عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


التخريمة في العامية السودانية , كما نعلم هي الطريق الاقصر , الشورت كت short-cut للوصول الي مكان ما أو هدف ما، و أزعم أن سبب تخلف المسلمين دوما مايكون نتيجة لسعيهم الحثيث لسلوك طرق أقصر (تخريمات) للوصول الي الهدف الذي يسعي كل مؤمن للوصول له , الا وهو الجنة .

الطريق للوصول الي الجنة وصفه المولي عز و جل "بالسراط المستقيم" وفصله في اﻻيات التالية من سورة الانعام :
" قُلْ تَعَالَوْا أَتْلُ مَا حَرَّمَ رَبُّكُمْ عَلَيْكُمْ ۖ أَلَّا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا ۖ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا ۖ وَلَا تَقْتُلُوا أَوْلَادَكُمْ مِنْ إِمْلَاقٍ ۖ نَحْنُ نَرْزُقُكُمْ وَإِيَّاهُمْ ۖ وَلَا تَقْرَبُوا الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ ۖ وَلَا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ ۚ ذَٰلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ(151)وَلَا تَقْرَبُوا مَالَ الْيَتِيمِ إِلَّا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ حَتَّىٰ يَبْلُغَ أَشُدَّهُ ۖ وَأَوْفُوا الْكَيْلَ وَالْمِيزَانَ بِالْقِسْطِ ۖ لَا نُكَلِّفُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا ۖ وَإِذَا قُلْتُمْ فَاعْدِلُوا وَلَوْ كَانَ ذَا قُرْبَىٰ ۖ وَبِعَهْدِ اللَّهِ أَوْفُوا ۚ ذَٰلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ (152) وَأَنَّ هَٰذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ ۖ وَلَا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ ۚ ذَٰلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ "

سلوك السراط المستقيم الذي فصلته سورة الانعام يتطلب جهدا متواصلا و مراقبة للنفس منذ ان يبلغ المرء سن الرشد و حتي موته . كل يوم في حياتك عليك أن تلتزم بأن توفي الكيل و الميزان . يعني أن تكون حقاني ولاتبخس الناس اشيائهم (باللغة القرانية) و تعاملهم كما تحب أن يعاملونك، وان تقول الحق حتي لو كلفك ذلك غضب اقربائك . حتي لو كان قول الحق فيه مصلحة لشخص تكرهه وضررا لشخص تحبه .

رغم أن آيات القرآن الكريم واضحة جدا في اهمية الايمان و مايستصحبه من شعائر دينية و انعكاس ذلك في العمل الصالح (تعاملك مع ألآخرين) بحيث تقترن آيات الدعوة للأيمان بالله بالدعوة للعمل الصالح، الا أن غالبية الذين يظهرون تدينا من المسلمين يركزون تركيزا كبيرا علي الجانب الشعائري من الدين و تركيزا أقل علي العمل الصالح . و بما أنهم لايجدون مايوافق هواهم في سلوك هذا الطريق القصير في آيات القرآن الكريم لذا نجدهم يستندون في ذلك علي بعض الاحاديث المنسوبة للرسول عليه أفضل الصلاة والسلام .

في ظني أن اي حديث ينسب للرسول عليه افضل الصلاة و السلام بحيث يُسهِلْ ذلك الحديث الدخول للجنة بعمل واحد او قول محدد، في ظني أن ذلك الحديث هو حديث غير صحيح حتي و لو صححه الالباني او البخاري لأنه يتعارض مع كثير من آيات القرآن الكريم و أولها الايات أعلاه من سورة الانعام .

حكي لي صديق’ اثق بحديثه, أن عمر البشير عندما عاد مرة من الحج , قال لمستقبليه في المطار: "جيتكم نضيف !" وهذا مايظنه الكثيرون من الحجاج! ماأدراك ياهذا أن الله قد قبل حجتك ؟

المولي عز وجل غفور رحيم يغفر لمن يشاء من عباده، ولكني أعجب كل العجب ممن يظن أن الله سيغفر له، وهو قد ظلم هذا و أكل مال ذاك، ولم يرد الحقوق الي اهلها وكان بامكانه فعل ذلك و لم يطلب العفو و السماح ممن ظلمهم, ثم بعد ذلك يطمع في مغفرة الله!

أهمية العمل الصالح في دين الاسلام , الذي هو دين كل رسل الله، توضحه قصة في التلمود اليهودي (مذكورة بالتلمود - Talmud (Shabbat 31a)) مضمون القصة أن رجلا غير مؤمن ذهب لاحد احبار اليهود واسمه شاماي وقال له سادخل دينكم لو علمتني التوارة كلها وانا واقف علي قدم واحدة، استنكر ذلك الحبر طلبه و طرده . ذهب الرجل الي عالم آخر من علماء اليهود اسمه هلال و كرر عليه طلبه . قال له هلال "حسنا قف علي قدمك الواحدة" ولما فعل ذلك قال له: "ماتكره أن يفعله شخص لك لاتفعله للآخرين هذه هي روح التوارة , وكل ماتبقي من التوراه هو مجرد حواشي لشرح ذلك ."

روي الغزالي في احياء علوم الدين أن رجلا جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم و طلب أن يعلمه القرآن فقرأ عليه المصطفي سورة الزلزلة حتي انتهى إلى قوله تعالى: " فمن يعمل مثقال ذرة خيرا يره * ومن يعمل مثقال ذرة شرا يره " فقال الرجل : يكفيني هذا، وانصرف . فقال رسول الله صلى الله عليه انصرف الرجل وهو فقيه أ

__________________
مدونتي:
https://hussein-abdelgalil.blogspot.com