الطفيلية لفظا تعني حسب المعني العلمي: (Parasitism) هو أحد أنواع العلاقات التكافلية بين الكائنات الحية من مختلف الأنواع حيث يعتمد كائن حي، الطفيل، في المعيشة على العائل. ويشير مصطلح الطفيل عادةً إلى الكائنات الحية التي تعتمد خلال مراحل حياتها المختلفة على أكثر من عائل واحد (مثل الدودة الشريطية الخنزيرية)، ن الثاقبة ومختلف أنواع البلازموديوم (الطفيليات الدموية) . ويختلف التطفل عن شبه التطفل؛ حيث إنه علاقة يقوم فيها الطفيل دائمًا بقتل العائل، مثل حشرات العث والفراشات والنمل والذباب وغيره."
ويضي" التعريف يتعلق الضرر والمنفعة في العلاقات التطفلية بما يسمى التكيف البيولوجي بين الكائنات الحية التي تمثل طرفي العلاقة. ذلك حيث تقلل الطفيليات من قدرة عائلها على التكيف مع البيئة من عدة جوانب، بدايةً من التأثير عليه سلبًا من منظور علم الأمراض (مثل الإخصاء) وضعف الخصائص الجنسية الثانوية إلى تغيير سلوك العائل. من ناحية أخرى، تزيد الطفيليات من قدرتها على التكيف مع البيئة من خلال استغلال العوائل كمصدر للطعام والإقامة والانتشار".انتهي
ورغم خصوصية هذا التعريف العلمي الدقيق الاانني لم اري ابلغ من هذا في تعريف تنظيم الاخوان المتاسلمين وحتي الاسم وتحوره حسب الظروف يعكس صفة ملازمة لهم الاوهي صفة التكيف مع البيئة كما ذكر التعريف العلمي للطفيلية٠فالاسم مر بعدة تحورات حسب الحاجة اولا الاخوان المسلمين ثم جبهة الميثاق ثم الجبهة القومية الاسلامية واخيرا المؤتمر الوطني والمؤتمر الشعبي
في كتابه الحركة الإسلامية في السودان يتحدث حسن الترابي عراب الفكرة وموسس التنظيم عن عدة مراحل مرت بها حركته الشريرة بداية بعهد التكوين ثم عهد الظهور الأول ثم عهد الكمون الأول فترة عبود ثم عهد الخروج العام في فترة اكتوبر وسرقة الثورة في انتهازية تاريخية ثم فترة عهد المجاهدة والنمو: 1969 ـ 1977 فترة نميري ويصف الكتاب تلك الفترة أصَّلت الحركة عملها في مجال الاعتقاد ونشر الدعوة وقضية المرأة. تم فترة عهد المصالحة والتطور: 1984-1977 والتي اتسمت بتمدد التنظيم في اوجه الحياة السياسية والاقتصادية مستغلة عزلة نظام نميري بعد ابتعاده من الخط اليساري وارتمائه التام للغرب بقيادة الولايات المتحدة وتفاقم الازمة الاقتصادية للنظام برز تنظيم الاخوان المسلمين كوعاء سياسي داعما لنظام نميري بلاحدود وفي نفس الوقت متسسلا خلسة لتمرير اجندته السياسية متمثلة في تطبيق الشريعة والاقتصادية في احكام قبضة الموسسات الاقتصادية مثل بنك فيصل الاسلامي علي الاقتصاد السوداني٠

والملاحظ في هذا التسلسل التاريخي تبرز وبكل وضوح سمة الطفيلية والانتهازية او قل الميكافيلية فبالرجوع للتعريف العلمي للطفيل نجد "تزيد الطفيليات من قدرتها على التكيف مع البيئة من خلال استغلال العوائل كمصدر للطعام والإقامة والانتشار" وهنا وجد التنظيم في ضعف نظام نميري المازوم خير عائل كمصدر للاقامة والتمكن والانتشار
ويمضي التعريف العلمي ويصف بكل دقة تنظيم الاخوان المسلمين"حيث إنه علاقة يقوم فيها الطفيل دائمًا بقتل العائل، مثل حشرات العث والفراشات والنمل والذباب وغيره." وبالفعل عندما استنفذ التنظيم كل اغراضه من نظام نميري وعرف ان النظام ايل للسقوط تبراء الاسلامين منه ساعدهم في ذلك كشف النظام لتامرهم واعتقالهم في اخر ايامه مما مهد لهم الطريق في سرقة انتفاضة ابريل كما حدث في اكتوبر٠

