(1)

يعتبر النظام ﺍﻷمومي ﺃﺳـﺎﺱ ﺍﻟﺘﻨﻈﻴﻢ ﺍﻹﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﻓﻲ السودان قبل دخول العرب ، بل الطريق الوحيد للوصول علي السلطة ، والأقلية المستعربة (أبناء الاب العربي والام الأفريقية) الذين حكموا السودان ، ما بعد اتفاقية البقط ، ومازالوا ، تحصلوا علي هذه السلطة عن طريق التعاقب الامومي.
وتقول الدكتورة ناهد محمد الحسن في كتابها ( حكايتهن...حكايتي) ، أن السودان مرّ بتحولات خطيرة في أوضاع المرأة بعد دخول العرب إليه وتأسيس الممالك الإسلامية ، حيث تحول من مجتمع أمومي (مترياركي) الي أبوي ( بطرياركي).
ومازال ﻧﻈﺎﻡ ﺍﻷﺳﺮﺓ ﺍﻷﻣﻮﻣﻴﺔ سارياً ﻟﺪﻯ بعض ﺍﻟﺸﻌﻮﺏ ﺍﻟﺴﻮدانية التي لم تتأثر بالثقافة العربية ،مثال ( قبائل توبو في جبال النوبة ) و( قبيلة أدوك في النيل الأزرق) ، وتشير عدة روايات تاريخية أن المرأة في أفريقيا هي ﺃﻭﻝ ﻣﻦ ﻓﻜﺮ ﻓﻲ ﺇﻧﺘﻘﺎء ﺍﻷﻋﺸﺎﺏ و ﺇﻛﺘﺸاف حرفة ﺍﻟﺰﺭﺍﻋﺔ، لذلك امتلكت وقتها الثروة والقرار السياسي ونجحت بجدارة في أدارة الأمم ووفرت للشعوب حياة كريمة ، والإمثلة السودانية حاضرة " أنظر تاريخ المماليك القديمة " لذلك أي تقليل من شأنها ، أو حرمانها من خلال تشريعات ظالمة أو مبررات دينية هزيلة كتلك التي يطلقها دعاة الإسلام السياسي ، لا معني لها وتعتبر أستبداد ذكوري مؤقت ، سينتهي بإسقاط نظام الإقلية الفاشية المستبّدة الحاكمة في الخرطوم.

(2)
بينما النظام الأبوي ( بطرياركي) هو النظام الاجتماعي الذي ﻳﻤﺜﻞ ﻓﻴﻪ الرجل المجسد ﻟﻠﺴﻠﻄﺔ الأساسية ويكون دوره ﻣﺮﻛﺰﻳﺎ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻠﺘﻨﻈﻴﻢ الاجتماعي، ﺣﻴﺚ يكون للاب السلطة ﻋﻠﻰ الأم والملكية، وهو نظام ينتج مؤسسات تحكم بواسطة الزكور ينالون فيها الامتياز، وتعتمد ﺗﺒﻌﻴﺔ الإناث ، من الناحية التاريخية كانت البطرياركية هي نظام الحكم لدي اﻹﻏﺮﻳﻖ،الرومان،الهنود، والصينيين ، وﻳﺘﻮﻟﺪ ﻋﻦ اﻷﻧﻈﻤﺔ البطرياركية وعي أﺟﺘﻤﺎﻋﻲ يعرف ﺑـ (الوعي الذكوري) وهو وعي أﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﻳﺤﻤﻠﻪ الرجال والنساء ﻓﻲ المجموعة البطرياركية المعينة.
و كل المواثيق والأتفاقيات الدولية، ﺗﺼنف القوانين والتشريعات المستمدة من البطرياركية كنظام أجتماعي ، علي أنها تشريعات ﻏﻴﺮ عادلة تضطهد النساء وتحرمهن من حقوقهن الدستورية والسياسية والاقتصادية والثقافية، وهو نظام تجاوزته الشعوب والأنظمة المتحضرة ، ولكنه معمول به لدي الأنظمة الرجعية ، ونظام البشير علي رأس تلك الأنظمة .

