عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

الرجل الذى طرد رئيس الجمهورية ومنعه صلاة الجمعة ؟؟؟

 

    نحن مثل هذه الساعة ، لها جزء مرئي وآخر غير مرئي، ولكن مابين مايرى وما لايرى صلة وثيقة، فظل العمل بهذا الذكاء والحصافة، بناء وتمكينا، وفي ظل كل حكم يكون العمل وفق فقه المرحلة... مقولة الدكتور أحمد على الإمام "جريدة السودان" 10 يوليو 1995م، وقد أصبح مستشار الرئيس للتأصيل وخلف الدكتور الترابي منذ المفاصلة، ليصبح الفقيه المرشد!!

وكنت شاهدا على صدق الرجل، فقد ذقنا لدغات عقارب الساعة التي أشار إليها، المرئية وغير المرئية ، وزج بنا في أتون معامل فقه المرحلة  وطحنا في وقت مبكر، عندما إختطف بنك فيصل الإسلامي من بين إيدينا وفي وضح النهار!!

 

          فكيف  تأسس بنك فيصل الإسلامي ومن الذي وضع لبنات الأساس وإداره بكفاءة حتى أفتتح ثلاثة فروع رئيسية في سنته الأولى وقبل إنعقاد أول جمعية عمومية للمساهمين في البنك ؟

          أنه الشريف الخاتم محمد فضل المولى الذي شغل منصب وزير المالية في عهد الرئيس نميري وإستقال بقراره ولم يكن الرئيس يسمح بالإستقالات   بل ويعلنها إقالة .. كان دارسا للإقتصاد ومؤمنا بفكرة البنوك الإسلامية، ولم يكن منتميا لأي تنظيم عقائدي أو سياسي ويكفيه إنه من أشراف كركوج، القرية التي تقع في النيل الأزرق بالقرب من سنجة وسنار ومتزوج من كريمة خاله رجل كركوج الشريف محمد الأمين الخاتم والذي يصاهره أيضا الأستاذ الرشيد الطاهر بكر رئيس الوزراء الأسبق..

وكنت قريبا من الأسرة الكريمة وجئت إلى البنك للعمل مع الشريف من وكالة أنباء تاس السوفيتية رأسا، ولم أعمل يوما واحدا  في صحافة مايو..!!وقد شهد السودان في تلك الحقبة من سبعينات القرن الماضي إزدهارا في مجال العمران مع الإمتدادات الفاخرة في العمارات والرياض وكافوري والمهندسين وغيرها .. وإتسعت تجارة ادوات البناء والمقاولات وتضاعفت ثروات صغار التجار ومعظمهم  كانوا من أثرياء  الريف والمتصوفة وكانوا يحجمون عن التعامل مع البنوك خوفا من شبهات الربا.. ويكدسون أموالهم في خزائن خاصة ! وبعد تأسيس بنك فيصل شهدت مواقف طريفة من بعض التجار الذين قالوا للشريف الخاتم إنها المرة الأولى لتعاملهم مع البنوك "وقد جئنا إليك لأن "إبن الخاتم" أصبح مديرا لبنك جديد وبذلك تأكدنا من سلامة أموالنا وإبتعادنا من الربا!

          فمن أين جاءت هذه الثقة ؟!!

          وللتعرف على هذه الأسرة الكريمة "آل الشريف الخاتم" أروي الحكاية التالية التي نشرت في كتابي "الطريق لإتجاه واحد" عام 2003م :

          زارني في مكتبي بدار "النهار" و"القوم" بالخرطوم  (2) في مايو علم 1987 العميد (م) أحمد الطيب المحينة، أمد الله في عمره، كنت أعد ملفا بعنوان "شهادات للتاريخ" لتوثيق الأحداث الكبيرة  التي عاشها السودان في حكم الرئيس جعفر محمد نميري، وبدأنا بتوثيق الإنقلابات العسكرية التي واجهت النظام، ومنها إنقلاب المقدم حسن حسين، وكان العميد(م) أحمد الطيب المحينة ممثلا للإدعاء العسكري في تلك القضية.. وعندما دخل مكتبي تطلع بإهتمام إلى مجموعة الصور المعلقة على الحائط، فأشار إلى صورة كبيرة للشريف محمد الأمين الخاتم وخاطبني قائلا : هل تعرفه؟

فأجبته بنعم وبدوري سألته، لماذا سؤالك، فقال لي : أعرف أنك مهتم بتوثيق التراث الإسلامي في السودان وتصدر مجلة "القوم" وقبل أن أحدثك عن دوري في قضية المقدم حسن حسين سوف أحكي لك عن قضية لا يعرفها إلا قلة.. أحداث عايشتها بنفسي ولو سمعتها من آخر قد لا أصدقها، سوف أرويها لك، وأبطالها على قيد الحياة بل والشخصية الأولى فيها، الرئيس جعفر نميري، والله على ما أقول شهيد!

          وبدأ العميد (م) أحمد الطيب المحينة يروي أحداث ذلك اليوم العجيب:

 كنت قائدا بالإنابة لقاعدة وادي سيدنا العسكرية وكان اليوم جمعة من عام 1972م عندما تسلمت رسالة عاجلة لتجهيز طائرة عسكرية لنقل الرئيس نميري وبعض مرافقيه لصلاة الجمعة في كركوج.

