**خرجت من البلاد بسبب ظلم وعدت الى البلاد بالعفو لمن اعتدو علىي من المسوؤلين الحكوميين " .

**ان المجتمع المسلم في اثيوبيا نموذج ودرس للأخريين قال الدكتور ابي احمد ""الحب يفوز دائمًا. قتل الآخرين هزيمة. لكل من يرغبون في تقسيمنا، أريد أن أخبركم أنكم لن تنجحوا".
عندما نحتفل بالعام الجديد 2011 حسب التقويم اﻻثيوبي يوم اﻻثنين القادم ..علينا ان نتامل في المكاسب التي تحققت عبر مشروع السلام والحب والتضامن واﻻتحاد والوئام.. نعم ..في اﻻتحاد قوة ،تحمل معاني كبيرة و هذه الوصفة السحرية التي استعملها رئيس الوزراء ابي احمد في تعزيز الوحدة الوطنية .
ومن المكاسب التي تحققت خلال اﻻربعة شهور من العام الماضي ألغى حالة الطوارئ التي أجهضت اعمال التنمية والسلام في البلاد، ورفع الحظر عن مجموعات المسلحة المعارضة إيذانًا ببدء عمليات تفاوض من أجل إحلال السلم الاجتماعي في إثيوبيا، بجانب موافقة البرلمان على مشروع قانون حكومي لرفع أسماء حركات مسلحة، وهي "جنوب سبات"، و"جبهة تحرير أرومو "، و"جبهة تحرير أوجادين"، و"الجبهة الوطنية الإثيوبية"، من قائمة المجموعات الإرهابية.
كما أفرج آبي عن آلاف السجناء السياسيين وعاد آلاف آخرين من المنفى إلى بلادهم بعد فرار لسنوات بسبب القمع. وبدأ أيضًا خططًا لإصلاح اقتصاد بلاده بطرح شركات كبرى حكومية للقطاع الخاص لكن بشرط امتلاك الحكومة النسبة الأكبر من الأسهم.
وتوجه إلى السعودية في نفس الشهر ليعلن الملك سلمان بن عبد العزيز آنذاك الإفراج عن أكثر من ألف إثيوبي في سجون المملكة.ونفس الأمر تكرر خلال زيارة إلى الإمارات ومصر والسودان وكينيا وجيبوتي حيث قررت السلطات هناك الإفراج عن عشرات السجناء الإثيوبيين.
وربما قضى آبي أيضًا على الخوف المنتشر بين الإثيوبيين حينما يتعرض الأمر بانتقاد سياسات الحكومة، فقال هايلو بفيكادو، وهو معارض إثيوبي (37
عامًا) تعرض للسجن على فترات مختلفة بسبب تدويناته: "دائمًا كنت أعيش في خوف وأشهر بأنني مهدد حينما أكتب".
كلمات آبي أيضًا كانت سببًا في شعور المواطنين بالثقة، حينما وقف أمام الحشود واعتذر على الانتهاكات السابقة، ووعد بإنهاء الاعتداءات.
ونتذكر اليوم كلمات الدكتور ابي احمد في خطابه ميدان الصليب بعد ان القيت قنبلة في يونيو الماضي ، عبّر أبي الذي كان يرتدي قميصاً أخضر ويعتمر قبعة، عن امتنانه للحشد وتحدث عن المحبة والوئام والوطنية. وقال إن «إثيوبيا ستصعد مجدداً إلى القمة على أساس من المحبة والوحدة والتضامن». أن «من فعلوا هذا ينتمون على ما يبدو إلى قوى معادية للسلام، عليكم أن تكفّوا عن فعل هذا، لم تنجحوا في الماضي ولن تنجحوا في المستقبل»، معبراً عن أن «جميع الضحايا هم شهداء الحب والسلام». وقال إن «الحب يفوز دائماً، وقتل الآخرين هو هزيمة»، ونعى «شهداء الحرية والسلام الذين سقطوا في تلك الفترة وسنظل نذكرهم كونهم دافعوا عن التغيير في البلاد». ..
واليوم يقول الناشط السياسي الذي عاد الى البلاد يوم فنان المخضرم والناشط الحقوقي تامي بين بعد عقدين في المنفى من الولاية المتحدة وهو من ضمن المكاسب التي تحققت بالوصفة السحرية الحب والعفوا .وحظيى لدى وصوله الى مطار بولي الدولي باستقبال من قبل المسوؤلين الفدراليين يتقدمهم وزير الصناعة امباشو مكونن وعدد من الفنانيين وممثلين للجنة حل مشكلة مجتمع مسلم في اثيوبيا وقال تامين في مؤتمر الصحفي "خرجت من البلاد بسبب ظلم وعدت الى البلاد بالعفو لمن اعتدو علىي من المسوؤلين الحكوميين "واضاف "لقد ضحى العديد من الناس بحياتهم من أجل أن نرى حقيقة هذا اليوم. وأنا أقدر حقا القائدان من هذا التغيير"
وفيما يتعلق عن المجتمع المسلم اشار تامي ان المجتمع المسلم في اثيوبيا نموذج ودرس للأخريين بان الحرية تأتي بغير سفك دماء وبغير رمي حجر .
