عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

* غريب جدا امر القائمين بإدارة سلطة الإعلام ( ميديا إثوريتي) خصوصا عقب القرار الصادر منهم بمنع صحيفة الوطن من نشر أي مواد تتعلق بالتظاهرات التي تشهدها مدن السودان ، الي جانب المطالبة بأن يتقدم رئيس تحرير صحيفة الوطن باعتذار مكتوب للسفارة السودانية لما خطه يراع الزميل مايكل كريستوفر خلال ٧٢ ساعة ، تمسك الأخير بموقفه الرافض لتقديم اعتذار وهو موقف ندعمه بشدة .

* غرابة القرار الصادر من هذه الجهة تتمثل فى انها تدخلت في شأن لا يخصها إذا وضعنا في الاعتبار الأسباب التي دفعت إلى تكوين سلطة الإعلام وإصدار تشريع لها من قبل البرلمان بعد مطالبات عديدة لم تتحقق إلا بعد أعوام عديدة، صاحبتها مذكرة اعتراضية من عدة شخصيات ومؤسسات إعلامية حول المعايير التي قادت إلى تسمية الأشخاص الذين يقومون حاليا بأمر إدارة هذه المؤسسة التي توقعنا منها الكثير، وهي توقعات لم تحدث خصوصا ان هذه المؤسسة فشلت تماما في إيجاد حلول للشكاوي العديدة التي قدمتها وسائل الاعلام في البلاد حول بعض التدخلات الخارجية من قبل بعض الجهات الحكومية فضلا عن تدخلات أخرى من سلطة الإعلام نفسها .

*الواقع الماثل إمامنا لا يجعلنا نستغرب من مواقف مسؤولي سلطة الإعلام، ولكن موقفها الأخير يجعلنا نحتج خصوصا وأن تصوراتنا لم تكن تتوقع ان تقود سلطة الإعلام المواجهة مع الزملاء في صحيفة الوطن حول أمر يخالف تماما خط العمل المرسوم لهذه الجهة في ممارسة عملها كما هو منصوص في ديباجة الأهداف التي قادت إلي تكوينها بهذه الصورة التي لم تكن مرضية بالنسبة لنا أقول هذا باعتبار أنني كنت من الموقعين في المذكرة الاحتجاجية إلي جانب آخرين وفي مقدمتهم الأساتذة الفريد تعبان قبل أن يصبح برلمانيا ونيال بول قبل أن يقرر الإلتحاق بالحركة الشعبية في المعارضة واوليفر مودي رئيس اتحاد الصحفيين والقائمة بكل تأكيد طويلة .

* وللتذكير فقط ينبغي أن لا ينسى القائمين على أمر سلطة الإعلام، إنهم قد ابلغوا من قبل رؤساء تحرير الصحف والإذاعات المحلية بأهمية التصدي للأخبار السالبة التي تنشرها بعض الصحف السودانية عن البلاد ، وهم الآن يطلبون عدم نشر تظاهرات المدن السودانية حفاظا علي متانة العلاقات بين البلدين بالرغم من أن هذه أخبار التظاهرات تغطي العناوين الرئيسية للصحف والمجلات والقنوات العالمية والإقليمية.

* اخيرا ( ميديا اثوريتي) بهذه العقلية ..... تسقط بس