كلما تشاهد أى حوار على قناة ال سي ان ان أو أي قناة غربية أُخري، لا تملك الا الاعجاب والرغبة والامل أن تشاهد مثل ذلك الحديث الراقي والانساني هنا في بلادنا و في غيرها من البلاد. إضافة الى التنوع المدهش للمتحدثين ومقدمي البرامج ! تري الحلم الامريكي متجسدا ... ليس من أحلام اليقظة أو أحلام الليالي الطوال !

بلادنا لا تقل في الموارد عن ولايات أميركا المتحدات، و تشبهها كثيراً ، بل تتفوق عليها في العنصر البشري – و لكن نحتاج إلي حكم رشيد يعمل لاستغلال هذه الموارد الطبيعية بشكل مستدام و يسعي لتمكين البشر جميعهم تحت ظل الديموقراطية بمؤسسات مستقلة – قضاء و تشريع و جيش للدفاع الوطني و شرطة مع جهاز أمن أيضاً مستقل و فعال.
مقدم البرامج الهندي فريد زكريا وقد جاء الى ولايات أمريكا المتحدات وهو شاب وما زال في شبابه، عقل جميل وثقافة واسعة ومعرفة عميقة بالعالم والسياسة - تحس بأنه يخدمك ويسأل عما تود معرفته من ضيفه أو ضيوفه. الضيوف في حلقة اليوم من برنامجه جي بي إس - وزير الخارجية رقم 46 كولين باول و وزيرة الخارجية رقم 45 مادلين أولبرايت – الأول خدم خلال عهد جورج بوش في الحزب الجمهوري و مادلين خدمت خلال عهد كلينتون في الحزب الديمقراطي ! كلاهما على إتفاق حول كثير من القضايا. وقد إعترف كولين باول بأنه كان يشاورها خلال فنرة توليه الوزارة.
كولين باول جيولوجي، تم تجنيده في الجيش الامريكي وعمل في حرب فيتنام وساقته الجندية، فسار على دربها الطويل ليخوض معارك اخرى في بنما وغيرها من المناطق ويرتقى الى جنرال بأربعة نجوم ومن بعد يحصل على منصب وزير الدفاع ثم وزيرا للخارجية .تعود جذوره الى جامايكا – وبالتالي الى إفريقيا !
اما مادلين أولبرايت فهى من أصول يهودية جاءت الى أمريكا من شيكوسلوفاكيا في عام 1948م – تلقت تعليمها في أفضل الجامعات الامريكية مثل جامعة جون هوبكنز وجامعة كولومبيا.
سيرة هؤلاء الثلاثة مبسوطة على الانترنت لمن أراد مزيدا ولكن مايهمنا هو رؤيتهم للعالم الان ولبلادهم ولايات امريكا المتحدات. ولخلاصة الحوار الذي تم اليوم الأحد 7 أكتوبرعلى قناة السي ان ان.
يقول كولين باول بأن مايحدث الان لايمثل أمريكا ! وعلى الولايات المتحدة أن تحترم الاخرين مثل الصين، وقد أورد حادث التصادم بين طائرة الاستطلاع الامريكية وطائرة صينية في عام 2002– ذكر كولين باول بأنه أخبر الرئيس بوش بان لايخلق من الحادث أزمة أو كارثة، وعليه أن يفاوض الصين! وهذا ماحدث – نتج عن التفاوض موافقة الصين علي إرسال الطائرة الأمريكية على طائرة شحن روسية عملاقة! ومرت الحادثة بسلام.
عندما سأله فريد عن الاتفاق النووي مع إيران، ذكر كولين باول بأن الاتفاق فعال واستطاع تعطيل 14000جهاز طرد مركزي من إنتاج اليورانيوم المُركز- وأن الاتفاقية أمكنت من التخلص من اليورانيوم وارساله لخارج إيران.
اما مادلين فهى كذلك ترى بأن الاتفاقية جيدة- وأن ترمب يرسل رسالة للدول الاخرى! فهى لن تُقدم على توقيع آى إتفاق مع دولة لاتحترم إتفاقاتها (وهي تقصد أميركا ترمب ) ! لعلها تشير الى كوريا الشمالية وإمكانية عقد إتفاق معها والتوصل لاتفاق سلام نهائي علي شبه الجزيرة الكورية!
مقدم البرنامج وضيوفه الكبار يملؤهم الاسى والحزن لما آلت اليه أمريكا. يقول كولين باول ان الكونقرس الحالي لا يشبه الكونقرس الذي عرفه لمدة 40 عاما في الخدمة العامة، فهو منقسم ولايمكنه الوصول لاتفاق بين مكوناته.
وتبقى العبرة بما يمكننا تعلمه من هذه الديمقراطية ومن المؤسسات الامريكية- مثل المحكمة العليا التي يتم إختيار اعضائها من أهل الكفاءة والخبرة و ليعملوا مدى الحياة! حتى لايخضعوا لاي تأثير من اي جهة- الرئيس الامريكي يرشح من يري فيه الكفاءة للكونغرس والذي قد يجيزه أو لايجيزه- وكذلك يفعل لكل المناصب الهامة- مثل الوزراء ومدير المخابرات المركزية وال CIA مكتب التحقيقات الفيدرالي FBI وغيرها.
ايضا علينا برسم سياسات عامة رشيدة تحقق أهدافا، وتخدم المواطن- سياسات عامة في التعليم والصحة، والاراضي..في المال و الاقتصاد و....
يتوجب كذلك علينا أن نعمل علي إنشاء مؤسسات لرسم تلك السياسات، مؤسسات مستقلة و قوية.تري هل نتعلم؟

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
////////////////