع بأنها قدمت أروع مثال للنضال السلمى فى تاريخ العالم واًصبحت ثورة ديسمبر مثال تقتدى بها كافة شعوب العالم .

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.