________________
بعد تجربة مريرة فى السجون النازية، كتب رجل الدين الالمانى مارتن نايمولر ( 1892-1941) هذا النص المشهور:
١- لقد أتوا أولا لأخذ الاشتراكيين، فلم ارفع صوتى بالاحتجاج ولم اعترض، لانى لم اكن اشتراكيا؛
٢- ثم أتوا لأخذ النقابيين، فلم ارفع صوتى بالاحتجاج ولم اعترض، لانى لم اكن نقابيا؛
٣- ثم أتوا لأخذ اليهود، فلم ارفع صوتى بالاحتجاج ولم اعترض، لانى لم اكن يهوديا؛
٤- ثم أتوا لياخذونى، فلم يبق هناك من يرفع صوتا او يعترض"
وهو نص يعكس قدرا من النقد الذاتى المرير، ويتضمن دعوة للتضامن المبكر ضد الظلم والاضطهاد بقطع النظر عن الانتماءات الحزبية والدينية والوطنية.
ان الظلم كالسرطان، ينتقل من خلية لأخرى ولا يعترف بالحدود السياسية او الدينية أو العرقية.
لا ينبغي أن نتفرج على الظلم الذى يقع على الآخرين ثم نصرخ حينما يقع علينا؛ بل ينبغي أن نصرخ ضد الظلم ونتضامن مع المظلومين حيثما كانوا.. نتوحد لي اجل السودان واسقاط الجنجويد وتشتيتهم