والمتتبع للاحداث في السنوات الاخيرة لنظام الانقاذ وخاصة في مجال السياسة الخارجية يلاحظ الانتهازية المدهشة احيانا ومحيرة للمحللين السياسين فبعد ان استنفذ اغراضه تماما من ايران خاصة في السنوات الاولي حيث كان الدعم الايراني يشمل كل مناحي الحياة فلنظام استفاد من ايران سياسيا واقصاديا وعسكريا وامنيا وثقافيا ولولا ايران لما تمكن النظام من البقاء في سنينه الاولي والتي اتسمت بالضعف والاضطراب ولم يشفع كل ذلك للجمهورية الاسلام الفارسية وتنكر النظام بليلة لكل ذلك وبجرة قلم قام بقطع العلاقات مع ايران وطرد السفير في خطوة اشبه بقصة جزاء سنمار وكذلك الحال مع قطر وهي تمثل العائل للنظام بلغة الطفيليات كما كانت ايران فمصير العائل كما ذكرنا في العلائق الطفيلية معروف٠٠وقطر الخير كما يصفها الاسلاميين بيعت بثمن بخس في سوق المتاسلمين لصالح التحالف الخليجي في حرب اليمن كذلك الصين تم بيعها في مغازلة رخيصة للولايات المتحدة للاستثمار خاصة في مجال الطاقة والذي كان احتكارا صينيا بامتياز٠والامثلة كثيرة ومتعددة لمكافيلية وطفيلية نظام المتاسلمين في السودان٠

ومادعاني للكتابة في هذا الموضوع والذي لايخفي علي فطنة القارئ والذي قد يتسال طيب وما الجديد فهو امر معروف انتهازية وطفيلية المتاسلمين وهذا ديدنهم التاريخي٠ولكن بعد اطلاعي علي هذا الخبر اصبحت مندهشا لمدي تطفلهم وانتهازيتهم ورد في الاخبار الاتي"احتفى جهاز تنظيم شؤون السودانيين بالخارج عبر حفل مسائي نظمته إدارة المرأة بالجهاز بالمهندسة سودانية الاصل امريكية الجنسية مزاهر محمد علي صالح بمناسبة فوزها بمقعد مجلس مدينة ايوا الأمريكية عبر الانتخابات التشريعية التي خاضتها صالح مؤخرا"انتهي الخبر...هى الانتهازية في قمتها منذ متي كان هذا النظام يكرم المراة وتطلعنا الاخبار كل يوم بمطارة الغلابة من بائعات الشاي وجلدهم ومصادرة مايملكون ولا عشان مزاهر دي امريكية ٠٠ويتواصل الخبر "وقال دكتور كرار التهامي الامين العام لجهاز المغتربين في كلمته ان الجهاز درج على الاحتفاء بالانجازات الكبيرة في كافة المجالات والتي ظل يحققها ابناء وبنات السودان بالخارج مبينا ان الجهاز كان قد احتفى في فترات سابقة بالروائي العالمي السوداني المقيم بالنمسا طارق الطيب والذي شغل منصب المستشار الثقافي لرئيس الوزراء النمساوي ، كما احتفى بالبروفسيرة وداد المحبوب مديرة الادارة الخاصة بمسوحات الأرض بوكالة ناسا الفضائية الأمريكية ، اضافة الى احتفائه أيضا بالبروفسيرة الراحلة ليلى زكريا التي نالت براءة اختراع البذور الخاصة بقصب السكر من لندن مبينا ان جهاز المغتربين سيمضي قدما في هذا النهج بما يعزز الاستفادة من مراكز تلك الرموز السودانية وما حققته من إجازات مختلفة بالخارج في خدمة البلاد" .انتهي الخبر
طبعا كعهدكم دائما في قطف ثمار اي نجاح واضافته كرصيد لكم ماذا قدمتم لهولاء العلماء والالاف من خيرة العقول النيرة ماذا قدمتم لهم غير التشريد والاهمال والتجاهل ماذا قدمتم لاساتذتهم في جامعات السودان المختلفة سوي الطرد والاهانة والتشريد وماساة استاذنا الجليل البروفسير محمد هاشم عوض طيب الله ثراه ليست بعيدة عن الاذهان والذي مات حسرة بعد ان تم طرده من بيته واذلالة بطريقة لاتليق بانسان فمات متالما محسورا ٠

هل يعلم هذا التهامي ان مزاهر وغيرها من السودانيين والسودانيات من الهاربين من جحيم نظام المتاسلمين حققوا كل هذا النجاح والتفوق بمجهودات جبارة خارقة رغم صعوبة المشوار والجمع بين العمل والدراسة والاسرة٠٠ماذا قدم لهم نظام التهامي بل ماذا قدمت لهم سفارات التهامي غير العرقلة والمماطلة واخيرا قطف ثمار نجاحاتهم في طفيلية تحسدهم عليها الدودة الشريطية الخنزيرية٠

