ويؤكد الفرق الزمني بين التقريرين ان حالة الاصابة بمعدل 578 حالة في اليوم

انتشار الاوبئية يؤكد اهمال الدولة المتعمد للصحة وانتهاكها الصريح للحق في الصحة والعلاج
القضاء على الوباء يرتكز على اصحاح البئية والقضاء على الباعوض الناقل
عبدالرحيم ابايزيد
في نشرتها الصادرة في سبتمبر 2018 اكدت منظمة الصحة العالمية انتشار الشيكونغونيا في ولاية كسلا ووجوده في ولاية البحر الاحمر حيث كانت بداية اانتشار المرض واوردت ان الحالات وقتها قد بلغت ال اصابة *11117 في تقريرها وكان هذا في 25سبتمبر 2018 وفي نفس الوقت اكدت ان ثلث المساكن في كسلا حاضنة للباعوض الناقل للمرض مما ينبي بان المرض سوف يتزايد اكثر لسرعة توالد الناقل ونوعيته التي تتكاثر بسرعة وثمنت منظمة الصحة العالمية مكتب الشرق الاوسط الذي هو المكتب الاقليمي الذي تتبع له دولة السودان ثمنت دور الحكومة السودانية ومدى اهتمامها وعلقت على انها مهتمة بدرجة عالية ولعلها هنا تشير الي زيارة رئيس الوزراء لولاية كسلا ولكنها لم توضح ماهي نتائج تلك الزيارة على محاصرة المرض وكانها لا تعلم ان الحكومة السودانية ظلت في حالة انكار دائم. لانتشار الوباء بل ولم تتخذ اي اجراءات لمحاصرته وفي تأييدها لتقرير السلطات السودانية المتمثلة في وزارة الصحة الانحادية وضعت منظمة الصحة العالمية عبر مكتبها في الخرطوم مقترحات لتوفير دعم للقضاء على المرض لا اعرف بالآليات التي تتبعها الصحة العالمية للاستجابة لدحر الاوبئية ومكافحة الامراض لكن بالتاكيد هناك آلية ومعايير ومؤشىرات يقاس بها درجة التحوط وسرعة التحرك وبما ان الكارثة في مرض سريع الانتشار وفي تقييمه انه مرض غير قاتل اذا تمت السبطرة عليه وللسيطرة على المرض كانت مقترحات الصحة العالمية التوعية وردم البرك ولينفذ ذلك هناك حوجة عاجلة لمليون دولار لدعم العمل في ولاية كسلا وللقضاء على المرض وهذا مما يؤكد خطورة المرض واربعة ملايين دولار اخرى للاحتيطات في باقي ولايات السودان. هنا جدير ان نذكر ان المنظمة في كل معلوماتها وفي تقريرها تماشت في اتفاق تام مع السلطة والتي كما اوضحت انها ناكرة للوباء على اعلى مستوياتها( اهم خطوة للقضاء على اي اوبئة هي اعلانها وعمل تحوطات لذلك لتتمكن من توعية الناس) واصرت السلطة على ان ليس هناك وفيات ناتجة عن المرض بالرغم من ان الاحصائيات الرسمية والتي تبنتها المنظمة او اعتمتدتها في تقريرها تقول ان ليس هناك حالات وفاة بالرغم من ان الواقع يكذب تلك التقارير فهناك عشرات من سكان كسلا ماتوا نتائج الحميات المنتشرة ومنهم عاملين في الحقل الصحي وبالتاكيد لابد لذلك ان يحدث في حالات الفئات الضعيفة لعدة اسباب سوى لضعف المناعة نتيجة لامراض اخرى اصابة الشخص بها تعرضه في حالة الاصابة بالشيكونغونيا للموت او يكثر الموت في حالة عدم الاهتمام بالمرض وبمكافحته فيصبح قاتلا لعدم مواجهته او تشخيصه التشخيص الصحيح فتناول اي ادوية غير الموصوفة للمرض ربما تودي الي النزيف الحاد القاتل وهذا راي الاطباء وموجود في نشرات للتوعية بالمرض فكيف تتقبل منظمة الصحة العالمية وتتبنى تقريرا يذكر ان الحالات فاقت ال11 الف مصاب ولا توجد حالة وفاة واحده من مرض اهماله يؤدي الي الموت؟ انه انحياز اعمى وتعامل ساذج اذا لم يكن مقصودا مع دولة تعتبر ا من ضمن اكثر الدول فسادا في العالم ويشكك في مصداقية المنظمة ويستدعي مراجعة كل نشاطها في بلد نظامه الصحي منهار رغم انه ينال قسطا محترما من المساعدات للقضاء على الاوبئية والامراض المعدية كالملاريا والسل وغيرها من الامراض وبتعاون من منظمات الامم المتحده ومن الدول الداعمة بلدا يخصص في ميزانيته نسبة لا تتعدى 3% للصحة فكيف لها ان لا تكن حريصة على مهنية تقاريرها وصدقها بل كيف لها ان تثمن دورا سياسيا لدولة لتظهرها للعالم وللمانحين انها اهتمت على اعلى المستويات؟ ما يهمنا هنا صحة الانسان وحقه في الصحة والعلاج وان تسعى الدولة في توفير العلاج والدواء وتهئية البئية لذلك كحق اساسي من حقوق الانسان.
