كان أبو العباس السفاح مؤسس الدولة العباسية وأول خليفة عباسي وقد اكتسب لقب السفاح بعد أن قتل آلاف الأمويين. ذات يوم أعطى الخليفة أبو العباس الأمان لأمير أموي (سليمان بن هشام بن عبد الملك) فاستقبله بود وأحسن ضيافته ولكن أحد الشعراء استأذن ثم أنشد قصيدة وصف فيها جرائم الأمويين في حق العباسيين.

عندئذ تغير مزاج الخليفة أبي العباس وتملكه الغضب فأمر بقتل الأمير الأموي فتم ذبحه فورا. سوف يتكرر نفس المشهد الدموي بين الخليفة أبي العباس ومجموعة من الأمراء الأمويين الذين أعطاهم الأمان واستقبلهم بود لكن شاعرا أنشد قصيدة هيجت أحزان أبي العباس فأمر بقتلهم جميعا، ثم أمر بتغطية جثثهم ببساط كبير ودعا بالطعام وأكل على جثث ضحاياه ثم قال:
"والله ما أكلت أشهى من هذه الأكلة قط".
هذا النمط من الحوادث تكرر بلا انقطاع عبر التاريخ العربي، فالسلطان كثيرا ما يتغير مزاجه او ينتابه غضب مفاجيء بسبب هفوة أو كلمة أو قصيدة، فيأمر بقتل أحد جلسائه. هكذا بلا تهمة ولا تحقيق ولا دفاع يأمر السلطان بقتل أي إنسان فتطير رقبته فورا. للإنصاف لم يكن هذا الحكم الدموي قاصرا على الدولة العربية، وإنما كان نمطا معتادا في الإمبراطوريات القديمة جميعا. لم يكن مفهوم المواطنة قد نشأ وكان الناس مجرد رعايا للسلطان عبيد احسانه ورهن مشيئته.

على أن الانسانية تطورت على مدى قرون وطبقت مباديء حقوق الإنسان وتبنت مفهوما جديدا للعلاقة بين الحاكم والشعب، فلم يعد السلطان ظل الله على الارض ولا هو شيخ القبيلة ولا كبير العائلة ولا رمز الوطن. كل هذه الألقاب الاستبدادية انتهت من الدول الديمقراطية الحديثة وأصبح الحاكم مجرد موظف يعمل في خدمة الشعب تحاسبه أكثر من جهة رقابية بخلاف البرلمان الذي يراقب قراراته ويستطيع أن ينزع الثقة منه في أي وقت.

هذا التطور في مفهوم السلطة لم يصل إلى عالمنا العربي بعد. لقد عاش العرب قرونا تحت الاحتلال العثماني ثم الاحتلال الاوروبي وعندما حصلوا على الاستقلال في خمسينيات وستينيات القرن الماضي سقطوا في قبضة أنظمة استبدادية قمعية..

في أي دولة عربية ستجد برلمانا وأحزابا وصحافة وبرامج تليفزيونية وندوات تدير مناقشات صاخبة مطولة، كل هذه أشكال زائفة تسيطر عليها المخابرات، أما صاحب القرار الأوحد فهو الحاكم سواء كان ملكا ورث العرش أو رئيسا حصل على منصبه بالقمع والتزوير. ربما تقدم العالم العربي في التعليم أو انشاء المدن أو المشروعات المختلفة، أما في الفكر السياسي فنحن العرب للأسف لازلنا في العصور الوسطى.

هكذا رأينا ولى العهد السعودي يحتجز سعد الحريري رئيس وزراء لبنان ويجبره على الاستقالة حتى تدخل الرئيس الفرنسي لإطلاق سراحه، ثم يقرر ولي العهد السعودي فجأة القبض على مجموعة من الأثرياء والأمراء ويتهمهم بالفساد بلا محاكمة ولا قرارات اتهام ولا دفاع من محامين، ثم يفرض عليهم دفع الأموال حتى يطلق سراحهم.

بعض الآكلين على موائد السعودية يصفقون لهذا الاجراء القمعي باعتباره حربا على الفساد والحق أن محاربة الفساد لا تكون بالإرادة المنفردة للسلطان، وإنما بجهاز قضائي يطبق القانون على الجميع بمن فيهم الحاكم نفسه.

كل هذه الأحداث تؤكد أن حكامنا - وإن كانوا يعيشون في قصور فخمة ويركبون أحدث السيارات والطائرات - لازالوا ذهنيا وسياسيا يعيشون في عصر أبي العباس السفاح.

ليس من الانصاف أن نحمل الحكام العرب وحدهم مسؤولية الاستبداد فنحن العرب - كمحكومين - مسؤولون بنفس القدر عن الاستبداد لأننا لا نرفض الديكتاتورية من حيث المبدأ، لكننا نرفضها فقط إذا ساءت نتائجها.

في دول الخليج، بلا استثناء، انتهاكات رهيبة لحقوق الإنسان لكن أهل الخليج غالبا يحبون حكامهم المستبدين برغم قمعهم لأنهم يتمتعون بحياة مريحة بفضل إيرادات النفط.

القوميون العرب يعتبرون حكاما سفاحين مثل القذافي وصدام حسين وبشار الأسد أبطالا للعروبة لأنهم في رأيهم تصدوا للإمبريالية الأمريكية.

الإسلاميون على استعداد لتأييد أى طاغية مادام يطبق ما يعتبرونه قوانين الشريعة، هكذا ناصروا ضياء الحق في باكستان، والنميري والبشير في السودان،
ويناصرون الآن أردوغان في تركيا.

عندما نتعلم أن نرفض الاستبداد من حيث المبدأ،

عندئذ فقط سيحقق العرب النهضة الحقيقية.

الديمقراطية هي الحل
نقلا عن مؤسسة DW