الذى دعانى الى التطرق الى هذا الموضوع مرة اخرى بعد اعوام من نشر مقال تحت عنوان : ( الواقع السودانى الاليم .. و الحاجة الى فقه الاولويات .. دارفور قبل غزة ) هو تلك التغطية التى قام بها مراسل قناة الجزيرة الفضائية فى الخرطوم الطيب المرضى لمظاهرة يقول عنوانها على الشريط الاخبارى الاف السودانيين يتظاهرون فلى الخرطوم و يطالبون بفتح باب التطوع للذهاب لغزة .. و مظاهرة لنساء ينتحبن بكاءا و عويلا على غزة و وضعها الانسانى و تطالب بعضهن بفتح باب التطوع للذهاب الى غزة و ذلك بعد وابل من الشتائم على القادة العرب و وصفهن بالجبن و التقاعس .. ؟؟ و ليس هذا فحسب كما يقول مراسل الجزيرة بل قمن بالتبرع بالحلى و الذهب فى حملة اطلقن عليها جبل الذهب من اجل غزة و صور للمتظاهرين و الذى يببو من ثرائهن و الحلى الذهبية التى يلبسنها انهن من جماعة اثرياء المؤتمر الوطنى الحاكم و مواليهم فمعظم ابناء الشعب السودانى لا يملك ثمن الدواء و الغذاء ناهيك عن ذهبا يتبرعون به الى غزة .. ؟؟
و السؤال الذى يخطر ببال معظم من شاهد شريط المظاهرة هو كيف سمحت حكومة الانقاذ بهكذا مظاهرة من اجل وضع غزة و منعت مظاهرة من اجل وضع سودانى اسوا من غزة .. ؟؟
و اذكر ايضا قبل عدة سنوات قرات مقالا كتبه احد الدعاة يقول فيه للمسلمين بصراحة : ( ان انقاذ المسلمين فى غزة مقدم على اداء فريضة الحج ) و من المؤكد ان الكثيرين سيتساءلون عن مدى صحة هذا الكلام من الناحيتين الشرعية و الفقهية .. ؟؟ لكن على حسب فهمنا المتواضع فقهيا فانه من المقرر شرعا : ان الواجبات المطلوبة فورا مقدمة على الواجبات التى تحتمل التاخير و فريضة الحج مثلا تحتمل التاخير لانها مرة فى العمر و هى واجب على التراخى عند بعض الائمة .. و انا هنا لا اتحدث عن غزة و اهل غزة .. لانى اعلم من الذين زاروا غزة من السودانيين و من الاخوة الاطباء العرب الذين زاروا غزة و زاروا الخرطوم ان غزة و مقارنة بعاصمتنا فانها اكثر رقيا و تطورا من الخرطوم حيث تتمتع بالكهرباء و المياه النقية لساكنيها دائما .. غزة تتمتع بشبكة صرف صحى لا وجود لها فى طول السودان و عرضه .. مستشفياتها و مدارسها و جامعاتها على احدث مستوى و لن نصل اليها هنا فى السودان بعد عدة اعوام .. شوارع غزة مسفلتة بالكامل و تتسع لاربعة عربات فى الجانبين .. المبانى فى غزة كلها عمارات من الحجر .. مستوى المعيشة فى غزة ارقى من مستوى المعيشة فى عاصمتنا الخرطوم .. و فى جميع الاحوال لاهل غزة بواكى .. و نحن هنا فى الوطن بحاجة الى اغاثتنا التى ستذهب اليهم ( المثل يقول الزاد ان ما كفى اهل البيت محرم على الجيران ) و لا ننسى عربات اسعافنا الخمسة التى ارسلت فى حملة مماثلة قبل سنوات الى غزة ايضا بينما مستشفياتنا كانت بامس الحاجة لها فبعضها لا يوجد بها اسعاف حيث يحمل المريض على سرير فى سيارة بك اب او لورى كما راينا مرارا .. ؟؟
اتحدث هنا عن اهلنا فى دارفور و جبال مرة و الانقسنا و جبال النوبة و كردفان اولئك الذين يلتحفون الشمس و لهيبها الا من خيام و بروش لا تقى حرا و لا تمنع مطرا .. اولئك الصابرين الصامدين الممسكين على جمر الصبر انتظارا لصبر قد ياتى و قد يطول .. ؟؟ اولئك الذين لا بواكى لهم من اخوتنا العرب و المسلمين .. ؟؟ و حيث لا عمارات تاويهم كاهل غزة فمن لهؤلاء السودانين .. ؟؟ اوليس هولاء اولى بحملة جبل الذهب التى تقوم بها نساء حزب الاخوان المسلمين فى السودان .. و بتلك المليون دولار التى كلفتها تلك الاجهزة المرسلة قبل سنوات الى غزة من قبل .. ؟؟ او ليس طلاب دارفور الذين تقطعت بهم السبل اولى بتلك الاموال التى تبرع بها اتحاد الطلابالسودانيين سابقا لاهل غزة من قبل .. ؟؟ الم نقل ان هنالك اختلال موازيننا .. ؟؟
