جامعة تحمل أسم إمام تاريخي وزعيم ديني قدم مهاجراً من الشمال وأستقر به المقام في جزيرة نائية محتجبة عن الأنظار بعيدة متكئة علي شواطئ النيل الأبيض وعرفت بالجزيرة أبا وشيد لها ما عرف بالجاسر في ملحمة تاريخية وجهد خرافي برهن علي عظمة رجال السودان وماضيهم التليد.

 وحارب هذا الإمام المستعمر وأستطاع أن يخلق نموذجاً لثورة جسدت البطولات والتضحية والفداء والوطنية فأستطاع أن يحشد الرجال من كافة بقاع السودان وأتوا اليه مهاجرين من كل صوب وحدب يناصرونه إيماناً بثورته ومبادئه وحاربوا معه وقاوموا المستعمر وأستشهد منهم الكثير وأستطاع ذلك الإمام أن يسطر في التاريخ معاني وقيم ومبادئي سار عليها الأتباع من بعد ذلك وأصبحت ثورته مفخرة سودانية خالصة يغني بها شعب السودان وتنشد وتدون في روايات وقصص تحكي للأجيال.

الإمام المهدي أسم ذو قيمة ومعاني ودلالات وبأسمه يعتز السودانيون ويتباهون واليه الكثير ينتمون من خلال وشائج القربي أو من خلال كيان الأنصار أو من خلال شتات حزب الأمة وبمختلف المسميات ولكن سيظل رغم كل ذلك الإمام المهدي قائداً لكل أهل السودان ورمزاً تاريخياً نعتز به جميعاً وصارت مدينتي أمدرمان والجزيرة أبا محطات وبقع جغرافية تحمل عنوان الإمام المهدي ومن أتي من صلبه من أجيال وأحفاد.

أفرزت قرارات ما عرفت بثورة التعليم العالي جامعة تحمل أسم الإمام المهدي في العام 1994م وحددت لها مدينة كوستي مقراً لإدارة الجامعة وتم إنشاء عدد من الكليات بمدينة كوستي والجزيرة أبا ومدينة كنانة وتم تعيين البروفيسور محمد الحسن أبوشنب كأول مدير لهذه الجامعة وضم معه في إدارته البروفيسور الراحل كمال بشري كعميد لكلية الطب والبروفيسور حامد مصطفي كعميد لكلية الهندسة والدكتور بدر الدين عمر الحاج موسي أميناً للشئون العلمية والأستاذ علي خضر وكيلاً للجامعة... أبلي هذا الطاقم بلاءً حسناً وقاموا بجهد التأسيس وانشاء البنيات الأساسية والتي قامت عليها الكليات المختلفة وتم استيعاب وتوظيف عدد مقدر من هيئة التدريس والموظفين والعمال ومن ثم بدأ قبول الطلاب وشهد العام1995م بداية الدراسة بتلك الجامعة.

جامعة الإمام المهدي جامعة تحظي بكادر تدريسي مميز وشاب وقد أهلت الجامعة الكثير منهم من خلال الإبتعاث للدرجات العليا داخلياً وخارجياً وعاد معظمهم للعمل بالجامعة بعد حصولهم علي درجة الدكتوراة من مختلف دول العالم ومن داخل السودان ولم تشهد الجامعة التطور الكثير والكبير والذي يليق بها كجامعة صاحبة أسم كبير وتاريخي وذات موقع متفرد في ولاية النيل الأبيض ومصيبة هذه الجامعة تكمن في الإدارات المتعاقبة والتي تولت أمر هذه الجامعة بعد البروفيسور المربي أبوشنب بارك الله في عمره وشفاه من مرضه.

لازم الجامعة في معظم الفترات كثير من الإشكالات والإخفاقات الإدارية والتي لم تغيب وتخفي علي وزارة التعليم العالي ولا علي بعض أجهزة الإعلام المختلفة وخاصة الصحف ولكن سلبية الوزارة وتأخر ردة فعلها في معالجة الكثير من القضايا وحسمها وخاصة فيما يتعلق بسوء الإدارة الجامعية كان سبباً رئيساً في مالآت أحداث كثيرة حدثت بالجامعة وتناقلتها وسائل الإعلام المختلفة ومنها ما تعلق بمدير الجامعة نفسه من حادث مؤسف تعرض له مدير الجامعة ومنذ أكثر من عام ومازال يتلقي العلاج ولم يتعافي بشكل نهائي .