ودعا المجتمع الى التوحد تحت راية واحد وان اثيوبيا بيت لكلنا وان التسامح والعفوا والتعاون اساس في الوقت الراهن حسب ما جاء في وكالة اﻻنباء اﻻثيوبية .
من جهته قال الناشط الأسلامي الأستاذ أبوبكر أحمد ان تامي لعب دور بارزا في قضايا المجتمع المسلم مع ان دينه مسيحي ولكن عبر بصوته وبكل ما يملكه عن قضايانا .
وفي نفس السياق عبر الكاتب احمد ين جبل ان تامي عبر في وقت سابق في كل منتدى والإجتماعات ان ما قدمه المجتمع المسلم في اثيوبيا يجب ان يحترم وانهم اساس في بناء البلاد.
ومع التوترات بين مصر وإثيوبيا حول سد النهضة، توجه آبي إلى مصر في العاشر من يونيو الماضي وبحث سبل تعزيز العلاقات بين البلدين.وكانت اللقطة الأبرز بين آبي والرئيس عبد الفتاح السيسي حينما ردد القسم بأنه لن يقوم بالإضرار بالمياه في مصر.
ووقع الرئيس السيسي مع الدكتور ابي خلال تلك الزيارة على تبني رؤية مشتركة بين الدولتين مبنية على احترام حق كل منهما في تحقيق التنمية دون المساس بمصلحة الطرف الآخر باسم الحب والتضامن والسﻻم .
أثمرت جهود آبي عن إعلان السﻻم ووقف عملية اﻻ حرب واﻻ سلم بين دولة اريتريا واثيوبيا ويعتبر هذا اﻻنجاز مكسب كبير للشعوب اﻻفريقية . ووقع مع الرئيس الإريتري أسياس افورق على بدء مرحلة السلام بإعلان مشترك يحمل اسم "إعلان سلام وصداقة".وضع حد لحرب طويلة مع إريتريا بإعلان السلام بين البلدين بعد زيارة تاريخية.
ومن ثمار السلام في العلاقات اﻻثيوبية مع دول القرن اﻻفريقي هي القمة التي انطلقت في مدينة اسمرا عاصمة اريتريا الشقيقة التي جمعت رؤساء كل من إثيوبيا والصومال وإريتريا بعد عودة رئيس الوزراء أبي أحمد يوم الأربعاء الماضي من بكين العاصمة الصينية في زيارة رسمية استغرقت يومين إلى اسمرة، حسب وكاﻻت اﻻنباء العالمية وأكد وزير الإعلام الإريتري يماني مسكل في تغريدة عبر حسابه على توتير وصول الرئيس الصومالي محمد عبد الله فرماجو الرئيس الصومالي لبحث أجندات القمة الثلاثية في وقت تشهد فيه المنطقة تغيرات استراتيجية سريعة ومتلاحقة نحو التكامل والتعاون واﻻتحاد والعمل معا من اجل شعوب المنطقة التي عانت اﻻمريين .
لذلك تمخضت زيارة رئيس الوزراء بتوقع الرئيس الصومالي محمد عبد الله فرماجو والرئيس الإريتري إسياس أفورقي على اتفاقية تعاون بعد لقاء أسمرا .وتنص الاتفاقية على تعاون الأطراف الثلاثة في مجالات الأمن والسياسة والاقتصاد والثقافة والشئون الاجتماعية وعلى إحلال السلام في منطقة القرن الإفريقي وتحقيق التنمية فيها.
ومع الآمال الكبيرة المعلقة على فترة حكم آبي، هناك تحديات أيضًا أهمها كيفية السيطرة على التنوعات العرقية في اثيوبيا التي تمتد عبر الحدود إلى الصومال ودول الجوار واﻻستفادة منها عبر الحب والوئام والتضامن والسلام في تحقيق التنمية والعمل معا . ﻻعادة تأهيل الذين شردوا من أعمال العنف بين بعض القوميات المختلفة في اثيوبيا بعد تنصيب آبي مباشرة، إلى النزوح القسري لقرابة مليون شخص ما أسفر عن حالة طوارئ إنسانية تبذل المنظمات الحكومية وغير الحكومية جهودا لتلبية احتياجاتها وتتابع الحكومة هذه اﻻعمال بصورة يومية .
,في بادرة عظيمة قام بعض المسيحين اﻻثيوبيين بتنظيف جامع أنور أهم وأقدم مسجد في أديس ابابا ، رسالة تسامح وحب و أحترام منهم الى أخوانهم مسلمي اثيوبيا ، ان التسامح الديني الذي تعيشه الشعوب اﻻثيوبية هو جزء من قيم وثقافة هذا المجتمع العريق .
نعم حسب ما ذكرت الجارديان في وصفها للدكتور ابي احمد : "دائمًا ما يرفع رأسه نحو المستقبل " لغدا افضل عبر السلام والتسامح والحب والعفو اذا استمرت اثيوبيا بهذه الوتيرة سوف نكون من المجتمعات التي يحتذى بها

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
////////////////