فمن ينظر الى الحياة السودانية من كل جوانبها الاقتصادية و السياسية و الاجتماعية و المادية و الفكرية يجد ان ميزان الاولويات فيها مختل اختلالا كاملا .. الملايين من المواطنين السودانيين يعانون
من شظف العيش .. نسب الفقر وصلت الى ارقام فلكية ( عالميا السودان فى المرتبة 171 من 178 ) .. ؟؟ حتى الطبقة الوسطى التى كانت حافظة للامان الاجتماعى فى الوطن يوما ما و قبل انقلاب الانقاذ تم خصخصتها و اضافتها الى طبقة الفقراء و ذلك بعد عمليات الخصخصة الشهيرة .. ؟؟ الجوع تفشى و غمر الغالبية العظمى من الشعب السودانى البطل دائما ( الفضل حاليا ) .. ؟؟
فى الجانب الاخر نجد من يعيشون حياة كلها بذخ و استهتار بالقيم و المبادئ و الاخلاق .. انفاق بلا حدود .. و ميزانيات مفتوحة .. ؟؟ ترصد الاموال الطائلة و المبالغ الهائلة لتكريم المغنيين و المغنيات ( راينا السيارات اخر موديل تهدى للمغنيين فى دولة المشروع المسمى بالحضارى بحضور شيوخ الانقاذ و هم يتمايلون طربا .. ؟؟) و الاموال تنفق فى رعاية الاعلام الهابط من قنوات فضائية و صحف فاشلة و كاسدة الا من الاعلانات الحكومية .. ؟؟ قبل سنوات راينا تكريم الفريق القومى المصرى و ذلك ايام مبارك و اغدقناهم بالهدايا و قمنا بلعن مبارك بعد ان اقيل.. بينما فريقنا القومى يتسول من اجل اقامة المعسكرات .. ؟؟ و راينا اهداء الماشية و الخراف زمن مرسى و كاننا دولة من الدول العظمى و لا احد يستطيع ان يعارض و يحاسب و يقول لم هذا ومن اين و الى اين يا حكومة .. ؟؟ فى ذات الوقت تشكو الجوانب الصحية من مستشفيات و مراكز صحية من التقتير عليها ( فى الاخبار ان وزارة الصحة لن تستطيع رش البعوض و الحشرات بواسطة الطائرات لعدم وجود المبيدات بسبب شح الامكانيات ..؟؟ ) و تشكو الجوانب التعليمية ايضا من مدارس و معاهد وجامعات و الدينية من مساجد و خلاوى و البيئية و باقى الخدمات الاساسية من وضع مزرى بسبب التقتير عليها من نفس الجهات الحكومية التى تنفق على الغير و لكنها لا تكف من ادعاء العجز فى الميزانية و ان الدولة تعانى من التقشف لعدم وجود عملة صعبة .. ؟؟
لا يقف الاخلال بالاولويات اليوم لدى المنحرفين من المسلمين الذين يتولون امرنا بل الاخلال قد وقع من المنتسبين الى التدين ذاته لفقدان الفهم الرشيد للدين و العلم الصحيح فنرى من المسلمين الطيبين فى السودان من يتبرع لبناء مسجد فى منطقة تذخر بالمساجد و المصليات و قد يكلفه ذلك مليارات من الجنيهات السودانية و يحدث ذلك فى منطقة لا يوجد فيها مستشفى او مركز صحى لمعالجة المرضى .. اوان المدارس فى تلك المنطقة تعانى مما تعانى من تهالك ان لم تكن ايلة للسقوط .. او نحو ذلك من الاهداف الكبيرة التى قد تجد السواعد الشابة المستعدة لكن ينقصها المال و الدعم و عندما تحدثهم عن فقه الاولويات و هناك مشروعات اولى و جديرة بالاهتمام او انفاق جزء من اموالهم فيها و ان اطعام الافواه الجائعة اولى من بناء المساجد فهيهات هييهات ان تجد لما تقول اذنا صاغية او اجابة مقنعة بل تجدهم يلوون رؤوسهم و رايتهم يصدونك و هم مستكبرون لان مثل هؤلاء القوم يهتمون و يؤمنون ببناء الحجارة و لا يؤمنون ببناء العقول و الرجال .. ؟؟
فى مواسم الحج من كل عام نرى اعدادا غفيرة من السودانيين الاغنياء يحرصون على شهود الموسم متطوعين تكرارا للحج .. او اولئك الذين يذهبون الى العمرة كل عام مرتين و ينفقون فى سخاء فالسؤال هو : ايهم اولى تكرار الحج مرات و مرات ام انقاذ فقراء المسلمين فى هذا السودان .. تكرار العمرة عدة مرات فى العام ام انفاقها فى تجهيز مراكز صحية متكاملة للفقراء الذين لا يستطيعون دفع تكاليف العلاج فى المستشفيات .. او دعم و اصلاح تلك المستشقيات التى صارت بعد الانقاذ اما مستشفيات خاصة او مستشفيات خاوية على عرشها الا من البكتريا كما قال مامون حميدة وزير الصحة و المستثمر فى قطاع الصحة ايضا فى احدى المرات التى كان يطلق فيها تصريحاته الساخرة .. ؟؟