هل يعلم هذا التهامي ان هناك الالاف من المبعوثيين للدراسات العليا من ماجستير ودكتوراة قبل قيام الانقاذ وتبقت لهم سنوات قليلة لاكمال دراستهم هل يعلم هذا الكرار ان الكثيريين من هولاء قد قطعت منحهم وهم في منتصف الطريق او علي وشك الاكتمال وبعض هولاء معهم اسرهم واطفالهم وربما لايستطعون العمل لظروف فيزاتهم الطلابية هل يعلم ان معظم هولاء تم سحب منحهم لانهم ما كيزان في مجزرة اشبه بمجزرة الصالح العام رغم هذا التصرف يمثل قمة الضرر العام في اهدار واضح للموارد المادية والبشرية هل يعلم هذا الكرار ان بعض من من يتباهي بهم رغم التشريد والقمع ووقف التمويل قاموا بمجهودات خارقة في اكمال تعليمهم ومنهم من قامت الجامعات بتبنيهم لنبوغهم وتميزهم الاكاديمي٠٠هل يعلم هذا الاخرق ان هناك من النوابغ السودانيين تم طردهم للصالح العام وتتسابق عليهم مؤؤسات اكاديمية مثل جامعة هارفارد وام اي تي وغير اكاديمية مثل ناسا ومايو كلينك٠٠

وتمثل ظاهرة مزاهر ازمة المثقف السوداني وعلاقته الانفصامية مع السلطة والزخم الاعلامي فالنظام يعرف تماما مدي سطحية وانتهازية الكثير من المثافاتية وسهولة ارتمائهم في احضان النظام بثمن بخث لايتجاوز لقاءات تلفزيوينة في احدي فضائياتهم وفي احيان كثيرة بغير ثمن بل خوفا وتقربا للنظام زلفي٠٠وفي معظم اللقاءات التي تمت معها كانت مزاهر تصر علي انها مابتاعت سياسة ودخلت صدفة في تهافت اشبه بحالة عادل امام في فيلم "يابيه نحن بتوع الاوتبيس" وهي تقصد ان تبين للنظام انها غير معارضة وانها سودانية غلبانة جات امريكا تبحث عن الرزق٠٠والغريب في الامر ان برنامج مزاهر الانتخابي يعتمد اساسا علي دعم العمال والمراة والاسر الفقيرة طيب السودانين تسعين في الميه منهم ضمن هذه الفئات ومنهم اسرة مزاهر شخصيا ومدينة مناهل سابقا المايقوما الحاج يوسف حيث يعشعش الفقر والبؤس كيف يتسني للسياسي ان يدافع عن حقوق عمال و فقراء ايوا ستي ولم تقل كلمة بحق معاناة اهلعا في السودان تفاديا للحديث عن النظام وتجاوزاته في حق المراة وحقوق الانسان٠ والملاحظ ايضا عندما تعرف بانها اول سودانية تفوز بمقعد برلماني في خارج الوطن لم تذكر نضالات نساء سبقوقها بسنوات ضوئية تجردا ونضالا لم تذكر ابدا نضالات الاستاذة المناضلة فاطمة احمد ابراهيم اول سودانية تفوز في برلمان بلادها مش مجرد ستي كاونصل٠لم تذكر هذه المزاهر نضالات المراة ومعاناتها اليومية من صلف السلطة في مايسمي بقانون النظام العام وتعرضها للضرب والاهانة والسجن كيف يتسني لسياسية ان تتناسي قضايا اساسية في وطنها الام وتدعي مناصرة عمال ونساء وفقرا ايوا ستي انها الانتهازية بعينها٠٠

وفي هذا الاطار اوجه صوت لوم لمزاهر اغيرها من من حققوا نجاحات باهرة في كافة المجالات وارتموا في احضان هذا النظام المتطفل بحثا عن الشهرة وزخم السلطة واضواء الفضائيات واقول لهم هذا النظام يستغلكم ويتسلق علي نجاحاتكم ثم يقوم بالقائكم في اقرب سلة مهملات كما فعلت الانقاذ مع ايران وقطر٠
محمد محمود
واشنطون ديسمبر2017

المراجع
https://ar.wikipedia.org/wiki/
https://www.sudanakhbar.com/183704
https://saaid.net/feraq/mthahb/15.htm

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.