إن اول قرار سأتخذه اذا اصبحت رئيسا للسودان..هو فتح سفارة سودانية في اسرائيل ومقرها القدس كلها كعاصمة لاسرائيل... وبسرعة اصدر قرارا بالخروج من جامعة الدول العربية والاكتفاء بالاتحاد الافريقي... ثم قرارا باتخاذ اللغة الانجليزية اللغة الرسمية للدولة ، ويتم تنفيذ القرار بعد فترة انتقالية عشر سنوات يتعلم فيها الشعب اللغة الانجليزية ويتم تدريسها للطلاب ... وتتم كل معاملات الدولة بالانجليزية ...وتدرس بها المقررات من علوم انسانية وعلوم طبيعية ... وان ننضم لدول الكومون وويلث تحت التاج البريطاني .. ... ونبدأ في عملية استنارة شاملة بانشاء مئات المطابع لطباعة الكتب في كل الولايات ثم القيام بانشاء اضخم مؤسسة للترجمة تترجم جميع اللغات ، ويتم التعاقد مع مكتبة الكونجرس الامريكية لعمل فرع ضخم لها بالخرطوم ....لتكون اكبر مكتبة في افريقيا والشرق الاوسط... ونخرج بقا من وساخة الصراع العربي الاسرائيلي والغباء والجهل بتاع الاخوان المتأسلمين بعد الغاء تدريس الدين في المدارس والضغط والتضييق على الدعاة المسلمين ومكافحة التطرف ونكافح كل انواع القروبات الاسلامية ... وسيتم تحرير المرأة بالكامل ووضع قوانين تساوي بين الرجل والمرأة في مسألة الانفاق والاحوال الشخصية عموما وقوانين تساوي بين المسلمين وغير المسلمين ، وهكذا ننتهي من هذه العقول التدميرية الرجعية الخربة .. وسيتم منع مزاولة اي نشاط ديني على مستوى جماعي الا صلاة الجماعة والتراويح في رمضان... ويتم وضع قوانين صارمة لابراء الذمة ومنع الفساد وانشاء مؤسسات رقابية حكومية وشعبية تراقب الانفاق الحكومي ومال الدولة.. وسن قوانين تعاقب عقابا شديدا على التربح من المال العام سواء كان المتربح موظفا عاما ام احد اقاربه بل ولو كان مجرد متعاقد مع الحكومة بعقد اداري...

سأعيد صياغة القوانين وفق النظام اللاتيني الواضح و الصارم وانشاء مجلس دولة ومنحه ولاية قضائية مستقلة عن القضاء العادي والشرعي ... لمراقبة أعمال الحكومة المادية والقانونية ... واعادة سن قانون جديد للاجراءات الجنائية يتفق ومعايير العدالة الجنائية الدولية ويحقق ضمانات كافية للفرد في مواجهة تعسف السلطة ، والقيام باعادة تدريب القضاة لفترات طويلة تصل الى اربع سنوات في فرنسا للاعتياد على النظام الصارم للقانون اللاتيني بدلا عن النظام الانجلوسكسوني شديد السيولة ، والذي يحتاج الى قرون قبل أن تتمكن محاكمنا من فهم انه نظام يحتاج الى مؤسسات شديدة العراقة والقدم ... سأفعل كما فعلت دول الخليج التي تفوقت علينا في انظمتها التشريعية بل تفوقت حتى على النظام اللاتيني الذي بنت عليها نسقها العام...
سأقيم شراكة اقتصادية زراعية وحيوانية مع الشركات الاسرائيلية لأن هذه الأخيرة اصبحت هي الاولى من ناحية التقنيات الزراعية والحيوانية على مستوى العالم متفوقة حتى امريكا.. سأمد شبكة مياه من النيل وكل منطقة في السودانية حتى لو اخل ذلك بحصة مصر ... وعلى مصر ان تعلن الحرب حينها وسوف احصل على دعم امريكي يمنعها من التهور ... وعليها ان تقبل بالواقع الجديد... سيتم تخصيص اغلب الميزانية لثلاث قطاعات..التعليم..الصحة .. الثروة الحيوانية والزراعية... سأعمل على ابرام عقود نقل التكنولوجيا مع الشركات متعددة الجنسيات والعابرة للقارات لنقل التكنولوجيا الحديثة الى السودان تمهيدا لتوطينها..سأفتح باب الهجرة للقوى العاملة من الدول الأخرى للحصول على قرين كارت ومن ثم الجنسية عبر قرعة لوتري لا تشمل اي دولة عربية ولا افريقية ولا اسلامية حتى لا يأتينا الدواعش وبوكو حرام وشباب المجاهدين والاخوان المتأسلمين والوهابيين والسروريين ومن لف لفهم... وستتاح الهجرة فقط للعمال بدول اوروبا الشرقية وشرق اسيا وامريكا اللاتينية ..
سيتم التعاقد مع شركات ضخمة لانشاء منشآت طاقة نووية صغيرة وآمنة بعد مفاوضات عميقة من قبل شركات عالمية متخصصة في التفاوض وشركات فنية وقانونية ..مع وضع قانون للاستثمار يشترط تشغيل نسبة عشرة في المائة من المواطنين السودانيين بدلا عن الاجانب والقيام بعمليات تدريب واحلال سنوية حتى تتحول كل عمالة المشروع الى عمالة وطنية.. سأتفق واتعاقد مع الدول الصناعية على انشاء معاهد للتدريب الفني في كل مجالات الصناعة مدعومة بالكامل من الاتحاد الاوروبي واتحاد الاسيان والحكومة ليتم تدريب مجاني او باسعار رمزية للشباب على المهن الفنية المهمة كالميكانيكا واللحام والتبريد والتكييف والكهرباء والتكنولوجيا... ستكون كل دراسات الطلاب منذ الروضة وحتى الدراسات العليا باللغة الانجليزية فقط ويمكن تدريس اللغة العربية كمادة فرعية فقط......
بعد كل هذا سيتحول السودان الى دولة حداثية تتطلع لتلحق بركب التقدم .. ونخرج من تفاهات الصراعات غير المجدية .


عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.