اما ما ورد في النشرة الثانية والتي صدرت مؤخرا لمنظمة الصحة العالمية مكتب الشرق الاوسط والذي يتبع له مكتب السودان والذي اكد ان الشيكونغونيا وحمى الضنك امراض منتشرة في ولاية كسلا واشار ايضا الي تقدم الحكومة الانشطة للقضاء على المرض رغم ان السلطة في السودان بعيدة كل البعد ومازالت في حالات من الانكار والاستهانة بالمرض والتندر به وعلى اعلى مستوياتها السياسية والتي اوردت معلومة تقول ان مصدرها منظمة الصحة العالمية انه لا توجد حالة وفاة واحده نتيجة للمرض بالرغم من ذلك تطوق المنظمة العالمية سلطة الخرطوم متمثلة في وزارة الصحة الاتحادية بشهادة كاذبة فالامور على الارض ليست كذلك بل ان العمل الشعبي الطوعي عندما راى تقاعس السلطة في السودان وشاهد انتشار الوباء والحميات تهدد الولاية اقام المبادرات في كل انحاء العالم من بنات وابناء السودان بل ان السلطات اعترضت تلك المبادرات وصادرت الادوئية المتبرع بها لتوزع مجانا بل مارست الارهاب على المتطوعين وعلى العاملين في الحقل الصحي ورفضنت تعطيل الدراسة ولم تقم ببث النشر والتوعية من خلال اجهزة الاعلام واعترضت دخول دم متبرع به من ولاية الجزيرة واستهجنت قيام لحملات للتبرع بالدم ولم توفر وسائل لنقل الدم بطريقة سلسة الي ولاية كسلا رغم الحوجة الماسة له ولم توفر اجهزة الفحص الدقيق للتشخيص بل تم ذلك ايضا تبرعا من بنات وابناء السودان بالخارج والداخل بل ذهبت السلطة الي ابعد من ذلك باغلاق احدى المراكز الصحية التي تخدم قطاع كبير من المواطنين بلغ عدد المترددين عليه الالفين في يوم من الايام الماضية فكيف لمنظمة الصحة العالمية ان تذكر ان الدولة تقود انشطة التصدي للمرض؟ اكد الاطباء وجود حالات في القضارف وبورتسودان ودنقلا وكريمة واكد تصريح حكومي وجود حالات في العاصمة واتفق تقرير المنظمة الاول مع تصريحات السلطة بان هناك احتمالية لانتشار الوباء في بقية الولايات لكن المستغرب هو الاحصائية التي وردت في النشرة الصادرة 30سبتمبر 2018 حيث ذكرت النشرة ان عدد المصابين الان **13430 وهو رقم مخيف فالفرق بين التقريرين في الايام 4 أيام والتي سجلت فيها عدد الاصابات 2313 حالة اي بواقع زيادة في الاصابة بالمرض بواقع 578 حالة في اليوم على الرغم ان الحالات في ازدياد وتقارير المتطوعين تؤكد انتشار الحميات الان في ارياف الولاية مما يصعب الحصر والعلاج ولقد تخطى المرض في الانتشار الحدود السودانية لتعلن دولة ارتريا ولوج الوباء اليها واكتشافاها لالف حالة في مقاطعة تسني المتاخمة للحدود السودانية الحدث الذي تجاهلت نشرة المنظمة الاشارة اليه لتوكد فداحة وسرعة انتشار الوباء وبالتاكيد في علم الاوبئية ما يعالج هكذا فرضيات وحالات.
الوباء خطير ولقد نبهت له جهات عديدة في تقارير سابقة واكدت وجود حميات غريبة في ولايات شرق السودان وتحديدا الحميات النزفية الا ان السلطة تنكرت لذلك ونفته اكثر من مرة ولقد وردت في بيان للعاملين بالحقل الصحي بالحزب الشيوعي السوداني معلومات عن انتشار الحميات في المناطق المعنية مطالبين السلطة باتخاذ الاجراءات اللازمة . هذا وقد تجاهلت منظمة الصحة العالمية كما السلطات السودانية النداءات للاستغاثة من الاطباء والنشطاء السودانين في الاسافير والحملات الجاده التي حاولت ان توصل للعالم ان هناك ناس يموتون بسبب الحميات في كسلا ويحتاجون للمساعده والتدخل السريع الا انها لم تثمر باستجابة سريعة بالرغم من تناول موسسات اعلامية عالمية ودولية للوباء. وبما ان الان هناك زيارة متوقعة لمسؤولين من منظمة الصحة العالمية نرجو ان تتم المسألة حول الاخطأ التي حدثت وان يتم سؤال من قام بحملانت الدم ومن اتى بالاجهزة الطبية ومن اتى بالادوية والمحاليل الوريدية ومن احضر المبيدات وماكينات الرش الضبابي والرزازي ولماذا اغلق احد اكثر المراكز الصحية استقبالا للحالات ولماذا لم تسجل حالة وفاة واحده بالحميات؟ ان السلطة التي تحكم في السودان كما ذكرت اعلاه سلطة لا تهتم بالانسان ولا بصحته واخر اهتمامتها هي الصحة وواضح من ميزانيتها وواضح ايضا من تردي خدماتها التي تقدمها ان وجدت وعدم توفيرها للدواء وعدم اهتمامها بالبئية والتغذية فاخر التقارير الواارده تؤكد تدهور الصحة الغذائية لسكان السودان.. فاين سكان السودان من برنامج منظمة الصحة العالمية؟ ولماذا تعتمد منظمة الصحة العالمية التقارير المشبوهة وتتعامل معها كمعلومات صحيحة وتتجاهل النداءات الشعبية الكارثة في كسلا تستفحل وعليما جميعا بذل مجهوداتنا من اجل واقع افضل لشعب السودان. وعيننا في الفيل ويجب معه ان نوقف من يغذيه حتى يسهل طعنه.

*Sudan Disease Monitor issue no 1
**Weekly Epidemiological Monitor volume 39

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.