ونسبة لسفر مدير الجامعة للخارج لتلقي العلاج من فترة لأخري قامت الوزارة بإستحداث منصب نائب مدير للجامعة وأتت ببروفيسور زراعي من جامعة الجزيرة وبقصد تسيير العمل الإداري بالجامعة والإشراف علي الإدارة وباشر عمله وعمل بإجتهاد ومجهود كبيرين في سبيل تغيير بعض من الواقع المرير بالجامعة وقام بإحداث بعض التغييرات في الجامعة ومع كل ذلك وبرغم عدم إكتمال شفاء مدير الجامعة إلا أنه ظهر فجأة في موقع إدارة الجامعة بمدينة كوستي وقام بإصدار بعض القرارات والتي تداخلت وتعارضت مع قرارات نائب المدير مما أحدث بعض الربكة والخلل والحيرة لدي أساتذة الجامعة والعاملين  وأصبحت الجامعة مثل المركب والتي يقودها ريسين في سابقة فريدة من نوعها في تاريخ الجامعات السودانية وذلك أن تدار الجامعة بمديرين وبقرارات متعاكسة أو متناقضة وعلماً بأن مدير الجامعة تبقت له فترة حوالي شهرين من كامل مدته والتي بلغت دورتين ثمانية سنوات وشهدت فترته أحداث كثيرة بالجامعة ومنها الإعتداء عليه وسكب ماء نار حارق علي جسده من مجهول حتي الأن مما أدي الي إصابته بإصابات بالغة ومازال يواصل علاجه وإستشفائه وحتي اللحظة لم يكتمل علاجه بشكل نهائي وكان مفترض لوزارة التعليم العالي إعفاؤه وذلك لظروفه الصحية والمرضية ولما أكتنف فترة إدارته من كثير من المشاكل والشكاوي وصلت وزير التعليم العالي والوزارة عدة مرات ولم تتعامل معها بجدية وحزم وقرارات نافذة وكان يجب تعيين نائب المدير الحالي مباشرة في منصب المدير وهو رجل له خبرة في جامعة الجزيرة وجامعة السودان المفتوحة وبعض المؤسسات الأخري وشهدت فترته القليلة والتي أدار فيها الجامعة قدرات جيدة وتحسن نسبي في أوضاع الجامعة ولكن ظهور المدير من جديد في ساحة الجامعة ومن قبل أن يكتمل علاجه وشفاؤه ومباشرته لبعض العمل الإداري والاجتماعات وإصداره لبعض القرارات أحدث بعض الربكة والإزدواجية في القرارات مما إنعكس سلباً علي الأداء وسير العمل وأصبح مجتمع الجامعة يعيش في حيرة من أمره ويتسأل عن من يدير هذه الجامعة ولماذا تصمت وزارة التعليم العالي وأين الجهات العليا وقيادة البلاد ولماذا لا يعفي هذا المدير ومن منطلق ظرفه الصحي وقرب إنتهاء مدته وحتي لا تحدث مثل هذه التقاطعات والتناقضات وفي مؤسسة من المفترض أن يكون كل شئ فيها قدوة ومثالي ومستقر.

وحتي لا تكون جامعة الإمام المهدي مسخاً مشوهاً لا يرقي لعظمة أسم وتاريخ الإمام المهدي رضي الله عنه نناشد رئاسة الجمهورية وراعي التعليم العالي بالتدخل لفك هذا الإرتباط وإعطاء كامل الصلاحية للبروفيسور نائب مدير الجامعة لكي يدير هذه الجامعة وبكامل التفويض وخاصة أنه أثبت في الفترة القليلة والتي أدار فيها الجامعة قدراته العالية وكفاءته وحسن إدارته وخبرته وكذلك إمتلاكه لكامل الفكرة والمعلومات عن تاريخ هذه الجامعة وماضيها وتجاربها وخاصة الجوانب السلبية منها ولأن منطق التقادم في الوظيفة وإعطاء الفرص للأخرين يجب أن يكون هو السائد وليس هناك مطلق مدير و مدة ثمانية أعوام كافية لمن هو في منصب مدير الجامعة الحالي ويكفيه ذلك الزمن ولذا التبدل والتحول والتغيير هي من مقتضيات الوظيفة والعمل العام وخاصة في وزارة تعني بشأن العلماء وشأن المتخصصين المهنيين وتعليم أبناء الوطن.

 

 

 

tayseer marawe [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]