يريد البعض من سدنه النظام البائد ان يظهروا عطفهم علي معاناة وحال السودان واهله وهم وجماعتهم هو المتسبب في هذا الحال لا نقوله من عندنا بل يقوله المراقب من غير ذوي الغرض واوضحته مجلة فورين بولسي الأمريكية وغيرها من الوسائل الاعلاميه التي فصلت موضوع قائمه الدول الراعية للارهاب وكيف ادخلنا النظام البائد في وضع لا يشبه السوداني من مساعدة ارهابيين ومحاولة ابتزاز دول تعرف كيف تنال منك من علي البعد 

بدلا من الاعتذار عن ذلك وعن الجرائم المرتكبه بحق ضباط رمضان حسب توثيق قناة العربيه وبيوت الاشباح والاحالة الصالح العام وفتوي قتل المتظاهرين وقضية الأستاذ أحمد الخير ماثله
بدلا من ذلك يحاول البعض بالتهجم لا اقول انتقاد فذلك أدب لا يعرفونه وهم تلاميذ نافع و طه والاعلاميين الكذبه تعرفونهم
أما عن شيوعية و جمهورية فلان فزر الرماد أعمال الحكومه تحت المجهر أما افكارهم تخصهم ثم ان الانقاذ وقت الاحتضار ألم تستدعي د حمدوك لعلاج اقتصادها ألم تكن تعرف تاريخه السياسي ألم تفصله من عمله لهذا السبب
أما جماعة اردم اشتم اهجم تسلح اقتل
فلا رد عليهم هذه لغه لا نعرفها نتسلح نعم لكن بالوعي الباقي ليس في قاموسنا الغريب يحدثوننا عن الإسلام
اي اسلام هذا الذي يبيح كل هذه الكراهية تجاه من يختلف معه يحاول افناؤه من الكون
اعتقد أنهم لا يعتادوا علي النور فاصابتهم غشاوة شان الخفافيش

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.