(3)
بعد خروج الإنجليز سيطرت المجموعة المستعربة ( أحفاد الاب العربي والام الافريقية) علي السلطة المركزية التي أسسها المستعمر في السودان ، وهمشت المجموعات العرقية والثقافية الأخرى سياسيا واجتماعيا واقتصاديا وتحولت المجموعة المستعربة الي مستعمر جديد يستمد مشروعيته من العنف والقهر الثقافي ، وبذلت المجموعة المستعربة جهود كبيرة ليس بحثاً عن صيغة عقد اجتماعي جديد يعبر عن الهويات السودانية ، بل أرادت المجموعة المستعربة إعادة انتاج الشعوب السودانية وفقاً لتصوراتها القائمة علي المنهج الاسلاموعروبي، وعندما فشلت في مشروع الاسلمة والتعريب ، اتجهت الي حملات الإبادة الجماعية وسياسة الأحلال والابدال. والسلطة المركزية في الدولة السودانية، حتي كتابة هذا المقال هي حكر للمستعربين ( أبناء تجار الرقيق) من وسط وشمال السودان مما أدي إلي تمركز الثقافة العربية وبالتالي أصبحت الثقافة العربية هي الثقافة الرسمية للدولة ، والدين الإسلامي هو الدين الرسمي مقابل تهميش وإبعاد الثقافات والأديان الأخرى .

(4)
وأذا نظرنا الي الثقافة العربية ، نجدها بطرياركية بامتياز، لذلك التحولات الخطيرة التي عقبت دخول العرب السودان ، لم تكن وصول المستعربين ( أبناء الاب العربي والام الافريقية) السلطة عن طريق التعاقب الأمومي ، ولا التحول من مجتمع أمومي (مترياركي) الي أبوي ( بطرياركي) ، ولكن الخطير والمسكوت عنه الذي يتحاشياه المدفعات / ين عن حقوق المرأة في السودان ،هو السياسة الممنهجة التي أتبعها المستعربين والتي أدت في نهاية المطاف الي الوضعية الذي تعيشها المرأة السودانية اليوم ، وتقريباً كل الاساطير المؤسسة لوضعية المرأة في السودان هي منتوج هؤلاء المستعربين ونظرتهم الدونية للمرأة ، هذه النظرة موروثة عن الاب العربي المتمركز حول ذاته ، الذي يفترض في نفسه (الشرف والعفة والأمانة) مقابل ( العار والرزيلة والخيانة) في غير العربي ، لذلك كان ينظر هذا الاب العربي الي الام الافريقية ( زوجته وأم أبنائه) علي أنها مجرد خادم ، أنطلاقاً من عقلية الاستعلاء العرقي والثقافي التي ينظر عبرها الي الاخرين، لذلك أبناء هذا الاب العربي وفي محاولة منهم لإنكار أمهم الافريقية والتخلي عنها والتفاخر بأبوهم العربي والاحتفاء به وتقديسه " كما يقول الباقر العفيف", استبطنوا في دواخلهم هذه النظرة الدونية المتعالية ،ليس اتجاه أمهم الافريقية فقط، بل انتقلوا بذات النظرة الي شقيقاتهم، رغم أن الشقيقات يحملن نفس الخصائص البيولوجية والسلوكية التي يحملها الأبناء، ولكن عندما شاهد الأبن اباه ينظر بدونية واحتقار الي أمه ، نظر هو أيضا الي شقيقته و زوجته بدونية واحتقار( وما شابه أباه فما ظلم)، ومع مرور الزمن تحولت نظرة الاستخفاف والدونية من الأم الافريقية الي كل حفيداتها ، ومن ثم نقلوا فيروس احتقار المرأة وإزلالها الي بقية الشعوب، الذين إعادوا إنتاجهم، وتشكلت بذلك العقلية الذكورية التي تضطهد النساء في السودان.
ويقول أبكر ادم أسماعيل في كتابه ( جدلية المركز والهامش) أن العرب غالباً ما يحتقرون المزارعين وحرفة الزراعة ، أنها تشكل منافساً لهم في موارد الكلأ والماء ، أي أنها تحد بقدر ما من حريتهم ( ربما فوضاهم ). (ربما) كان ذلك سبباً للإسقاط النفسي ضد الزراعة كحرفة بسبب احتقارهم للمزارعين. ومن الطبيعي أن يحتقروا من اكتشف هذه المهنة ( النساء).
وبما أن الثقافة العربية هي السائدة في السودان ، سادت هذه العقلية الذكورية ،لذلك تحرير المرأة السودانية واسترداد كرامتها ، مرهون بتغيير بنية الدولة المركزية.
وتعتبر عملية التحرير هذه جزء أصيل من نضال السودانيات / ين ، بإسقاط نظام البشير وإعادة هيكلة الدولة السودانية علي أسس جديدة وبعقد أجتماعي جديد ، ودون ذلك سيكون مصير الجنوب الجديد ، مصير الجنوب القديم ، باعتبار أن المرأة تشكل أكثر من 55% من سكان هذا الجنوب ، ودمتم.
•كاودا ..جبال النوبة / 29 أغسطس 2018م

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.