نعود لموضوعنا اوليس فقه الاولويات جدير بالاهتمام و التركيز عليه اكثر من فقه السترة لناهبى المال العام و من فقه التحلل من المال المسروق للصوص و ذلك لانقاذ هؤلاء و اولئك المنكوبين فى طول البلاد و عرضها اولى و مقدم على تكرار العمرة و تكرار الحج .. ؟؟ او ليس الواجب على المسلمين فى السودان و على اولئك الذين يتزاحمون فى موسم الحج كل عام من الذين اسقطوا عنهم الفريضة لانها مرة فى العمر و حجوا من قبل مرارا وهم اكثرية الحجاج كما علمنا او اولئك الذين يتطوعون بالعمرة طوال العام و خصوصا فى شهر رمضان اليس من الواجب ان يتنازلوا عن تكرار حجهم وعمرتهم و يبذلون نفقاتها فى سبيل الله وانقاذ اخوانهم المسلنين فى الوطن الذين يتعرضون يوميا للهلاك المادى و الهلاك المعنوى بسبب الفقر و المرض و الحاجة .. بل ادنى الاحتياجات الانسانية .. ؟؟
لو عاد المسلمون فى السودان الى فقه الاولويات و مقاصده لشعروا بسعادة اكبر و روحانية اقوى كلما استطاع ان يقيم بنفقات الحج مشروعا اسلاميا يكفل الايتام .. او يطعم الجائعين .. او ياؤى المشردين من الشماشة او يعالج المرض الذين لا يجدون ثمن الدواء.. او يمحو امية الجاهلين او يشغل العاطلين عن العمل .. او لانشاء مراكز للبحث العلمى فى الجامعات السودانية من اجل اللحاق بركب التقدم و الحضارة .. ؟؟
للاسف الشديد و برغم كل الذى يلم بالوطن من كوارث بفعل الطبيعة .. و من بلاوى و مصائب بفعل الانسان الا اننا نجد ان من يتصدى لامر الدين ممن يسمون بهيئة العلماء قد انشغلوا بسفاسف الامور مثل ختان الاناث و النقاب و حكم الردة و عدم الخروج على ولاة الامر و سجود لاعبى كرة القدم بعد احراز الاهداف و طول الجلاليب و قصرها و النقاب و التصوير و الموسيقى
و تركوا القضايا الكبرى مثل الفساد المتفشى انعدام العدالة الاجتماعية و مصادرة افواه الناس و عدم الرحمة بالضعفاء و المساكين و الاحسان الى الجار و مقاومة الظلم الاجتماعى و السياسى و رعاية اليتامى و المساكين .. و محاولة سوق الناس قسرا الى ما يرونه صوابا .. ؟؟
نحن اليوم فى السودان بحاجة الى فقه الاولويات و ترتيبها .. بل و صار ذلك ضرورة الوقت اليوم و ذلك لمعالجة الخلل الكبير الذى اصاب الوطن بسبب الظلم و الذى جلب معه الفساد الذى استشرى فى كل مفاصل الدولة .. و الظلم الذى شاع و انعدام الحريات .. ؟؟
و اذا تتبعنا التراث سنجد ائمتنا القدامى كانوا يهتمون بفقه الاولويات و التنبيه اذا حدث اختلال فيه و قد روى الترمذى فى سننه : ان رجلا من اهل العراق سال ابن عمر عن دم البعوض يصيب الثوب . فقال ابن عمر : انظروا الى هذا يسال عن دم البعوض و قد قتلوا ابن رسول الله و قد قتلوا ابن بنت رسول الله ؟؟
ميزان الاولويات مختل عندنا فى السودان و ذلك بسبب اهتمامنا بالحفظ و التلقين و تركنا الفهم جانبا _ برغم ان الفهم ينبغى ان تكون له اولوية و ان يكون مقدما على الحفظ .. الخطا الذى وقع فيه المسلمون عندنا هو اهتمامهم بالحفظ اكثلا من الفهم و اعطاؤه اكثر من حقه و قدره و لهذا نجد مبالغة فى تكريم حفظة القران (على ما لذلك من فضل )حتى و ان المسابقات تقام لذلك و توزع الجوائز وبرغم ان هذا امر مقدر و يشكر عليه لكننا لم نرى من يرصد مثل هكذا جوائز للنابغين فى العلوم الشرعية المختلفة و التفسير و الحديث و الفقه و اصول الدين و العقيدة مع ان الحاجة الى هؤلاء اكثر و نفعهم اعظم و دورهم اكبر .. ؟؟ ..


عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.