وصل الرئيس نميري ومعه الرشيد الطاهر وبعض المرافقين إلى القاعدة، وكنا قد فرغنا من إعداد وتجهيز الطائرة التي ستنقلهم إلى كركوج والعودة إلى الخرطوم بعد صلاة العصر..

وإنطلقت الطائرة بسلام في إتجاه كركوج وإتفقنا مع مراسم القصر الجمهوري على موعد عودة السيارات إلى القاعدة لنقل الرئيس ومرافقيه.. وأثناء إستعدادي لصلاة الجمعة فوجئت برسالة عاجلة تخطرني بتغيير برنامج الرئيس، فبعد وصوله إلى كركوج قرر العودة فورا إلى الخرطوم قبل أداء صلاة الجمعة !!!

وهرعت إلى مطار القاعدة  بعد إستدعاء جميع العاملين لإتخاذ الإحتياطات اللازمة، فالأمر يستدعي أن نكون في أقصى درجات الإستعداد لأنه لا يعقل أن يقطع الرئيس زيارته إلى كركوج والتي كانت أساسا لصلاة الجمعة إذا لم يكن هناك أمر جلل وخطير..

الرسالة التي تلقيتها كانت موجزة، وكنا في أشد حالات القلق عندما تذكرنا إستحالة الإتصال بسلطات القصر الجمهوري لإرسال سيارات الرئاسة، لأن مجموعة السائقين أبلغوا بالعودة إلى وادي سيدنا بعد الصلاة ولا بد أنهم تفرقوا في مختلف مساجد العاصمة، وبعد إستشارات سريعة مع زملائي في القاعدة، إتفقنا أن ننقل الوفد بسياراتنا الخاصة، وأن أتولى بنفسي كقائد للقاعدة ترحيل الرئيس نميري بسيارتي إلى منزله..

وحلقت الطائرة في سماء قاعدة وادي سيدنا وحبسنا أنفاسنا لحظات الهبوط خوفا من المجهول الذي لا نعرفه عن أسباب هذه العودة الإضطرارية.. هل هو خلل في الطائرة؟! وتنفسنا الصعداء عندما هبطت بسلام، ونزل الرئيس قفزا كعادته دون إنتظار الدرج!  كان رياضيا يتمتع بلياقة يحسد عليها فعندما زار الرئيس السادات السودان بعد إنقلاب يوليو 1971م ورأى حائط القصر الجمهوري الذي قفز منه الرئيس نميري إلى الشارع قال له .."دي مابيعملها إلا أوط "قط" ياجعفر"!!

وعندما إقتربنا لمصافحته، كان محمر العينين يكز في أسنانه بغيظ شديد ويلوح بيديه في الهواء في غضب مكبوت ..وتبادلنا مع رفاقه في الرحلة النظرات إلا أنهم جميعا طأطأوا رؤوسهم في إشارات واضحة بأنهم لايرغبون في أي حديث!

وفتحت باب السيارة ليجلس الرئيس في المقعد  الخلفي لكنه إنتهرني وجلس جواري .. فنحن نعرف تواضعه وسلوكه كإبن بلد .. وجلس وهو يصك أسنانه وينفخ في غضب .. وإحترمت الموقف لكني كنت متحرقا للوقوف على تفاصيل ماحدث حتى لو أدى ذلك إلى خروجي من حدود اللياقة.. والمعروف أن الرئيس قد ينفلت وينفعل اذا لم يعجبه حديثي وكنا نعرف أنه يضرب "بالبونية" أحيانا الوزراء !! ومع ذلك زاد إصراري على معرفة ماحدث وبكلمات هادئة ومؤدبة وأنا أعرف إنني أخاطب رئيس البلاد والقائد الأعلى للقوات المسلحة السودانية فقلت له :

سيادة الرئيس نأسف لأن الوقت لم يسعفنا لإحضار سيارات القصر فقد كان قرار العودة مفاجئا .. إن شاء الله خير !!

ولم يجب .. فإزددت إصرارا:

- سيادة الرئيس لقد إنتابنا قلق شديد عندما أبلغنا بقرار عودتكم قبل أداء صلاة الجمعة والحمدلله أنكم وصلتم بالسلامة.

وهنا إنفجر الرئيس وعيناه في إحمرار الجمر!

-لقد طردني .. تصور يطرد رئيس الجمهورية ويمنعه من صلاة الجمعة ..!! قال لي لا يصلي معنا من يتعاطى المنكر وتفوح منه رائحته ..!! لم يحدث لي موقف كهذا ولم أحرج مثل هذا الإحراج من قبل طوال حياتي .. وسبحان الله  لم أجد ما أقوله للشريف غير قولي :

-إذا كنا نحن "بطالين" فأصلحونا .. وركبنا الطائرة وعدنا دون أن يصافحنا!!

ويختتم العميد (م) أحمد الطيب المحينة حديثه قائلا .. لقد قررت تلك اللحظة أن أزور في أقرب فرصة، الشيخ الذي طرد الرئيس!! .. وتلك حكاية أخرى..