الثورة الدائمة , ليست مفاهيم تروتسكية فحسب , بل هى نهوض للوطن المتمدين القادم من اصلاب " الفاشية ألدينية الناهبة" و ازلام الفساد والبغى والنهب الملوكى, الى رحاب المعاصرة والتمدين والنهوض الوطنى والقومى والامانة وحلال اليد والنفس , قال مشيرهم ذو النفس الفطسة وأقر, ان الملايين المفطسة فى مخبئه او وسادته , "ملكية خاصة" , ذات الامر , المتفيقهيين, فى قوانين التحلل النميرى ابان حقبة قوانين سبتمبر الشوهاء, امتدت صيرورتها فى جيلهم الفكرى الصاعد واضحت جبلة, ككتابات يونيو 1989, وعليه لامندوحة, كمتوالية فقهية فى عقود تتلو, كأن ينالوا سمسرة فى امر البترول والاستكشاف الكندى نصف مليون دولار كندى , كما أفاء العتل النابه الصحفى فى التمارى , خوجلى , ودون خجل , غير ان للقانون ضوابط , دون هرجلة الصحفى العجل , او المؤتمرات الماروثونية , فى دوحة القارض القرضاوى , للمتفيقه , امين حسن عمر,وهراطقة "المليونيه المملوءة بالهوس الدينى "الصاخب " , المفتى الدعى , الفتان , للفرقة وخطوط الناروالبهتان " الحى" , فى مراعى الوطن الخصيب, ليس تحسبا للانسجام والسلام والتؤدة الوطنية , بل ازكاؤها , واركازها , وبعثرة خطوطها , بجعل الوطن , هردبيس مشتعل! انه دعوة , لجنوب سودانى "جديد", ومايحدث اليوم , هو مردود منطقى , ليس كمايذهب , القول بانه "الدولة العميقة" كما يساق , صحيح , ان المقترح المنطقى , هو ذا رد فعلهم , الاجتماعى , والاقتصادى , والفقهى الاجرامى , لكنهم , لم ولن يخلفوا اى "دولة عميقة " كمفهوم فلسفى , اذ كل الوقائع والدلالات تفضى , بانهم لم يتجاوزوا , عسكرة الوطن ونهبه , وفى الختام لم ينجبوا , الا مجرميين , ناهبين , فاسقيين , ليس قطط سمان فحسب , بل قوى سافلة , خائنة للتراب والوطن, وهذا ماافضى به شيخهم الذى علمهم السحر, وانظر حلقاته الرهينة الواشية , بالدم الاحمر الفاسد, ويداومون سكب الدم الناهض الوطنى الاصيل فى كافة جغرافيا السودان من البداوة المهمشة والاصقاع النائية الى المدن والبلدان التائهة, كم خونة وسراق ومجرمين قد صنعوا , فصار الوطن كالارض اليباب ! وكم خدن مرتجف الاهاب زكوا فى ارض الرياض , او مثوى غرد عند "جميرة" الرطب الرضاب!
ويحهم , القطط السمان السارقيين , والسراق , ليس ينجيهم المحيط او المرمر , او القلزم , او العباب , وستصل سفائن الحق للمنتهى , للحق , وستذلل كل المحن والخيانة , والتفاهة, وسوء الاستلاب, واموال الوطن المستلب والاسلاب! وفى كل الموانئ والمناحى والبقاع!
2
ماينبغى ألتلكؤ , وشهداء الوطن , مازال دمهم لم يجف ! أقدموا وأسرعوا ألتأمين!

انظل , نتمحرك , للصوت الغابر الردئ,!
لم يعد هنالك من موقع , لاللالتباس , اما , ان تركن القوى الحية , بكل أشكالها , لتمتين , واعلان البناء الثورى , ضد كافة الاشكال القديمة الدموية , والقاتلة, الفاسدة والمهلكة, المجرمة والمدعية , تجار البقط الدينى , والهوس اللاهوتى الرخيص, او قوى الموالاة الصنجة التافهة, او "الذلة والانهيار التاريخى" والتهالك والانصهار , مع ذات القوى ,قوى ألتاريخ المشوه القديم , ثلاثون عاما من الضغن والضيم والعفونة التاريخية, لشعب كظيم !
هم لن يقدروا !!
نحن القادرون!
كيف يهرب العباس بن فرناس بمال الغلابى!!
نعلم , ان قطرة منه, وماتملكه, كانت فى وسادة أخيه ألمشير ألراقص!
دع هذا , جانبآ
3
كيف يحق لاى من كان , ان يؤذى الثوار! كالمقاتل "كرومة"!!
وفى هذا الابان!
هل هذا سودانى, ابن حلال , بالقطع, نفترض ,
ولو ان هذا لايعنينا,لان هذا لايعنينا الا فى الهرج والكلام , كأن تقول "الشريعة خط أحمر", اوكان أخضر , عند الامام الفرد النميرى , والمهرج الشعبوى البشير, كليهما !!, لايهم!!
وبالتالى , فان فعل , لن تنطبق عليه هذه الصفات!!
اى كان , فهذا , فعل اجرامى شعبوى , وغوغائى , وان اتى من اى من القوى والفصائل , العلنية , كانت , او المظلية , او قوى الثورة المضادة , وينبغى , على قوى التغيير والثورة , الحذر , فحمايتها تصنعها بتكوينها الداخلى , الى ان تنقشع العين العين من الرماد او القذى والذى ران السنين الهائفة!!, ولامساومة!!
امام "البرهاان" تحدى وطنى اصيل , كماأفاء شوقى بدرى, وهو بالخيار!
والثورة دائمة , ولامفر , والى سودان متمدين , ناهض وديمقراطى حديث , نسير!!
تورنتو13/05/19
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
//////////////